الاتحاد

الرئيسية

شعث: لا نستطيع نزع سلاح المقاومة


غزة -وكالات الأنباء: أعلنت إسرائيل أمس أن الإدارة الأميركية تعهدت لها بأنها لن تعترف بحكومة فلسطينية ترأسها أو تشارك فيها حركة 'حماس'، بعد الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي ستجرى غدا الأربعاء· وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن تل أبيب تلقت رسائل مماثلة من المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، ومن وزير الخارجية الأسباني ميخيل موراتينوس· وأكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أن حكومتها ترفض التعامل مع 'حماس' حتى لو فازت في الانتخابات·
وطلب رئيس الوزراء بالوكالة إيهود أولمرت من كبار مساعديه وضع خطط طوارئ تحسباً لفوز 'حماس' بعدما أعلن أنه سيطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالوفاء بالتزامه بتجريد الحركة وبقية منظمات المقاومة من أسلحتها بعد الانتخابات· ولكن نبيل شعث نائب رئيس الوزراء ووزير الإعلام ورئيس الحملة الانتخابية لحركة 'فتح' قال في مقابلة مع صحيفة 'الباييس' الاسبانية أمس: 'لن نتمكن من تنفيذ التزام عباس بنزع أسلحة حماس والجهاد الإسلامي'· وبرر شعث ذلك بثلاثة أسباب تتلخص في الحاجة إلى الوقت، وإعادة بناء وتجهيز قوات الأمن، وتطوير الاقتصاد لخفض البطالة وإيجاد وظائف للشباب·
في الوقت ذاته أبدت 'حماس' شيئاً من المرونة تجاه إسرائيل، وقال محمود الزهار القيادي والمرشح عن الحركة: 'المفاوضات ليست حراماً، لكن الجريمة السياسية أن نجلس مع إسرائيل ونتبادل الابتسامات العريضة ونقول إن هناك تقدماً والحقيقة غير ذلك· نحن لا نريد أن نخدع شعبنا الفلسطيني'·

اقرأ أيضا

قمة السعادة