الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن تطالب بالتحقيق بانتهاكات لـ «حزب الله»

واشنطن (وكالات)

أعلنت نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، أنها تريد من مهمة حفظ السلام الأممية في جنوب لبنان «اليونيفيل» توسيع مهامها، والتحقيق في انتهاكات مزعومة لميليشيات «حزب الله».
وقالت هيلي في بيان، إن «واشنطن تشارك الجهود الأممية لتحسين جهود اليونيفيل من أجل منع انتشار الأسلحة غير الشرعية في جنوب لبنان». وأضافت هيلي أن «هذه الأسلحة بمعظمها في يد إرهابيي حزب الله، وتهدد أمن واستقرار المنطقة». واعتبرت أن على اليونيفيل تعزيز قدراتها والتزامها بالتحقيق في هذه الانتهاكات والإبلاغ عنها. وقالت هايلي إنها «ستسعى لإجراء تحسينات ملحوظة على تفويض اليونيفيل». وقالت هايلي في البيان «نشارك الأمين العام رغبته القوية لتحسين جهود اليونيفيل من أجل منع انتشار الأسلحة غير الشرعية في جنوب لبنان». ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن على تمديد مهمة قوة اليونيفيل في 30 أغسطس مبدئياً، وأبلغ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، مجلس الأمن في رسالة، الجمعة الماضية، أنه ينوي النظر في سبل تعزيز اليونيفيل لجهودها «فيما يتعلق بالوجود غير الشرعي لأفراد مسلحين وأسلحة أو بنية تحتية داخل منطقة عملياتها».
وانشئت اليونيفيل عام 1978، وتم تعزيز أفرادها بعد حرب عام 2006، ولديها حالياً 10 آلاف و500 جندي على الأرض لمراقبة وقف إطلاق النار بين لبنان وإسرائيل، ومساعدة الحكومة اللبنانية على حماية حدودها.
وفي سياق آخر، أكد الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري أمس، التزام الحكومة بتحرير الأراضي اللبنانية من الإرهاب والتزامها التحالف الدولي ضد الإرهاب. جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الأعلى للدفاع الذي عقد في القصر الجمهوري برئاسة عون ومشاركة الحريري ووزراء الدفاع والخارجية والمالية والداخلية والاقتصاد إلى جانب قائد الجيش ورؤساء الأجهزة الأمنية. وقال المجلس في بيان تلاه الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع اللواء سعدالله الحمد أن «الحكومة لن تتهاون ولن تضيع أي فرصة لمكافحة الإرهاب والتصدي له وردعه». ولفت إلى أنه جرى عرض للأوضاع العسكرية والأمنية لاسيما تلك المتعلقة بجرود بلدات عرسال وراس بعلبك والقاع، وتم اتخاذ التوصيات والقرارات اللازمة بشأن نجاح العملية العسكرية للقضاء على الإرهابيين فيها. وبحث المجلس في استعدادات الأجهزة الأمنية والإدارية المعنية في فصل الصيف لتأمين الاستقرار اللازم للمواطنين والسياح والمغتربين في مختلف المناطق.
وقال الحمد إن المجلس أبقى على مقرراته سرية تنفيذاً للقانون.

اقرأ أيضا

بوادر أزمة جديدة بين أميركا وتركيا بشأن منظومة "اس 400"