الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الباكستاني يحرر 250 طفلاً احتجزوا كرهائن

مشرف  وزوجته مع براون في لندن

مشرف وزوجته مع براون في لندن

تمكن الجيش الباكستاني أمس من تحرير 250 طفلا احتجزوا من قبل مسلحين متشددين في مدرسة شمال غرب باكستان دون اراقة دماء، وذلك بعد مفاوضات عسيرة بين الخاطفين وزعماء قبائل·
وأكدت وزارة الدفاع الاسرائيلية أن وزير الدفاع ايهود باراك التقى الاسبوع الماضي مرتين في باريس الرئيس الباكستاني برويز مشرف·
وصرح وزير الداخلية الباكستانية حميد نواز ان نحو سبعة ''ارهابيين'' احتجزوا ما بين 200 و250 تلميذا، واضاف ان المسلحين الذي كانوا يحملون الصواريخ، تحصنوا داخل المدرسة في قرية دمويل النائية في الولاية الحدودية الشمالية الغربية بعد محاولة فاشلة لخطف مسؤول محلي أسفرت عن مقتل احد المتشددين· وحاصرت الشرطة المدرسة فيما تفاوض رجال القبائل مع المسلحين الذين طالبوا بالخروج بسلام مقابل الافراج عن التلاميذ الذين تتراوح اعمارهم ما بين 8 و10 اعوام·
وقال المتحدث باسم الوزارة جواد شيما بعد عملية الاحتجاز التي استمرت سبع ساعات ان الخاطفين ''سلموا انفسهم واسلحتهم الى اعضاء الجيرجا (الجمعية التقليدية لزعماء القبائل) واطلقوا سراح الاطفال''· وردا على سؤال عما اذا كانت الحكومة وافقت على السماح للخاطفين بالمغادرة بحرية كما اشترطوا، اوضح شيما ان الخاطفين اصبحوا ''بين ايدي الجيرجا، وبات مصيرهم معلقا بهم وبالشرطة المحلية''·
وذكر التلفزيون المحلي ان الحكومة وافقت على مطالب المسلحين، وقالت الشرطة انه طلب منها رفع الطوق الامني الذي فرضته السلطات على المدرسة، واكد محمود ايوب قائد الشرطة المحلية ان الشرطة ''تلقت اوامر بالانسحاب''·
وقالت الشرطة ان المسلحين تحصنوا في المدرسة التي تبعد نحو 250 كلم غرب اسلام اباد بعد ان خطفوا طبيبا في القرية واقتادوه في سيارة مما دفع الشرطة الى مطاردتهم· وجرى تبادل لاطلاق النار ادى الى مقتل احد المسلحين واصابة شرطي فيما فر الطبيب، حسب ما صرح شاكر الله ضابط الشرطة· وقال قائد شرطة المنطقة دار علي خاتاك ان المسلحين ''كان بحوزتهم كافة انواع الاسلحة مثل منصات الصواريخ والقنابل''·
وأعلن الرئيس الباكستاني مشرف من جانبه انتهاء أزمة التلاميذ الرهائن، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون في لندن التي شهدت تظاهرات مناهضة لزيارة مشرف للعاصمة البريطانية، ''تم الافراج عن الاطفال وتأكد ذلك حالا''·
وأضاف أن قوات الامن كانت تطارد المتطرفين الذين لاذوا بالمدرسة ولكن هدفهم لم يكن احتجاز التلاميذ مشيرا إلى أن المتطرفين دخلوا المدرسة ''عرضا بهدف الاختباء ولكنهم احتجزوا التلاميذ رهائن في سياق العملية، غير أن المسألة تم حلها في نهاية الامر سلميا وأصبح الاطفال أحرارا''·
وكان مشرف أجرى محادثات مع براون وسط احتجاجات صاخبة نظمها أكثر من ألف متظاهر أمام مقر الحكومة في داونينج ستريت احتجاجا على الزيارة·
وفي السياق قتل جندي وأصيب تسعة في المنطقة القبلية الباكستانية القريبة من أفغانستان عندما اشتبكت قوات الامن مع المتشددين الموالين لـ''طالبان''· وقال بيان صادر عن الجيش الباكستاني إن ''هناك أنباء عن وقوع قتال عنيف في المناطق المحيطة بكوت كاي بإقليم جنوب وزيرستان القبلي وفي تبادل لإطلاق النار مع المتشددين استشهد جندي وأصيب خمسة آخرون''· وأصيب أربعة جنود آخرين في تبادل لاطلاق النار الليلة قبل الماضية في بلدة نوازكوت بنفس المنطقة·
على صعيد آخر اعلنت وزارة الدفاع الاسرائيلية أمس ان باراك التقى الاسبوع الماضي مرتين في باريس مشرف، وقالت ان اللقاء الاول اتى صدفة وكان قصيرا واتفق خلاله الرجلان على الاجتماع مجددا لحوالى ساعة في اليوم التالي·
وتابعت الوزارة ان باراك قال لمحدثه انه قلق من ازدياد التطرف في باكستان وامكانية وصول اسلحة نووية باكستانية الى ايدي متطرفين· ولا تقيم اسرائيل وباكستان علاقات دبلوماسية، وكان مشرف ورئيس الوزراء الاسرائيلي السابق ارييل شارون تصافحا في 14 سبتمبر 2005 وسط ضجة اعلامية كبيرة في الامم المتحدة· وجاءت المصافحة بعد اتصال رسمي اول بين البلدين تمثل في لقاء تاريخي بين وزيري الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم والباكستاني خورشيد قصوري في الاول من سبتمبر 2005 في اسطنبول·

اقرأ أيضا

مقتل 12 شخصاً في قصف صاروخي على حلب