الاتحاد

عربي ودولي

رئيس الأركان الإسرائيلي يُحَرِّض فتح على حماس


تل أبيب - وكالات الانباء: حَّرضت إسرائيل حركة 'فتح' على حركة 'حماس' وتوقعت أن يكون الرئيس السوري بشار الأسد أحد أهم اللاعبين في أحداث العام الجاري، وجاء ذلك على لسان الجنرال دان حالوتس رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي أمس· وقال حالوتس إن العمليات المسلحة التي تشنها تنظيمات المقاومة الفلسطينية ضد أهداف إسرائيلية انخفضت بشكل كبير خلال السنوات الأربع الماضية لكن الاحتمال مازال قائماً أن تحدث موجة جديدة من العنف·
ونسبت صحيفة 'هاآرتس' الإسرائيلية في موقعها على الانترنت إلى حالوتس قوله أمام مؤتمر هرتسليا الذي يقيمه 'معهد السياسة والاستراتيجية بين المجالين' إنه يتوقع أن تسود حالة من الاستقرار الأمني في إسرائيل في العام الجاري·
وأضاف أن أبرز أحداث العام ستكون الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي ستجرى يوم الأربعاء المقبل·
إلا أن حالوتس أضاف أنه 'لا يعتقد أن قادة حركة' فتح' سيسمحون لحركة 'حماس' بالسيطرة على الأمور إذا ما حققت الأخيرة فوزاً كبيراً في الانتخابات التشريعية'·
ويذكر أن المؤتمر الذي ينعقد في مدينة هرتزيليا القريبة من تل أبيب سنوياً، يشارك فيه أغلب صانعي القرار السياسي والاقتصادي في إسرائيل، الى جانب العديد من الباحثين والخبراء في شتى المجالات من جميع أنحاء العالم ·
وتحدث حالوتس باختصار عن جيران إسرائيل في منطقة الشرق الأوسط قائلاً إن إيران 'مستمرة في تحديها للعالم'·
وأضاف أن 'أحد أهم اللاعبين (في أحداث العام الجاري بالشرق الأوسط) سيكون الرئيس السوري' بشار الأسد·
وصرح مسؤولون إسرائيليون كبار بأن إسرائيل لن تقبل بمشاركة حركة 'حماس' في الحكومة الفلسطينية بعد انتخابات 25 يناير الجاري ما لم تلقِ الحركة أسلحتها وتعدل ميثاقها وتعترف بحق إسرائيل في الوجود·
ونسبت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' أمس إلى مسؤولين قولهم إن إسرائيل ستنتظر عدة أسابيع بعد الانتخابات قبل أن تقرر موقفها حيال الحكومة الفلسطينية الجديدة ·
ونقلت صحيفة ' هاآرتس' الإسرائيلية الصادرة اليوم عن دوائر عسكرية توقعاتها بأن 'حماس' ستلتزم بوقف الهجمات ضد إسرائيل بعد الانتخابات التشريعية· وأضافت الصحيفة أنه في حال فوز'حماس' في الانتخابات فإنها لن ترغب في المخاطرة بسمعتها بشن هجمات جديدة ·
وترأس ايهود اولمرت رئيس الحكومة الإسرائيلية بالوكالة ، جلسة مداولات سياسية أمنية خاصة لمناقشة مشاركة 'حماس' الفلسطينية فيي الانتخابات التشريعية واحتمالات ضمها الى الحكومة الفلسطينية القادمة وما إذا كانت إسرائيل ستواصل المفاوضات مع السلطة في حالة كهذه· وحسب الإذاعة الإسرائيلية ناقش المجلس الوزاري المصغر ما اذا كان العالم سيعتبر إسرائيل تعترف بـ'حماس' في حال مواصلة المفاوضات مع السلطة الفلسطينية اذا ما ضمت حكومتها وزراء من الحركة ·

اقرأ أيضا

هجوم انتحاري بالقرب من قاعدة أميركية في أفغانستان