الاتحاد

الرياضي

مصر والمغرب في لقاء الرعب


حتضن استاد القاهرة الدولي مساء اليوم لقاء قمة حاسم بين المنتخبين المصري والمغربي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى ضمن النسخة الخامسة والعشرين لبطولة امم افريقيا لكرة القدم التي تستضيفها مصر حتى 10 فبراير المقبل· وتكتسي المباراة أهمية كبيرة للمنتخبين خصوصا المصريين الذين يسعون الى فك عقدة المغرب الذي لم يفوزوا عليه سوى مرة واحدة في 15 مباراة جمعت بينهما حتى الان وتحديدا منذ الدور نصف النهائي لبطولة امم افريقيا التي استضافتها مصر عام 1986 اي منذ 20 عاما بالتحديد عندما فاز الفراعنة بهدف وحيد سجله طاهر ابو زيد من ركلة حرة مباشرة من خارج المنطقة· وترجح كفة المغرب في مواجهاته على الفراعنة وتغلب عليهم 6 مرات اولها في 26 ابريل 1981 في الدار البيضاء في ذهاب تصفيات مونديال اسبانيا 82 وكانت بهدف وحيد قبل ان يتعادل المنتخبان ايابا في القاهرة صفر-صفر·
وتتسم مباريات المنتخبين بالندية والحماس والاثارة ولم يتعد الفوز بينهما 2-صفر وانتهت 8 مباريات بالتعادل 5 منها صفر-صفر و3 بنتيجة 1-1 وهو دليل على قوة المواجهة بين المنتخبين· وسجلت مصر 4 اهداف في مرمى اسود الاطلس في لقاءات المنتخبين، فيما سجل المغاربة 11 هدفا· ويريد الفراعنة ان تكون مباراة الغد نهاية للعقدة المغربية وتحقيق الفوز للتأهل الى الدور ربع النهائي وتفادي الدخول في حسابات الجولة الثالثة الاخيرة والتي قد تخرجهم من الدور الاول في حال التعثر امام المنتخب المغربي اليوم، اما في حال الفوز فسيتأهلون الى الدور ربع النهائي وستكون مباراتهم الاخيرة مع ساحل العاج من أجل صدارة المجموعة ليس الا·
وبدأت مصر البطولة بقوة وسحقت المنتخب الليبي بثلاثية نظيفة، بيد انها تدرك جيدا ان المنتخب المغربي يختلف كليا عن الليبي خصوصا وان الاول يدخل المباراة ولا خيار امامه سوى الفوز للحفاظ على آماله في مواصلة مشواره في البطولة بعدما تعرض للخسارة امام ساحل العاج صفر-1 في الجولة الاولى· واستعد الفراعنة جيدا للمباراة التي ينظرون اليها كمباراة دربي وعقدة في آن واحد وهم سيحاولون التخلص من الضغط النفسي سواء من جراء هذه العقدة او ضغط الجماهير المصرية التي لن ترحمهم في حال الخسارة· وأكد الجهاز الفني للمنتخب المصري بعد مشاهدته مباراة المغرب وساحل العاج انه يعرف جيدا الكرة المغربية ونقاط القوة والضعف في تشكيلته، وقال شوقي غريب مساعد المدرب حسن شحاتة 'منتخب المغرب قوي جدا ويحسن لاعبوه نقل الكرة بسرعة ويملك مهاجمين اقوياء بالاضافة الى خبرة لاعبيه الكبيرة والمكتسبة في الملاعب الاووربية'، مضيفا 'لكني في النهاية أرى بان طريقة لعب المغاربة تشبه كثيرا طريقة لعب الليبيين وبالتالي فامكانية الفوز عليهم قائمة بقوة وهي التي سنلعب من أجلها للتأهل المبكر الى الدور المقبل'·
وسيخوض المنتخب المصري المباراة بالتشكيلة التي افتتح بها البطولة باستثناء احتمال اجراء تبديل واحد هو دخول عماد متعب مكان عمرو زكي بعدما اتضح عدم الانسجام بين الاخير وأحمد حسام 'ميدو' في المباراة الاولى ضد ليبيا وذلك لقلة المباريات التي خاضها اللاعبان جنبا الى جنب، عكس الثنائي ميدو-متعب اللذين خاضا معا مباريات عدة·
في المقابل، لن يقف المنتخب المغربي مكتوف الايدي وسيلعب بدوره من أجل الفوز للحفاظ على السمعة التي خلفها في البطولة الاخيرة في تونس عندما لفت اداؤه المتتبعين ببلوغه المباراة النهائية التي خسرها امام اصحاب الارض صفر-2 ويدرك المنتخب المغربي جيدا ان اي تعثر سيخرجه خالي الوفاض من البطولة، بيد ان مدربه محمد فاخر ابدى تفاؤله الكبير بخصوص مواجهة اليوم·
وقال فاخر 'جئنا الى القاهرة لتأكيد جدارتنا على الساحة الافريقية، حظوظنا لا تزال قائمة وسنلعب غدا من أجل الفوز الكفيل بابقائنا في دائرة المنافسة'· وتابع 'لعبنا جيدا في المباراة الاولى وسنحت لنا فرص عدة للتسجيل لكن الفعالية كانت العائق الوحيد امامنا وقد عملنا على اصلاح ذلك في التدريبات'· واضاف 'اللاعبون واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم وسيدخلون المباراة من أجل الفوز لاننا هنا من أجل المنافسة وليس المشاركة فقط والخروج من الدور الاول'·
ويغيب عن المنتخب المغربي للمرة الثانية على التوالي المهاجم جواد الزايري والمدافع عبد السلام وادو بسبب الاصابة بيد ان فاخر يؤكد ان صفوف المنتخب زاخرة باللاعبين الجيدين ولن يؤثر الغياب على اداء المغاربة اليوم·
كوت ديفوار وليبيا
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تبدو ساحل العاج مرشحة بقوة الى تخطي ليبيا الجريحة وتحقيق الفوز وبالتالي التأهل الى الدور ربع النهائي مبكرا· وسيحاول المنتخب العاجي استغلال المعنويات المهزوزة لدى الليبيين بعد الخسارة المذلة امام الفراعنة صفر-3 والمشاكل التي تحيط بالمنتخب خصوصا بين المدرب الكرواتي ايليا لونكاروفيتش ونجم المنتخب طارق التايب الذي انتقد بشدة الاخير لاصراره على جلوسه على مقاعد الاحتياط في المباراة الاولى برغم انه كان جاهزا للمواجهة· واكد لونكاروفيتش ان التايب لم يتعاف من الاصابة فيما يشدد التايب على عكس ذلك· ويلعب التايب دورا مؤثرا في التشكيلة الليبية فهو صانع ألعاب وهداف، والاكيد ان لعبه اساسيا غدا الى جانب عودة ناجي شوشان ونادر كارة الى التشكيلة بعد غيابهما عن المباراة الاولى بسبب الايقاف سيساعد المنتخب الليبي على تحقيق نتيجة ايجابية وخلط اوراق المجموعة وانعاش آماله في المنافسة على احدى البطاقتين المؤهلتين الى الدور ربع النهائي· في المقابل، يعول المنتخب العاجي على معنويات لاعبيه العالية ونجومه ديدييه دروجبا وبونافونتور كالو لفك اللغز الليبي والتغلب عليه· ولم تتأكد مشاركة دروجبا بعد ان تعرص لاصابة طفيفة في ركبته في المباراة الاولى وطلب من المدرب الفرنسي هنري ميشال اخراجه منتصف الشوط الثاني· وكان المنتخبان التقيا في تصفيات المونديال والبطولة الافريقية ففازت ساحل العاج 2-صفر ذهابا في ابيدجان وتعادلا صفر-صفر ايابا في طرابلس·

اقرأ أيضا

تعادل مخيب جديد لمصر مع جزر القمر