الاتحاد

الإمارات

بحوث كلية طب جامعة الإمارات تؤكد وجود علاقة قوية بين التدخين وسرطان المعدة

مسقط- السيد سلامة:
واصل المؤتمر العلمي لطلبة كليات الطب بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أعماله أمس في جامعة السلطان قابوس في مسقط حيث قدم عدد من طلاب وطالبات كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات مجموعة من الأبحاث العلمية حول سرطان المعدة، والسكري وعلاج التسمم الناتج عن استنشاق المبيد الحشري·
وأشار الدكتور كريس هاوارد المشرف الأكاديمي لمجموعات البحث العلمي لطلبة الطب أن البحوث التي ناقشها المؤتمر أمس تضمنت عدداً من المحاور والموضوعات الحيوية منها: تأثير التدخين على خلايا المعدة وتعريضها للإصابة بالسرطان، ويعتبر هذا البحث من الأبحاث العلمية المتقدمة في هذا المجال حيث توصل من خلاله الطلاب إلى نتائج علمية دقيقة حول وجود ارتباط قوى بين التدخين والاصابة بسرطان المعدة، إذ أن التدخين يزيد من نسبة الحموضة في المعدة وفي الوقت نفسه يعمل على نقص افراز الخلايا 'الأم' للمواد المخاطية المبطنة لجدار المعدة مما يجعل جدار المعدة بلا عازل في هذه الحالة ويجعله أكثر عرضة للاصابة بالقرحة وأيضاً بسرطان المعدة، وقدم هذا البحث فريق من الطلاب هم: جابر الخييلي، محمد معاذ، عبدالله المحرمي، بدر كاظم·
كما قدم فريق آخر من الطلاب ضم كلاً من: عبدالله الرحومي، عبدالله الحمادي، مراد العوبثاني دراسة علمية متميزة حول تأثير استخدام المركب الخليوي المعروف بـ 'انترلوكين '18 في علاج حالات الاصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي· ودلت الدراسة على أن استخدام هذا المركب الخليوي - الذي درج بعض الأطباء وشركات الأدوية على تركيبه من خلال دمج خلايا معينة- يعزز من زيادة نشاط الجهاز المناعي في الجسم مما يزيد من فرص الاصابة بهذا الوباء، وذلك مقارنة بما دلت عليه الدراسة من أن فئران التجارب التي لم تعالج بهذا المركب 'انترلوكين '18 تنخفض لديها معدلات الاصابة بالمرض·
وأوضح د· كريس أن هذه الدراسة التي قدمها طلاب كلية الطب حول استخدام 'انترلوكين '18 كانت محل تقدير كبار الأساتذة المشاركين في المؤتمر واستحوذت على اهتمام العالم المعروف ديفيد ويزرول أحد أبرز علماء الخلايا الجذعية في العالم الذي ناقش الطلاب باستفاضة حول الأسس والمعايير العلمية التي استندوا إليها في تحديد عينة الدراسة وتقنين المادة المستخدمة من مركب 'انترلوكين ·'18
وأشار إلى أن مساهمات طلبة كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات تضمنت أمس عرضاً لبحث علمي قدمته الطالبة علياء السويدي والطالب عبدالله الرحومي حول تأثير مركب 'السلبيرات' المستخدم في علاج بعض الأمراض النفسية على علاج حالات التسمم الناتج عن استنشاق المبيدات الحشرية·
وأكد الطالب عبدالله الرحومي على أن هذا البحث من أبرز البحوث المرشحة لنيل جائزة المؤتمر حيث دلت التجارب العلمية التي أجريت على مركب 'السلبيرات' أن بإمكانه إحداث تأثير ايجابي في حالات اصابة المزارعين بالتسمم الناتج عن استنشاق المبيدات الحشرية، إذ أنه من المتعارف عليه علمياً وجود آثار فعالة لمركب 'السلبيرات' في علاج بعض الأمراض النفسية، ومع التعمق في دراسة هذه الآثار تبين وجود فعالية كبيرة لهذا المركب في علاج حالات التسمم الناتج عن استنشاق المبيدات الحشرية والذي يصاب به بعض المزارعين مما يجعل المصاب منهم في حالة حرجة بين الحياة والموت·
وأكد على أن استخدام مركب 'السلبيرات' ساهم بدرجة عالية في علاج المصابين بهذا التسمم وسجلت نتائج العلاج معدلات أفضل بكثير من تلك المعدلات المتعارف عليها لأدوية أخرى·
ومن ناحية أخرى ترأس الدكتور جلين كرفين أستاذ طب الأسرة فعاليات ورشة العمل التطبيقية التي قدمها طلبة كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات حول أحدث الأساليب العلمية في طب الأسرة وكيفية الاستفادة منها في تطوير هذا القطاع خليجياً، وشارك في الورشة كل من: فاطمة الشرهان، شمسة السويدي، نورة الظاهري، راشد الشرهان، خليفة الكعبي، عبدالله الرحومي·
وقدم البروفيسور عبدالله داعر مدير البرنامج الكندي لأخلاقيات مهنة الطب دراسة حول الأسس الأخلاقية التي تحكم البحث العلمي الطبي اليوم في ضوء ما يشهده هذا المجال من ثورة علمية وتقنية·

اقرأ أيضا

قنصلية الإمارات تؤكد سلامة جميع مواطني الدولة في هيوستن