الاتحاد

العجب العجاب


بينما كنت أتجول في أنحاء جامعتي، ذاك الصرح الذي يمثل نموذجاً مصغراً عن المجتمع، كان الألم والحزن يتسلل إلى قلبي، وكان التعجب والاستغراب يملأ كياني·· كيف لا يحصل هذا بي وأنا أرى العجب العجاب!
أجل أنني أرى صانعات الحياة وشابات المستقبل وأمهات الغد في حالة يرثى لها، لم أستطع تحمل مناظر ربما أصبحت شيئاً عادياً وللأسف!! وإذا بعيني تمتلئ بالدموع ماذا بعد؟؟ لماذا يهان الحجاب الإسلامي بهذه الطريقة؟!
لماذا أصبح وسيلة للتزين والتجمل بينما هو في الأصل وسيلة لإخفاء الزينة وتجنب الفتنة وحفظ كيان وسلامة المجتمع من الأمراض الفتاكة· قد يتساءل أحدنا وما الذي حصل حتى أتألم كل هذا التألم؟ جوابي وهو أن ترى الفتيات المسلمات وقد تفنن في طريقة لبسهن المزركش والملون بألوان جذابة وفاقعة!!
وقامت بوضع الشيلة أو الحجاب بطريقة فاتنة وملفتة للأنظار!! فهذه تلفه بحيث ترخيه على وجهها فيظهر أكثر جمالاً وفتنة! وتلك لم تترك خيطا من الخيوط اللامعة والأزرار البراقة إلا ووضعته على حجابها!! والأخرى تضعه مخرما بفتحات كبيرة وكل ما تحته يظهر!!
وفي وسط ذلك تجد لؤلؤة بصدفتها تمشي تنير من حولها، وزهرة جميلة قد غطت نفسها تخاف أن تذهب رائحتها الجميلة سدى·· إنها فتاة التزمت بالحجاب الإسلامي الصحيح فقد عكس التزامها في باطنها على ظاهرها·· فهي محترمة تنال احترام الجميع، وشخصية مسيرة بين من حولها·
آلاء خالد نزال
العين ــ الإمارات

اقرأ أيضا