دبي ( وام) ناقشت وزارة تطوير البنية التحتية خلال اجتماع تنسيقي بديوانها في دبي أمس الاستعدادات الجارية للتجمع الوطني السنوي « الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات» الذي دعا إليه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» ويعقد الشهر المقبل. حضر الاجتماع - الذي جاء بتوجيهات من معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية - كل من المهندس حسن جمعة المنصوري وكيل الوزارة إلى جانب ممثلين عن مختلف الجهات المعنية بقطاع البنية التحتية بدولة الإمارات بشقيها الاتحادي والمحلي. ولفت معالي النعيمي في تصريحات بهذه المناسبة إلى أن محور البنية التحتية يعتبر من أهم المحاور التي ستتم مناقشتها خلال «الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات» باعتبارها أولوية للحكومة في سبيل تحقيق السعادة لمواطني الدولة والمقيمين على أرضها كون الإنسان محور عملية التنمية الشاملة .. منوها إلى أنه سيتم طرح إطار محدد وواضح يتعلق بالبنية التحتية والإسكان خلال الاجتماع السنوي للسير وفقه خلال الفترة المقبلة لمواكبة التطور والتحديث في المعايير الدولية المعنية بذلك القطاع بهدف المحافظة على المكاسب التي حققتها الدولة خلال مسيرة علمها والبناء عليها. وأكد معالي وزير تطوير البنية التحتية أن الاجتماع التنسيقي الذي دعت إليه الوزارة يهدف لمناقشة مستفيضة للتحديات التي تواجه قطاع البنية التحتية واحتياجاتها ووضع تصور مستقبلي وخطط واضحة بما يتماشى مع توجه دولة الإمارات العربية المتحدة ورؤية قيادتها لتكون بذلك خارطة طريق يتم الاستعانة بها فيما سيتم طرحه خلال الاجتماع الموسع الذي سيعقد بحضور متخذي القرار بالدولة ووضع مخرجات الاجتماع تحت تصرفهم .. وأوضح أن الاجتماع سيؤسس لعمل حكومي « اتحادي - محلي» مشترك في مجال البنية التحتية والإسكان. وعبر معاليه عن تطلعه لأن يثمر الاجتماع أفكارا وخططا ورؤى مستقبلية قادرة على النهوض بقطاع البنية التحتية والإسكان ليواصل مسيرة تميزه وريادته العالمية التي تحققت خلال السنوات الماضية وساهمت بتبوء الدولة مكانة مرموقة عالميا بفضل تكاتف مختلف الجـهات المعـنية مدعومة بالقـيادة الرشيدة ومتـخذي القـرار بالـدولة. وأشار إلى أن الارتقاء والتوافق بين الأداء المؤسسي الاتحادي والمحلي يتطلب رؤية ثاقبة لاحتياجات التنمية في الدولة على المدى البعيد وتوحيد الخطط والرؤى وهو ما تسعى إليه وزارة تطوير البنية التحتية بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين ليأتي الإعلان رؤية ثاقبة تتمثل في « الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات» التي سيكون لها بالغ الدور في اختصار الزمن في رحلة توحيد منظومة العمل المؤسسي في الحكومة بشقيها الاتحادي والمحلي بمجال البنية التحتية ضمن آلية عمل تسمح بعدم تعارض الاختصاصات أو التنفيذ.