الاتحاد

دنيا

هاني العمري: برامج الهواة تقضي على الشباب

بيروت ـ هناء علاء الدين
بعد أكثرمن خمس عشرة سنة على دخوله الساحة الغنائية لا يزال المطرب اللبناني هاني العمري يتلمس طريق النجومية، مع أنه حققها في أكثر من مكان وفي أكثر من أغنية ضاربة كانت ولا تزال تتردد بين الناس، في بدايته لم يلقَ هاني الدعم الإعلامي أوالإنتاجي فقرر الاعتماد على نفسه والسير في خطى يراها مناسبة له حتى ولو كانت بطيئة، فأصدر عشرات الأغنيات· وبعد سنوات من العمل غير سياسته من إنتاج ألبوم كل فترة الى إصدار أغنية مصوّرة تبقيه في دائرة الصورة المتلفزة، ربما هي سياسة الإعلام المرئي التي يريد هاني مواكبتها والاستمرار بها، وهو يراها حالة سليمة في مسيرته·
بعد تصوير آخر أغنية في عمله، قرر هاني العمري إصدار ألبوم كامل وضع فيه كل مكنوناته الفنية والحسية· وعن خطته وعمله الجديد تحدث إلى ' الاتحاد' في هذا الحوار:
؟ ما هي آخر أعمالك؟
؟؟ بعد إصداري ألبومي الأخير 'حبيبي تعلالي' صورت أغنية العنوان بطريقة فيديو كليب وهي من كلمات ماهر شعيب وألحان ياسر جلال وتوزيع ياسر جلال سجلتها في استديو سابا، تعاملت فيها مع المخرج نبيل لبّس الذي أخرج لي أغنية 'وحشني كلامك' وأنا راضي عن النتيجة التي وصلت إليها·
؟ لماذا تصدر أغنية منفردة كل فترة؟
؟؟ رغبت باتباع طريقة إصدار أغنية منفردة 'سينغل' كل فترة إلى أن يصل عدد الأغنيات الى قرابة ثماني أوعشر أغنيات فأجمعها في ألبوم واحد، وبهذه الطريقة تأخذ الأغنية حقها وأنا كذلك، وأستطيع تمييز الأغنية التي تعجب الناس، فإذا حصلت اي ظروف في البلد فلا آسف على أغنية غير جميلة ويكون لدي الفرصة لأقدم غيرها، ومن ناحية أخرى أجد هذه الطريقة هي الأفضل بالنسبة لي لأنني أنا أنتج أعمالي بنفسي وأرتاح لهذا الأسلوب·
؟ ألا تعتقد أن هذه الطريقة تؤثر على نجوميتك؟
؟؟ بل على العكس تماماً، قد تؤثر الأغنية الناجحة على نجوميتي فتنجحني وتبقيني موجوداً عند الجمهور، كما أن أي فنان يحتاج الى الترويج لأغنياته كل أغنية على حدة لتصل كل الأغنيات الى الناس، مثلاً عندما نرى إعلاناً عن ألبوم المطرب كاظم الساهر على شاشة روتانا يحكي عن إصدار ألبومه يعلم الناس عن هذا الإصدار، وعندما يبث له فيديو كليب أو أكثر فيعجب الناس بالأغنية المصوّرة وتكون هي الأكثر رواجاً على حساب الأغنيات الباقية· لذا أعتقد أن الألبوم لن يأخذ حقه بالكامل، فإذا كان لدي شركة إنتاج تقدم لي العمل قد أطلب عدم إصدار ألبوم كامل بل تصوير فيديو كليب لأربع أغنيات في السنة، وليس اثنا عشرة أغنية وفيديو كليبين فقط·
؟ لكن معظم المطربين يصدرون ألبوماً كاملاً؟
؟؟ يعمل المطربون على إصدار ألبومات كاملة لأن لديهم شركة إنتاج تقدم لهم مبالغ كبيرة لإنتاج الأغنيات· وقد يكون للشركة رأي في اختياراتهم للالحان والكلمات، بينما أنا أعرف ماذا سأغني وأختار كل أغنية بروية ووفق إحساسي الخاص·
؟ قلت إذا لم تنجح أغنية لك لن تأسف عليها، ألا تثق بنفسك؟
؟؟ على العكس أثق بنفسي كثيراً، وأضع كل الاعتبارات الفنية الممكن حصولها، لأنني لا أضمن نجاح كل شيء مئة في المئة، بل بنسبة ستين في المئة، والحمد لله كل أغنياتي يحفظها الناس ويرددونها وتبقى معهم في كل المراحل· ولا أدخل الى السوق على طبق من ذهب بل أعمل بمثابرة وتعب لأضمن الإستمرارية· فأحياناً قد يكون لدي عمل واحد غير ناجح من اصل خمسين عملا عندها لا آسف لأن لدي أعمالاً ناجحة·
فعندما أصدر أغنية ويموت شخصية سياسية في لبنان أو عندما يحصل حدث عربي او عالمي ينعكس علينا ويتأثر الوضع الفني بذلك، فيتوقف بث الفيديو كليب وتتوقف أغنيتي في الإذاعات، وهذا ما أقصده في كلامي·
؟ هل تعتقد ان الفن صار سياسة؟
؟؟ ليس الفن سياسة بل يتأثر بها، في ظل الاوضاع السياسية أول اتجاه يتوقف هو العمل الفني وآخر عمل يعود الى طبيعته هو الفن، نحن نغني ونبعث الفرح الى قلوب الناس لأن لدينا رسالة نريد إيصالها اليهم، وإذا أردت أن أغني كيف سأفعل إذا حصل حدث ما، فقد سئلت لماذا لم أصدر أغنية منذ أن استشهد الرئيس الحريري؟ أنا لست في أجواء نفسية تسمح لي بذلك، فكيف سأعطي الشيء وأنا لست موجوداً ضمنه، ومن لا يملك الشيء لا يعطيه· فعندما أريد الغناء أريد أن يكون الناس في حالة سعادة وليسوا مشغولين في البحث عن لقمة عيشهم، هذا على صعيد لبنان، أما على الصعيد العربي فإن كل حدث يؤثر على الأجواء الفنية، فالفن ليس عرض عضلات بل رسالة عبر الأغنية التي نطمح ليحفظها الناس ويبقى معهم عبر سنوات طويلة·
؟ برأيك هل تبقى الأغنيات الحالية من جيل الى آخر، والناس ينسون الأغنية بعد شهر؟
؟؟ الحقيقة في الفن ان كل جيل يحمل رسالة من قبله، وأنا أطمح لتبقى أغنياتي الى بعد ثلاثين سنة للاجيال القادمة ليتذكروني بها، أنا أول من فكر بطريقة الكرتون في الفيديو كليب، وأول من قدم فيديو كليب بطريقة الأبيض والأسود مثل ايام الستينات، وأول من قدم فيديو كليبات بطريقة كلاسيكية في 'مشتاق أضمك' و'تعجبني طلتك' و'ملفت للنظر' وعجبتيني كتير'، وكنت جريئاً في بحثي عن الكلمة، وتحدثت الصحافة عن هذه الأغنيات بشكل مطوّل وهذا ما أريده، فإذا لم أكن مرتاحاً وسأقدم عملاً شبه فاشل سأفشل، لذا أفضل أن أبقى بعيداً لأحضر الأفضل والذي يبقى· وأتحدث عن نفسي ولا أريد خوض ما يقدمه غيري من أعمال، فالجمهور هو الذي يقوم من يبقى ويحفظ أغنياته ومن يزول وينسى أغنياته·
؟ أنت من الفنانين الذين بدأوا في الفترة التي بدأ فيها عاصي الحلاني وراغب ووليد توفيق، لماذا لم تصل الى ما وصلوا إليه؟
؟؟ بدأ وليد توفيق في الغناء في فترة السبعينات وراغب علامة في الثمانينات وعاصي في العام ،1988 بينما بدأت أنا في سنة 1990 في أغنية 'مشتاق اضمك'، ولم أكن وحدي بل هناك فنانون لديهم اسمهم، ولكن سبقني بالشهرة بين من بدأت معهم شخص واحد فقط اسمه وائل كفوري وليس غيره، لأن وائل يختار أغنيات جميلة وأنا كذلك، ولكن كان لديه حظ أكثر مني بأن ظهر على الفضائيات في العالم العربي وهو لديه أشخاص وراءه يساندونه، بينما أنا أعمل وحدي· وهناك قسم آخر لم يظهر لأنه ليس لديهم أحد معهم، إلا أن كل شخص يأخذ حقه، وأنا أخطو خطواتي بروية ولست متضايقاً على وضعي لأنني لا أتراجع·
؟ ألا تعتبر نفسك تراجعت بعدما تصدرت بعض أغنياتك الناجحة ووصلت الى النجومية؟
؟؟ ليس لدي مشكلة، لقد وصلت أغنياتي الى درجات عالية في بورصة الأغاني، قد أصل الى نسبة تسعة من عشرة وهذا جيد، لكنني لم أتراجع يوماً، قد أمر بفترة بسيطة وهذا لا يعني التراجع، مثلاً أنا لم أصوّر فيديو كليب من قرابة سنة وشهر وهذا ليس تراجعاً بل غياب بسبب التحضير، وأنتظر الأغنية الضاربة· وهذه الفترة قدمت اغنيات جميلة جداً سيكون بينها ما يشفي الغليل·
؟ إذا لم تصلك الأغنية الضاربة تبقى مكانك؟
؟؟ ممكن ولكنني لا أتراجع، ولكن إذا لم تصل قد يكون كسلاً مني، لكنني من الاشخاص الذين لا يصيبهم الملل ولا يتوقفون ولا يتعبون، قد تصل الأغنية الضاربة، ولدي مثل على ذلك لقد حقق الكثير من المطربين نجومية بسبب أغنية ضاربة وتربعوا على عرش النجومية، فأي فنان لديه أغنية أوصلته الى الناحية الأخرى، مثلاً فضل شاكر يغني منذ أكثر من عشرين سنة، وأغنية واحدة أوصلته الى النجومية، وهو من الأصوات الرائعة ولديه أغنيات جميلة جداً، ولكنه قبل 'يا غايب' لم يحصد النجومية، فهو أنتظر الأغنية الضاربة التي غناها العالم كله وقد ترجمت أغنية 'يا غايب' الى اللغة الصينية أيضاً، ولولاها لكان لغاية الآن يراوح في مكانه، الفنان مثل الصحافي ينتظر حدثا وخبرا يقدمه كسبق صحفي فيصل الى النجومية· وبالنسبة لي قد تكون الأغنية الضاربة في فيديو كليب وترفع الأغنية معها، ولكن يجب أن يكون هناك عمل متكامل يكون حدثاً·

اقرأ أيضا