أربيل، بغداد (وكالات) أكد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أمس، أن الاستفتاء «مشروع وطني» ويهدف لاستقلال الإقليم، معتبراً أن مبدأ الشراكة مع بغداد «فشل» والدول تتعامل مع الأمر الواقع، مشدداً على أن الاستفتاء «لن يؤجل» عن موعده المحدد بـ25 سبتمبر المقبل. وقال بارزاني في اجتماع مع رجال الدين الإسلامي وأعيان الإقليم في أربيل أمس، إن «عملية إجراء الاستفتاء تهدف لاستقلال إقليم كردستان»، مبيناً أن «الاستفتاء ليس مشروعاً شخصياً، وإنما هو مشروع وطني لجميع الأحزاب والمكونات في إقليم كردستان». وأضاف «الدول تتعامل مع الأمر الواقع والعديد من الدول التي لديها ممثليات حالياً في إقليم كردستان كانت مواقفها سابقاً ضد النظام الفدرالي»، مضيفاً أن «الحاكم المدني الأميركي في العراق بول بريمر، كان الأشد رفضاً للفدرالية، لكنه تعامل معها عام 2003». وتابع بارزاني «على الدول التي تقول إن الوقت غير ملائم حالياً لإجراء الاستفتاء تقديم بديل آخر»، مشدداً بالقول «لن نؤجل الاستفتاء». وشدد الزعيم الكردي بالقول «التعايش القسري لم ينجح، وأبلغت بغداد بأنها من الأفضل أن تعترف بجرأة بفشل مبدأ الشراكة». وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي اعتبر أن الاستفتاء بشأن استقلال كردستان «غير شرعي»، مبيناً أن الحكومة الاتحادية لن تتعامل معه. وأمس، قال رئيس «التحالف الوطني» عمار الحكيم، أن الحل الأمثل لاحتواء الخلافات بين أربيل وبغداد يتمثل في الحوار بين الجانبين.