الاتحاد

الاقتصادي

ارتفاع الين يعصف بالسياحة اليابانية

باص برمائي سياحي يمر في أحد الموانئ اليابانية التي تعاني من تراجع في أعداد السياح بسبب ارتفاع قيمة الين

باص برمائي سياحي يمر في أحد الموانئ اليابانية التي تعاني من تراجع في أعداد السياح بسبب ارتفاع قيمة الين

قامت وكالة آسيا وورلد للسفر اليابانية بتسريح نصف عمالتها من مرشدي السياح بعد التراجع الكبير في إعداد الزوار الأجانب المتجهين إلى ميناء فوكويوكا على الساحل الغربي لليابان، وذلك بعدما ارتفع الين إلى مستويات لم يختبرها منذ الاتفاقية الدولية السيئة الصيت لعام 1995 والتي تم بموجبها خفض قيمة العملة اليابانية·
وذكر تاكوا ناجاشيما رئيس الوكالة المعنية بإدارة الرحلات والقبطان السابق في إحدى سفن البضائع أن الين العالي القيمة ''أصبح المشكلة الوحيدة'' التي تجعل الزبائن ينأون بأنفسهم عن المجيء إلى اليابان، علماً بأن الوكالة كان لديها في السابق أربعة مرشدين ظلوا يطوفون بالزوار من كوريا الجنوبية في رحلات إلى المعابد الأثرية القديمة ومراكز التسوق وينابيع المياه الحارة المشهورة بالقرب من مدينة بيبو·
وكانت شركة آسيانا ايرلاينز الناقلة الوطنية في كوريا الجنوبية قد أعلنت مؤخراً أن أعداد ركابها في مسار سيؤول فوكويوكا قد انخفضت بنسبة بلغت 80 في المئة بمعدل سنوي في ديسمبر المنصرم·
على أن هذا التباطؤ يشكل أنباءً سيئة لواضعي السياسات في اليابان الذين ظلوا يروجون بكثافة لصناعة السياحة الناشئة في الدولة باعتبارها منصة لانطلاق الاقتصاد الوطني، حيث تستهدف طوكيو جذب 10 ملايين زائر أجنبي سنوياً بحلول العام ،2010 أما الآن فقد أصبح يتعين على اليابانيين فيما يبدو أن يناضلوا في وجه العملة التي وصلت قيمتها إلى مستوى 87 يناً مقابل الدولار·
وإلى ذلك فإن الزوار الأجانب يكتسبون أهمية خاصة بالنسبة إلى فوكويوكا المدينة الميناء التي ترغب بشدة في توسعة دورها لكي تعمل كبوابة عالمية للمساعدة على تخفيف عدة التداعيات الاقتصادية الناجمة عن الانخفاض المتوقع في التعداد السكاني للمنطقة·
وذلك على الرغم من أن الآمال مازالت معلقة على النمو في إعداد الزائرين من الصين بعد أن أصبحت فوكويوكا مؤخراً الميناء الجاذب للعديد من عبارات الركاب الصينية كما يقول تايجي مينيتا مدير السياسات الخاصة بالسياحة في الحكومة المحلية للمنطقة·
أما بالنسبة للسياحة المتوجهة إلى داخل الأراضي اليابانية فقد بدأت تشهد أسوأ معدلات لها في الحجوزات وبخاصة من الوجهات النائية في العالم، فقد أصبح مطار ناريتا البوابة الدولية الرئيسية في اليابان يخدم أعداداً أقل من المسافرين بنسبة 8 في المئة أثناء فترة العطلات الماضية مابين 19 ديسمبر والخامس من يناير المنصرم مقارنة بنفس الفترة من العام المالي السابق في أدنى تراجع له منذ فترة ما بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 على الولايات المتحدة الأميركية·
وكذلك فقد أعلنت كل من شركة جابان ايرلاينز وشركة أول نيبون ايرويز الناقلتين الرئيسيتين في اليابان عن انخفاضات حادة في أعداد المسافرين من رجال الأعمال والسياح على حد سواء، وكان الزوار من كوريا الجنوبية يتمتعون بعملة قوية وميزة الدخول من غير تأشيرة إلى جانب أوقات فائضة لقضاء العطلات بعد تبني الدولة مؤخراً لأسبوع عمل من خمسة أيام فقط·
وهو الأمر الذي جعلهم يتدفقون على مدينة فوكويوكا بأعداد كبيرة بلغت في الإجمالي أكثر من 8,3 مليون سائح في عام 2007 مقارنة بعدد 5,2 مليون زائر فقط قبل خمسة أعوام من الآن، إلا أن هذا الأمر قد أصبح جزءًا من الماضي بعد أن أجبرت الأزمة المالية الحالية الين على الصعود إلى مستويات جنونية أمام العملات الوطنية الأخرى وبخاصة الوون الكوري الذي أصبح يعاني أكثر من غيره جراء الأزمة الحالية·

عن ''فاينانشيال تايمز''

اقرأ أيضا

إحباط 327 هجمة إلكترونية