الاتحاد

عربي ودولي

اسرائيل تتحدث باسم واشنطن: أميركا لن تعترف بحكومة تشارك فيها حماس

غزة - وكالات الانباء: قالت مصادر سياسية اسرائيلية في القدس المحتلة ان الادارة الاميركية وعدت اسرائيل بانها لن تعترف بحكومة فلسطينية ترأسها حركة 'حماس' او تشارك فيها، بعد الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي ستجري الاربعاء غدا·
ونقلت الاذاعة العبرية الرسمية امس عن المصادر قولها ان المبعوثين الاميركيين اللذين زارا المنطقة قبل حوالي اسبوع، ابلغا نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي إيهود اولمرت بالموقف الاميركي، مشيرين الى ان اعتراف واشنطن بحكومة فلسطينية تضم حركة 'حماس' يخالف القانون الاميركي·
واضافت الاذاعة ان اسرائيل تلقت مؤخرا رسائل مماثلة من المسؤول الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا ،ومن وزير الخارجية الاسباني ميغيل موراتينوس الذي زار المنطقة قبل بضعة ايام·
واكدت وزيرة الخارجية الاسرائيلية الجديدة تسيبي ليفني في مقابلة صحافية ان الحكومة الاسرائيلية ترفض التعامل مع حركة 'حماس' حتى لو فازت هذه الحركة في الانتخابات·
واوضحت ليفني في مقابلة مع مجلة 'نيوزويك' في عددها بتاريخ 30 كانون الثاني/يناير ان 'اسرائيل قالت بوضوح في الاشهر الاخيرة ان مشاركة 'حماس' في انتخابات السلطة الفلسطينية تتعارض والقيم الديموقراطية كلها'·واضافت ان 'اسرائيل لا يمكنها الاتصال بمنظمات ارهابية'·
واوضحت ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس 'يقول انه ضعيف·عندما يكون الزعيم ضعيفا ولا يمكنه مواجهة المنظمات الارهابية هنا تكمن الاهمية الفعلية للمجتمع الدولي، بالقول انه لن يقبل منظمات ارهابية في اي برلمان او حكومة'·
وقالت صحيفتان اميركيتان امس ان الولايات المتحدة انفقت نحو مليوني دولار في محاولة لتعزيز حركة 'فتح' الفلسطينية الحاكمة في مواجهة 'حماس' قبل الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي تجري غدا·
وقالت متحدثة باسم القنصلية الاميركية في القدس الشرقية لصحيفة 'نيويورك تايمز' ان هذا البرنامج استهدف 'العمل مع السلطة الفلسطينية لتعزيز المؤسسات الديمقراطية ودعم الممثلين الديمقراطيين وليس فتح فقط'· ونقلت الصحيفة عن مسؤولين اميركيين وفلسطينيين طلبوا عدم نشر اسمائهم ، قولهم ان هذا البرنامج الذي بدأ في شهر آب/اغسطس استهدف المساعدة في هزيمة 'حماس'·
واوردت في البداية صحيفة 'واشنطن بوست' ان وكالة التنمية الدولية الاميركية انفقت نحو مليوني دولار لتمويل مشروعات تتراوح بين زرع الاشجار الى تنظيف الشوارع وتزويد المراكز الاجتماعية باجهزة كمبيوتر·
واضافت الصحيفة ان هذه المشروعات تتم بالتنسيق مع عباس ويقصد منها ان تكون مرتبطة به وبالسلطة الفلسطينية·
وقالت الصحيفة ان مسؤولين اميركيين قالوا ان الهدف المتعلق بالحد من تأثير 'حماس' في الحكومة الفلسطينية يفوق في اهميته مخاوف القرار بعدم كشف النقاب عن دور الحكومة الاميركية في الحملة·

اقرأ أيضا

خطف سبعة بحارة في هجوم على سفينة قبالة غينيا الاستوائية