الاتحاد

عربي ودولي

23 ألف غارة للتحالف خلال 3 أعوام و«داعش» على شفير الانهيار

واشنطن (وكالات)

أكدت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» أن التحالف الدولي ضد «داعش» احرز تقدماً كبيراً في حربه ضد التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق، مشيراً إلى أن هزيمة الجماعة الإرهابية باتت وشيكة.
وقال المتحدث باسم «البنتاجون» جيف ديفيس للصحفيين الليلة قبل الماضية، بمناسبة الذكرى الثالثة لانطلاق حملة الغارات الجوية التي يشنها التحالف على التنظيم الإرهابي في سوريا والعراق والتي صادفت أمس الثلاثاء، أن التحالف المؤلف من 69 دولة، عمل بشكل منهجي جداً إذ تمكن مع مرور الوقت من خفض سيطرة «داعش» على العديد من المناطق في سوريا والعراق بشكل كبير.
ففي 8 أغسطس 2014، انطلقت طائرتا أف آي-18 من حاملة الطائرات الأميركية جورج دبليو بوش، لتلقي 500 رطل من القنابل الموجهة بالليزر على مسلحي «داعش» قرب أربيل شمال العراق.
وذكر ديفيس أن التنظيم المتطرف أخضع 8 ملايين شخص لحكمه القمعي الهمجي البائس، قبل أن يساهم التحالف بدور كبير في تحرير 70% من المناطق التي خضعت لسيطرة «الدواعش» في العراق، و50% من تلك المناطق في سوريا.
ومع شن التحالف آلاف الغارات خلال السنوات الثلاثة الماضية، فإن التكلفة اليومية لحملته بلغت 13.6 مليون دولار تقريباً.
وفي وقت لاحق، تم تعزيز الغارات الجوية المكثفة بتدريب وتجهيز قوات محلية لمحاربة المسلحين، بداية في العـــراق ولاحقاً في سوريا. واعترف التحالف بمقتل 624 مــدني جراء غاراته في سوريا والعراق التي تجاوزت 23 ألف غارة خلال الأعوام الثلاثة الماضية، رغم أن الخبراء يقولون إن العدد الحقيقي أكبر بكثير.
وقال المتحدث الأميركي، إن هذه الحملة هي الأكثر دقة في تاريخ الحروب، لكن المدنيين يموتون في الحروب، وهذه هي الحقيقة المحزنة.

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة هجوم مسلح على أتراك في أربيل إلى 3 قتلى