الاتحاد

عربي ودولي

متمردو دارفور يؤيدون مواصلة محادثات أبوجا


الخرطوم-وكالات الانباء: اعلنت إحدى جماعتي التمرد الرئيسيتين في دارفور امس إنها ستواصل محادثات السلام مع السودان بعد ارجاء رئاسة الخرطوم للاتحاد الإفريقي الى العام المقبل· وقال خليل إبراهيم من حركة العدل والمساواة:' سنواصل بالتأكيد محادثات السلام ونتوقع حل مشكلة دارفور العام المقبل'· فيما صرح مسؤول بالحكومة السودانية أن جيش تحرير السودان الذي يمثل جماعة المتمردين الرئيسية الأخرى مستمر ايضا في محادثات أبوجا·
وقال إبراهيم إن حركته لن تقبل أن يكون الرئيس السوداني عمر حسن البشير رئيسا للاتحاد الإفريقي قبل إيجاد حل لمشكلة دارفور، وأضاف: 'إذا ظلت المشكلة قائمة فلن نقبل ذلك··لن نقبل أبدا برئاسة السودان ما لم تحل المشكلة'·
جاء ذلك، في وقت قال مسؤول افريقي وعامل إغاثة امس إن جيش تحرير السودان أكبر جماعة متمردة في دارفور شنت هجوما على بلدة جولو في منطقة جبل مرة في دارفور التي تسيطر عليها الحكومة، واضاف من دون أن يذكر مزيدا من التفاصيل ان الحكومة ردت على الهجوم، مشيرا الى أن عددا من الأشخاص اصيب بجروح لكن لم ترد أنباء عن سقوط قتلى·
من جهة ثانية، رحبت الولايات المتحدة أمس بمبادرة طرحها رئيس سلوفينيا للاشراف على مخيم للاجئين في غرب السودان والعمل من أجل الحصول على مزيد من المساعدات الدولية في إقليم دارفور· وأشارت وزارة الخارجية الاميركية إلى أن هناك جهودا تبذل بالفعل من قبل الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي من أجل مراقبة اتفاق وقف إطلاق النار الهش هناك، كما يقوم حلف شمال الاطلسي (الناتو) بتوفير المساعدات اللوجيستية لدعم قوات الاتحاد الافريقي· وقال شين ماكورماك المتحدث باسم الخارجية: 'إننا نرحب برغبة الرئيس السلوفيني للاشراف على مصادر إضافية دولية لتقديم المساعدات'·

اقرأ أيضا

بريطانيا لن تعترف بضم إسرائيل للجولان رغم تصريحات ترامب