الاتحاد

الإمارات

21 عضواً منتخباً في «استشاري الشــــــارقة».. والطعون اليوم

خلال عملية الفرز (وام)

خلال عملية الفرز (وام)

علي الهنوري ولمياء الهرمودي (الشارقة)

أعلنت اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة نتائج القائمة الأولية للانتخابات وأسماء الفائزين الـ 21 الذين خاضوا انتخابات المجلس للمرة الأولى في منافسة بين 195 مرشحاً، لشغل نصف مقاعد المجلس بعد انتهاء فترة التصويت التي استمرت لأربعة أيام، وتستمر فترة الطعون على مدى يومين بدءا من اليوم من الثامنة صباحا وحتى الثانية والنصف ظهرا.
واستمرت عملية الفرز لأكثر من 18 ساعة متواصلة، وبعد استحداث لجنة فرز رابعة لاستكمال أعمال فرز أصوات الناخبين في أول انتخابات تجري في تاريخ إمارة الشارقة لانتخاب نصف أعضاء المجلس، وذلك بمقر الجامعة القاسمية بالإمارة.
وستقوم اللجنة بالرد على الطعون المقدمة في تلك الفترة في الرابع من الشهر ذاته، وسيتم في السابع من الشهر الجاري اعتماد القائمة النهائية للمرشحين الفائزين، ومن ثم ستبدأ في الثامن من فبراير الانتخابات التكميلية، وفي التاسع من فبراير ستعلن النتائج الأولية لها، وفي العاشر من نفس الشهر ستكون فترة الطعون في نتائج الفرز التكميلية، وأخيرا في الحادي عشر من فبراير سيتم فيه رد اللجنة على الطعون واعتماد القائمة النهائية للفائزين.

سرعة الإنجاز
وقال المستشار منصور بن نصار رئيس اللجنة العليا للانتخابات إنه تم تشكيل لجنة فرز فرعية رابعة لاستكمال أعمال فرز أصوات الناخبين في أول انتخابات تجرى في تاريخ إمارة الشارقة لانتخاب نصف أعضاء المجلس، والإسراع من آلية العملية حتى لا تستغرق ساعات أطول مما مرت به، مؤكدا أن العرس الانتخابي للإمارة أثبت نجاحه من خلال المشاركة الجيدة والفعالية من مواطن الإمارة، رافعا كلمات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على نجاح هذه التجربة، وبنسبة تصويت بلغت 67%، وكان عدد أعضاء الهيئة الانتخابية 24952 ناخباً، وعدد الذين قاموا بالتصويت 16696 مصوتاً.
وأكد في حديثه لـ «الاتحاد» بعد إعلان النتائج النهاية للقائمة الأولية لأسماء الفائزين في المجلس الاستشاري: «في السنوات المقبلة وفي الدورة القادمة سنبذل جهودا أكبر لتفادي تكرار تجربة التواصل التي أنهكت الجميع، وسيتم زيادة لجان الفرز بصورة مضاعفة»، شاكرا كافة أعضاء اللجنة على جهودهم الجبارة في إنجاح هذه التجربة، وجميع العاملين في كافة اللجان، مؤكدا على أنه بتكاتف تلك الجهود وتعاون الجميع ساد جو من الألفة والتعاون، وأعطى الجميع طاقة إيجابية كبيرة للاستمرار والانتهاء من الفرز في أقصر وقت ممكن.
من جانبه، تقدم الدكتور خالد المدفع رئيس اللجنة الإعلامية لانتخابات المجلس الاستشاري بالتهنئة والتبريك لصاحب السمو حاكم الشارقة لنجاح المرحلة التاريخية الجديدة في إمارة الشارقة التي تترجم رؤى وتوجيهات سموه بما يساهم في الارتقاء ببرامج الإمارة.
وأعرب المدفع عن شكره لمختلف الوسائل الإعلامية المحلية والعربية والدولية لجهودها الكبيرة ومتابعتها للعملية الانتخابية منذ انطلاق مرحلتها الأولى لتكون جزءاً رئيسا من إنجاح هذا الحدث ونقله إلى صفحات الإعلام المحلي والدولي.
وهنأ أحمد الجروان رئيس لجنة إدارة انتخابات المجلس الاستشاري إمارة الشارقة التي سطرت تاريخا جديدا في العمل البرلماني، معربا عن شكره لجميع اللجان التنظيمية وجميع أبناء الشارقة الذين شاركوا في العملية الانتخابية، وهو ما يعكس حرصهم على تلبية توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة.

تعزيز حضور المرأة
وثمن الفائزون، كلمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي دعا خلالها المواطنين إلى المشاركة بفاعلية في العملية الانتخابية، والتي حث خلالها سموه جموع الناخبين على تلبية نداء الوطن والوجود في العرس الانتخابي للمجلس الاستشاري.
كما أشادوا بدعم قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة اللامحدود للتجربة الانتخابية.
وقال صالح محمد القابض الطنيجي، الحاصل على 262 صوتاً والفائز بالمركز الأول في انتخابات الذيد: «إن فوزه جاء نتيجة حبه للناس والتواصل معهم في جميع المناسبات»، مشيراً إلى أنه كان يتوقع هذا الفوز، وإن شاء الله أكون عن حُسن ظن الجميع، وأن هذا المكان أمانة، وإن شاء الله، أكون أهلاً لتحمل هذه الأمانة العظيمة.
وقال الطنيجي إنه لم يقم بعمل حملة انتخابية، معتمداً على رصيده لدى الناخبين جراء العمل التطوعي، ولفت إلى أن لديه برنامجاً سيعمل على تطبيقه في المرحلة المقبلة.
أما محمد سالم الكتبي، الفائز بالمركز الثاني عن دائرة الذيد، والحاصل على 169 صوتاً، أوضح أن فوزه جاء بتوفيق من الله، واقتناع الناخبين به كعضو في المجلس الاستشاري.
وأضاف أن الانتخابات تعتبر بداية المسيرة، وإن شاء الله نؤدي الواجب، ونكون حلقة الوصل بين الشعب والمجلس لنقل همومه وتطلعاته.
وقال محمد عبدالله الكتبي، الفائز الثالث بانتخابات الاستشاري: «أشكر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على نجاح الانتخابات، وإتاحة المجال للشعب للمشاركة في العملية الانتخابية، وإن شاء الله نكون أهلاً لتحمل المسؤولية التي أسندت إلينا»، وأكد الكتبي «إن شاء الله نخدم الوطن والمواطن، وأهدي فوزي لكل من عمل معي وانتخبني».

منطقة ملحية
من جانبه، قال الفائز عن منطقة مليحة، خليفة حميد تميم الكتبي، الحاصل على 163 صوتاً: «إن الفوز في الانتخابات تكليف لا تشريف»، مؤكداً أنه سيقوم بالدور المطلوب منه كأحد أعضاء المجلس الاستشاري لخدمة الوطن والمواطنين.
وأضاف: «أسعى إلى إيصال مطالب المواطنين واحتياجاتهم وتصوراتهم إلى قاعة المجلس الاستشاري، وأن اقدم كل طاقتي في سبيل خدمة منطقتي والمواطنين بشكل عام».

منطقة المدام
وقال عبدالله مطر الكتبي، الحاصل على 358 صوتاً في الدائرة الانتخابية لمنطقة المدام «أهنئ صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على إتاحة هذه الفرصة للمواطنين في دخول المجلس الاستشاري». وقال إن هذه الثقة التي حصلت عليها نتيجة التواصل الاجتماعي منذ الصغر، واليوم أجني قيمة هذا العمل الاجتماعي والإنساني، متمنياً أن أكون عند حسن ظن الجميع.
وقالت فاطمة علي المهيري، والمرشحة الأولى التي فازت عن منطقة الحمرية إن هذا الفوز هو تعزيز لحضور المرأة في إمارة الشارقة، وهو تكريم للمرأة بشكل عام التي تحظى بدعم لا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة.
وأعربت عن بالغ شكرها لصاحب السمو حاكم الشارقة لإتاحة الفرصة لها للتقدم للعملية الانتخابية ووضعها في دائرة صنع القرار، ما دفعها لتكثيف جهودها لتكون على قدر هذا التقدير، مشيرة إلى وعي مجتمع إمارة الشارقة بدور المرأة وهو ما انبثق عن منظومة برامج دعم المرأة الذي تحرص عليه إمارة الشارقة، وفق توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة.

أمانة ومسؤولية
ومن جهته، قال عبدالله إبراهيم دعيفس المهيري والفائز الأول عن إمارة الشارقة بعدد أصوات بلغ 305:«أتقدم بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على نجاح هذه التجربة الانتخابية الأولى، والتي هي بدعم منه، وأبارك لجميع الفائزين وإخواني المرشحين الذين لم يحالفهم الحظ، أسال الله أن يعيننا على تحمل هذه المسؤولية، وأن نكون على قدر هذه الأمانة التي حملنا إياها».
وأشار إلى أنه من أهم النقاط التي يود أن يتم تسليط الضوء عليها في المجلس وهي مراجعة المشاريع والقوانين، ورفع الشكاوى والاحتجاجات والآراء والنظر فيها ورفعها إلى المجلس والمساهمة مع الدوائر والجهات الحكومية والتعاون معها من أجل خدمة الإمارة والمجتمع.

فرصة للشباب
وقال حمد سالم حمودة الذي حاز عدد أصوات بلغ 257: «أتقدم بالشكر إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على إتاحة هذه الفرصة أمامنا للمشاركة والمساهمة في اتخاذ القرار وفتح المجال أمام الشباب لصنع القرار، وأشكر كل ما ساهم في نجاحي، وبالأخص أود أن أشكر أسرتي ووالدتي الغالية، وأتمنى أن أكون على قدر الثقة والمسؤولية».
وبدوره، قال محمد جمعة بن هندي الشويهي الذي حصل على عدد أصوات بلغ 218: «نحمد الله تعالى على أنه من علينا بالنجاح والتوفيق، ونشكر سمو حاكم الإمارة على إتاحة الفرصة لنا للمشاركة في أول انتخابات برلمانية لنصف أعضاء المجلس الاستشاري للإمارة، وأشكر كافة أعضاء لجنة الانتخابات على الجهود الكبيرة والمميزة التي بذلوها لإنجاح هذه التجربة، ومن هذا المقام أعاهد صاحب السمو على أن نكون عند حسن ظنه، وأن نسير على درب الحق والخير لهذه الإمارة، ومن خلال تجربته السابقة في المجلس سنحاول أن نراكم الأداء ليصل إلى أعلى مستويات الجودة والأداء».

مصداقية
ومن جهته، قال شاهين إسحاق المازمي والذي حصد عدد أصوات 212: «أتقدم بالشكر والعرفان إلى صاحب السمو حاكم الشارقة لإتاحة هذه الفرصة أمامنا جميعا والمشاركة في صنع القرار، وإيصال أصوات الناس وهمومهم ومشكلاتهم بكل أمانة ومصداقية لقبة المجلس، ونحن نعاهد سموه على أن نكون عند حسن ظنه وعند حسن ظن الناس أيضا الذين وثقوا فينا، ومنحونا أصواتهم وساهموا في نجاحنا ونجاح هذه التجربة البرلمانية الرائعة والعرس الانتخابي البهيج، الذي لن تنساه الإمارة أبدا، وأشكر أسرتي وكل من ساندني في خوض هذه التجربة وتحقيق النجاح فيها».

تجربة فريدة
وقال محمد عمر يوسف الدوخي والذي حاز على 190 صوتاً: «نحن اليوم في عرس انتخابي كبير والجميع فائز في هذه التجربة الفريدة من نوعها، ونشكر صاحب السمو حاكم الشارقة على إتاحة هذه الفرصة أمامنا للمشاركة في خدمة ورفعة هذه الإمارة الباسمة، ونعاهد صاحب السمو على أن نكون على قدر المسؤولية، وإننا سنعمل جاهدين على خدمة الإمارة».
وقال جاسم محمد حسن البلوشي والفائز بعدد أصوات بلغ 182: «أوجه كلمة شكر وتقدير إلى صاحب السمو حاكم الشارقة على إصراره لزرع ثقافات ومتنوعة وجديدة في مجتمعنا، حيث إن تجربة العمل البرلماني والمشاركة فيها هي رؤية بعيدة، كان يتطلع إلى تحقيقها سموه، ولقد عشنا هذه التجربة بكل تفاصيلها معه، وبكل فرحة، واستمتعنا بكافة أجواء العملية الانتخابية، حيث إن سموه أمل دائما بأن يزرع مبدأ الشورى بين أبنائه، ويعطي الجميع فرصة للمشاركة في اتخاذ القرار بكل عدل وتكافؤ ومساواة، وهو فعلا عرس انتخابي شهدنا شهرنا فيه واجتمعت فيه العائلات والأسر ليشهدوا هذا اليوم التاريخي في عصر الإمارة، وتشجيع جميع المواطنين للمشاركة حفزني بأن أشارك وأكون جزءاً من هذه التجربة الفريدة.»

ثقة كبيرة
من جانبه، قال عوض مصبح مبارك والفائز عن منطقة البطائح بـ 99 صوتاً: «أتقدم بالشكر والتقدير إلى صاحب السمو حاكم الإمارة على ثقته الكبيرة بأبنائه من خلال فتح المجال أمامهم للتقدم والترشح للمجلس الاستشاري، وأشكر كل من ساهم في نجاحي ووصولي إلى قبة المجلس، وأعاهد صاحب السمو بأن نكون عند حسن الظن وعلى قدر المسؤولية، وأن نكون حلقة الوصل بينه وبين أهالي البطائح، ونقل همومهم بكل شفافية ومصداقية».

فائزون: قضايا المواطنين مشروعنا الأهم
السيد حسن (كلباء)

فاز عبد الله مراد ميرزا بالمركز الأول على مستوى مدينة كلباء، في انتخابات المجلس الاستشاري بالشارقة، وحصل على 566 صوتاً، بينما فاز خالد علي الغيلي الزعابي بالمركز الثاني، وحصل على 271 صوتاً، وجاء في المركز الثالث محمد عيسى يوسف الدرمكي بعدد 207 أصوات، وجاءت تلك الأصوات من إجمالي 2617 صوتاً، بينهم 5 أصوات باطلة.
وجاء كل من عائشة رضا البيرق 204 أصوات، وهاشم محمد البيرق 195 صوتاً، ومحمد خليفة صالح الزعابي 163 صوتاً كاحتياط.
وعبر الفائزون بالمقاعد الثلاث عن فرحتهم، وشعورهم بالمسؤولية، مؤكدين أن العضوية تكليف قبل أن تكون تشريف.
القضايا المجتمعية
وقال عبد الله مراد ميرزا: «أهدي هذا الفوز إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لأنه أتاح لنا فرصة المشاركة في هذه الانتخابات الشفافة، والتي جرت بكل حيادية وحب».
وأضاف: «نعاهد سموه على أن نعمل على مدار الساعة لإيصال صوت مواطنينا وناخبينا في كلباء، وسنسعى مع المواطنين لتحديد أهم القضايا والمشكلات المجتمعية التي تواجههم يومياً، بهدف طرحها وفق أجندة منظمة على المجلس الاستشاري، ولأن الهدف وطني في المقام الأول، فسوف نجد لدى جميع رؤساء ومدراء الدوائر المحلية في الشارقة الاستجابة الكبيرة لتلبية مطالبنا».
وقال: «دوري في الدورة القادمة للمجلس الاستشاري بالشارقة، سيكون تكليف قبل أن يكون تشريف، وسنخلق مجالات للتواصل والتلاقي مع المواطنين، وليس معنى ذلك الانقطاع عن المواطنين في كل مكان بالشارقة، وأعتبر نفسي عضواً ممثلاً للجميع وليس كلباء فحسب».

صناعة التاريخ
قال خالد الغيلاني: «ما شهدناه داخل لجان الانتخابات في كلباء، وما تبعه من عمليات فرز للأصوات، هي بحق لحظات سجلت في التاريخ، إذ مرت العمليات الانتخابية بمنتهى الشفافية والموضوعية، نشكر عليها جميع اللجان المشرفة على 9 دوائر بإمارة الشارقة».وأضاف: «كوننا من صناع هذه اللحظات التاريخية، كان حتماً علينا أن نكون على مستوى الحدث، ونعاهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على أن نراعي ضميرنا في طرح كافة المشكلات التي تؤرق المواطنين في كافة أحياء ومناطق مدينة كلباء، ونحن جميعاً جنود لهذا الوطن الغالي في دولة الإمارات وقيادتها الحكيمة، ولإمارة الشارقة وحاكمها العادل المثقف».

مرحلة العمل
وقال محمد عيسى الدرمكي: «الآن بدأت مرحلة العمل، انتهينا من مرحلة التسجيل والترشيح والانتخابات، وجاءت أوقات العمل التي معها سنحمل قضايا مواطنينا لمناقشتها بموضوعية وصدق تحت قبة المجلس الاستشاري».

ثلاثة فائزين يكسبون ثقة أهالي خورفكان
فهد بوهندي (خورفكان)

عمت مظاهر الفرحة والسرور أهالي مدينة خورفكان فور إعلان أسماء الفائزين الثلاثة الذين نجحوا في الحصول على مقاعدهم عبر الانتخاب في المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وقال الفائز الأول عبدالله إبراهيم موسى: «إن عضويتي في المجلس تكليف قبل أن تكون تشريفاً، ودخولي للمجلس عبر الانتخاب حتماً سيتطلب مني مجهوداً أكبر، لأني سأحاول إيصال رسالة المواطنين الذين أعطوني الثقة بترشيحهم لأكون عضواً، وسأسعى جاهداً لعرضها بأمانة من خلال صلاحيات المجلس للعمل على إيجاد حلول مناسبة لها».
كما أود أن أهدي فوزي هذا إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أتاح الفرصة العادلة للجميع لعضوية المجلس الاستشاري من خلال الانتخابات.
وقال الفائز الثاني أحمد عبدالله الجراح: إن الهدف الأساسي لعضوية المجلس الاستشاري خدمة الوطن والمواطنين، وقد قررت الترشح منذ البداية لدخول المجلس لتحقيق آمال الموطنين وتلبية احتياجاتهم وفق صلاحيات المجلس، والتحدث باسم أبناء مدينتي خورفكان وتمثيلهم تحت قبة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة.
وأضاف: إن وصولنا للمجلس عبر الترشح يجعلنا مساءلين أمام الإخوة المواطنين الذين أعطونا ثقتهم وأصواتهم، وأوصلونا للمجلس بترشيحهم، ومن هذا المنطلق سيكون العبء كبيراً، والمهم أن نساهم فعلاً في نهضة الوطن والإمارة على وجه الخصوص، ونكمل مسيرة إخواننا الذين سبقونا في المجلس، وذلك في ضوء الثقة الغالية التي أولاها لنا صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وأهدى الفائز الثالث راشد سعيد الهناوي فوزه إلى صاحب السمو حاكم الشارقة وأفراد أسرته وجميع أهالي خورفكان، وقال: إن نجاحي بالانتخاب هو مسؤولية جسيمة وتكليف يتطلب العمل بإخلاص وتفانٍ، لأنها أمانة يجب أن تؤدى بما يلبي طموحات الناخبين الذين وثقوا بي وأعطوني أصواتهم الانتخابية، وبهذه المناسبة وفي ظل هذه الفرحة الكبيرة أوجه رسالتي لإخوتي الناخبين والمواطنين، وتتضمن وعداً بأن أبذل قصارى جهدي في أن أكون خير ممثل لهم في المجلس الاستشاري، وأن أعرض همومهم وقضاياهم وأطالب بحقوقهم وفق صلاحيات المجلس.
كما أني أود أن أشكر الأعضاء السابقين الذين لم يدخروا جهداً في سبيل خدمة الوطن والمواطن، وأخيراً أشكر قيادتنا الرشيدة على ثقتها الغالية وحرصها المتواصل على تذليل جميع الصعوبات وبناء مستقبل مشرق لدولتنا الغالية.

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات