أعلن "برنامج الأغذية العالمي" أن تراجع المحاصيل خلال خمس سنوات في العديد من دول أميركا الوسطى تسبب في معاناة 1.4 مليون شخص في سبيل الحصول على الطعام، ونوّه إلى أن بعض الأسر ستهاجر لأن هذا سيكون خيارها الوحيد المتبقي.

وذكر البرنامج التابع لـ "الأمم المتحدة" في جنيف، اليوم الجمعة، أن جواتيمالا وهندوراس والسلفادور ونيكاراجوا شهدت موجات جفاف طويلة وأمطار غزيرة، مّا دمر محصولي الذرة والفول، وهما السلعتان الرئيسيتان من أجل عيش الكفاف في المنطقة.

وفي استطلاع للرأي أجراه "برنامج الأغذية العالمي" والوكالات الحكومية في الدول المتضررة، أشار 8 بالمئة من الأسر إلى أنهم سيتركون منازلهم ليبحثوا عن سبل معيشة أكثر استقراراً داخل البلاد أو خارجها.

اقرأ أيضاً... الأمم المتحدة: درجة الحرارة فوق الأرض ارتفعت بمقدار 1.5 درجة مئوية

وقال المتحدث باسم "صندوق الأغذية العالمي"، هيرف فيرهوسيل، إن "الهجرة ليست حلاً"، مشيراً إلى أن الأشخاص الذين سيظلون في البلاد سيواصلون المعاناة.

وناشد البرنامج العالمي الجهات المانحة تقديم 72 مليون دولار لمساعدة المنطقة من أجل توفير المساعدات الغذائية. وسيستفيد من هذه المساعدات 700 ألف شخص.

وأشار فيرهوسيل أيضاً، إلى الحاجة إلى برامج قوية على المدى الطويل حتى يتسنى للمجتمعات الزراعية تحمل فترات الحصاد الضعيفة الطويلة.

وقال المتحدث، إن الطقس ووضع الحصاد في ما يطلق عليه "الممر الجاف" الذي يمتد من جنوب المكسيك إلى بنما، مرتبط للغاية بالتغير المناخي.