صحيفة الاتحاد

ألوان

«أضواء الشارقة» قناديل من الضياء تبهج الزوار

جانب من المؤتمر الصحفي عن مهرجان أضواء الشارقة السابع (تصوير متوكل مبارك)

جانب من المؤتمر الصحفي عن مهرجان أضواء الشارقة السابع (تصوير متوكل مبارك)

أزهار البياتي (الشارقة)

أعلنت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة عن تنظيمها «مهرجان أضواء الشارقة 2017»، بدورته السابعة على التوالي، ولمدة 10 أيام متواصلة، ابتداءً من 2 وحتى 11 فبراير المقبل، وذلك في 13 موقعاً مختلفاً ضمن مدن ومناطق الشارقة، والتي ستتألق بعروض ضوئية موسيقية مبهرة باستخدام أحدث التقنيات، والتي ستبرز جمال ودقة الهندسة المعمارية لصروح ومعالم الشارقة.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي، الذي نظمته الهيئة صباح أمس في مسرح الجامعة القاسمية، بحضور كل من خالد جاسم المدفع رئيس الهيئة، إلى جانب الشيخ محمد بن حميد القاسمي مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الإمارة، بجانب عدد من ممثلي الداوئر الحكومية في الإمارة ووسائل الإعلام المحلية والعالمية بالدولة.

لمسات فنية
وفي كلمته خلال المؤتمر الصحفي، قال خالد المدفع: «إن عروض مهرجان أضواء الشارقة الذي يقام برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ستحتفل هذا العام بإنجازات الإمارة، وستعكس تميزها الكبير في مجالات العلم والمعرفة والإبداع، مستثمرة التقدم التكنولوجي في مجال الإضاءة والتصميم الثلاثي الأبعاد، وبما يحققه من لمسات فنية رائعة تخطف أنظار الزوار، وترحب بهم في كل مكان».
وحول المواقع الجديدة لعروض المهرجان، نوه المدفع قائلاً: «إنها ستتوزع لتغطي مدن ومناطق إمارة الشارقة كافة، حيث يبلغ العدد الإجمالي للمواقع ثلاثة عشر موقعاً مميزاً سيتاح للزوار خلالها فرصة الاستمتاع بالعروض الفنية المتنوعة، بقاعة المدينة الجامعية، قصر الثقافة، مسجد النور، مسجد التقوى، والواجهات الداخلية للقصباء، إلى جانب العروض الضوئية التفاعلية في واحة النخيل بالقرب من مسجد النور، وموكب المهرجان على كورنيش بحيرة خالد، إضافة إلى جامعة الشارقة في كلباء، مسجد المهاجرين في دبا الحصن، مسجد عمار بن ياسر في الذيد، جامعة الشارقة في خورفكان، مع الموقع الجديد لعروض المهرجان هذا العام في دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية.

تعزيز مكانة الإمارة
وأكد المدفع أن هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة تسعى نحو تطوير إستراتيجيتها بشكل مستمر، لتعزيز مكانة الشارقة على خريطة السياحة العالمية، كما تعمل من خلال فعالياتها ومبادراتها على الترويج الفعال لمقومات الإمارة كافة، بصفتها وجهة عائلية من الطراز الأول على مستوى المنطقة والعالم.
ويشير إلى مدى الاستقطاب الذي حظي بع خلال المواسم السابقة، موضحاً أن المهرجان نجح على مدى السنوات الماضية في استقطاب آلاف الزوّار سنوياً، حيث حققت دورة العام الماضي 2016 عدد زوار تجاوز الـ560 ألف زائر من داخل الدولة وخارجها، كما استقطبت قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بالمهرجان حوالي 2.8 مليون مشاركة وتفاعل حسب إحصاءات شركة جوجل، وهو مؤشر واضح على مدى انتشار المهرجان، وحرص الجمهور على متابعة فعالياته.
واختتم المدفع كلمته داعياً جميع الجهات الحكومية والخاصة لتساهم في إنجاح الحدث وتقديمه بأفضل صورة، مؤكداً أن وسائل الإعلام دأبت على الإبداع في نقل تفاصيل هذا الحدث للجمهور.