الاتحاد

عربي ودولي

البرلمان الكويتي ينحي سعد العبد الله بالاجماع

الكويت - يوسف علاونة ووكالات الأنباء:
صوت مجلس الامة الكويتي امس في سابقة هي الاولى من نوعها على تنحية الامير الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح ونقل صلاحياته الى مجلس الوزراء الى حين اختيار امير جديد للبلاد، مشيرا في الوقت نفسه الى انه تسلم متأخرا بعد اجراء عملية التصويت التي توقفت مرتين من العاشرة صباحا الى الثانية بعد الظهر كتاب تنازل الشيخ سعد العبد الله من منصبه· فيما عقد مجلس الوزراء اجتماعا مساء امس اعلن على اثره وزير العدل احمد باقر عن تزكية رئيس المجلس الشيخ صباح الاحمد الصباح اميرا للبلاد واحالة هذه التزكية الى مجلس الامة اليوم·
وكان رئيس مجلس الامة الكويتي جاسم الخرافي اعلن في بيان ان مجلس الامة انتظر كامل اليوم رسالة تنازل الشيخ سعد العبد الله، لكن ازاء عدم وصول كتاب التنازل وافق المجلس على تلاوة التقرير الطبي الذي يؤكد فقدان الامير قدرته الصحية مع ايداعه الامانة العامة لمجلس الامة، وبعد تثبت المجلس من ذلك بصورة قاطعة قرر باجماع كامل اعضائه الـ 65 نائبا ووزيرا انتقال صلاحياته بصفة نهائية وفق المادتين الثالثة والرابعة من قانون توارث الامارة، مشيرا الى انه لخلو منصب ولي العهد، يمارس مجلس الوزراء اختصاصات الامير الى حين اختيار الامير الجديد وعقد اجتماع لمجلس الامة لكي يؤدي اليمين الدستورية أمامه في جلسة يرجح ان تعقد الاحد او الاثنين المقبلين·
وأشار الخرافي الى ان خطاب التنازل الذي بعثه الشيخ سعد العبد الله بعد التصويت على تنحيته لم يتضمن اي شروط، واضاف انه على الرغم من ان الامير قرر التنازل عن الامارة فهو ما زال في قلوب الشعب الكويتي ويكنون له كل الحب والاحترام والتقدير، واضاف:'ان تلك هي ارادة الله وانه لا يوجد ما يمكن فعله سوى تمني الشفاء له'· وكان عدد من النواب اكدوا ايضا تصويت البرلمان على تنحية الشيخ سعد العبد الله الصباح، حيث قال النائب محمد جاسم الصقر ان النواب صوتوا بالاجماع على تنحية الامير، وهو ما اكده ايضا كل من النائبين فيصل المسلم وعلي الراشد، وقالا انه مباشرة بعد التصويت وصل كتاب التنازل عن الحكم من قبل الشيخ سعد العبد الله· فيما اعلن وزير العدل الكويتي أحمد باقر ان مجلس الوزراء اجتمع مجددا مساء امس وقرر تزكية الشيخ صباح الاحمد الصباح اميرا للبلاد وتحويل هذه التزكية الى مجلس الامة في خطاب رسمي اليوم الاربعاء·
وكانت الجلسة عقدت عند العاشرة صباحا ثم توقفت وارجات الى الثانية عشرة والنصف ظهرا حيث انعقدت لدقائق ايضا وتوقفت حتى الثانية بعد الظهر حيث تم التصويت· وقال وزير الاعلام انس الرشيد عقب الجلسة الثانية للمجلس انه تقرر التأجيل لمنح فرصة اخيرة للامير للتنازل، وقال:'كلنا امل ان ينتهي الامر دون الحاجة الى عقد الجلسة المخصصة لتنحيته'· فيما اوضح النائب محمد جاسم الصقر ان الجلسة تأجلت حتى الثانية بعد الظهر بطلب من الشيخ صباح الاحمد الذي كان حاضرا في الجلسة، مشيرا الى ان هذا التأجيل جاء لأن الشيخ سعد طلب مهلة اضافية اخرى لاعلان موقفه حول التنازل عن الحكم·
وقالت تقارير ان جهود اللحظة الاخيرة قادها وزير الطاقة الشيخ احمد الفهد الصباح ووزير الخارجية محمد الصباح اللذان غادرا المجلس الى قصر الشعب مقر امير الكويت الشيخ سعد العبد الله قبل ان يعودا للالتحاق بالجلسة مجددا· فيما قال مراسل 'فرانس برس' ان فهد نجل الشيخ سالم العلي التحق بجلسة البرلمان محملا بملف التنازل وذلك بعد انطلاق الجلسة، وعندما تم فض قرار التنازل تبين أنه غير مختوم ما يعني إمكانية الطعن به دستوريا، ثم غادر الشيخ فهد المجلس لجلب الأختام وعندما تأخر قدر المجلس أن هناك شروطا توضع فباشر بالتصويت على قرار العزل· وقال النائب احمد الربعي: 'اذا لم تصل الرسالة موقعة من الشيخ سعد سيضطر البرلمان الى تفعيل المادة الثالثة من قانون توارث الامارة··ما لا نريده هو هذا لكن يبدو ان هناك اطرافا تسير بالتأزم وهذه الاطراف لن يسمح لها بان تستمر في هذا الموقف'·
واكد الشيخ صباح الاحمد في كلمة قبل التصويت ان البلاد أمام الخيار الصعب فقد واجهت عبر تاريخها محنا قاسية ولكن روح الأسرة الكويتية الواحدة كان يدفع الضرر والأذى ويحفظ الكيان والسيادة، ووصف الشيخ سعد العبد الله الأمير الرابع عشر للكويت بانه رفيق الدرب الذي بذل حياته كلها لأجل الكويت وأهل الكويت عطاء وتضحية وانجازا وقد عرف دائما بحكمته وشجاعته وتواضعه وعفته، ولكن شاء المولى عز وجل ان يتعرض إلى أزمة صحية معقدة اشتدت مضاعفاتها وتطوراتها مع حرصه على تحمل معاناة العمل المتواصل والجهود المضنية من اجل الكويت التي نذر نفسه لخدمتها والتضحية في سبيلها حتى افقدته القدرة على مواصلة مسيرة عطائه المعهود وممارسة اختصاصاته الدستورية· مضيفا انه رغم تفعيل قانون توارث الامارة فسيظل سموه دائما أميرا في قلب كل كويتي مخلص منصف· داعيا الى التكاتف والتمسك بالوحدة الوطنية والعمل لصيانة الامن والاستقرار وتجنب أسباب الفرقة والانقسام ·
وكانت الصحف الكويتية ومصادر سياسية ذكرت أن الشيخ سعد العبد الله سيعلن تنحيه عن المنصب وسيسلم السلطة لرئيس الوزراء ليصبح الحاكم رقم 15 للكويت، وذلك عقب اجتماع بين صباح الاحمد والشيخ سالم العلي الصباح الذي يعتبر عميدا لاسرة الصباح والذي نقل عنه قوله: 'الشيخ صباح اميرنا··لقد التقيته وتباحثنا في مجمل الاوضاع وما آلت إليه واتفقنا ألا تنقطع شعرة التراحم والتوادد والمحبة في عائلة آل صباح··الشيخ صباح سيتوجه في معيته لاخيه الشيخ سعد في قصر الشعب وسنتفق حسبما يرغب بالصيغة المقبولة من الامير للتنازل والاعتذار عن مسند الامارة'، وأضاف:'الشيخ سعد يرغب بأن يرتاح وكله ثقة بأخيه الشيخ صباح الأحمد وقد أبلغني أنه قدم ما تمليه عليه مسؤوليات الوطن هو وأخيه المغفور له بإذن الله الشيخ جابر الأحمد الصباح وقدما ما عليهما تجاه الوطن وحان الوقت ليحمل الراية رمز آخر من أسرة الصباح'، وبرر التعثر الذي حصل بالقول: 'ما حدث كان حرصا على حماية الأسرة الحاكمة وكرامة الشيخ سعد العبد الله ولم أكن في يوم من الأيام طامعاً بشيء لنفسي، وما يهم هو مصلحة الكويت وشعبها واستقرارها'·

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو قادة "مجموعة العشرين" للإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة