الاتحاد

الاقتصادي

النفط يرتفع بسبب توقعات خفض جديد لإنتاج أوبك

ارتفع النفط فوق 41 دولارا للبرميل أمس مواصلاً صعوده منذ أمس الأول بفعل علامات على أن منظمة الدول المصدرة للنفط ''أوبك'' قد تقرر تخفيضات أخرى في الانتاج، وذلك قبل بيانات أسبوعية أميركية حول مخزون النفط، ورغم استمرار مخاوف تباطؤ الطلب·
وارتفع الخام الأميركي الخفيف في المعاملات الآجلة أكثر من دولار للبرميل أمس، وبحلول الساعة 10,55 بتوقيت جرينتش ارتفع الخام الأميركي في عقود مارس المقبل 1,1 دولار إلى 41,79 دولار للبرميل قبل أن يتراجع بضعة سنتات ليصل إلى نحو 41,50 دولار·
ومن العوامل التي ساهمت في دعم سوق النفط أيضا ارتفاع أسواق الأسهم وصعود مؤشر نيكي الياباني نحو 2,7 في المئة أمس، وبحلول الساعة 09,38 بتوقيت جرينتش زاد سعر مزيج برنت ثمانية سنتات أيضاً إلى 44,16 دولار للبرميل·
وأعلنت الأمانة العامة لمنظمة ''أوبك'' في مقرها بفيينا أمس أن سعر خام نفط المنظمة انخفض إلى 41,52 دولار للبرميل أمس الأول، وانخفض سعر البرميل (159 لتراً) من خام نفط أوبك بمقدار 1,12 دولار أمس الأول مقارنة بسعره يوم الاثنين الماضي·
وقال هاري تشيلينجيريان محلل النفط لدى بنك بي·ان·بي باريبا في لندن ''الإطار الاقتصادي مازال ضعيفاً جداً''·
وهبطت أسعار النفط أكثر من 100 دولار للبرميل منذ سجلت ذروتها قرب 150 دولاراً للبرميل في يوليو الماضي وذلك تحت وطأة تراجع الطلب بفعل الركود العالمي·
وجاء صعود النفط أمس الأول بعد أن أبلغ رئيس ''أوبك'' رويترز أن المنظمة قد تزيد من تخفيضاتها للانتاج والتي بلغ مجموعها 4,2 مليون برميل يومياً منذ سبتمبر الماضي وذلك حينما تجتمع في 15 من مارس المقبل·
وقال مصدر في اوبك لرويترز أمس الأول إن أوبك قد تدرس إجراء خفض آخر قدره نحو مليون برميل يومياً في مارس إذا استمر ضعف أسعار النفط، وقال وزير النفظ الجزائري أمس الأول إنه يوجد احتمال 50 في المئة أن تجري أوبك خفضاً آخر للانتاج في مارس·
وتسعى أوبك جاهدة لمواجهة تراجع الاستهلاك بتخفيضات حادة للانتاج وأظهر مسح أجرته رويترز أن المنظمة التي تضخ ثلث انتاج النفط العالمي نفذت نحو 67 في المئة من تخفيضاتها الانتاجية في يناير الماضي·
وفي سياق متصل قالت وكالة الطلبة للأنباء الإيرانية أمس إن عمال الإطفاء يحاولون السيطرة على حريق في منصة في حقل نفطي بحري إيراني وتم وقف الانتاج من المنصة لاعتبارات السلامة·
وفي مجال النفط أيضاً سجل إنتاج النفط العراقي من الحقول الجنوبية تراجعا يتراوح بين 100 ألف و150 ألف برميل يوميا خلال الأشهر الستة الماضية، وذلك، نظراً لوجود مشاكل في الصيانة ونقص الاستثمار الذي أثر سلبياً في قدرة البلاد الإنتاجية، وفقاً لما أفاد به مصدر ضمن قطاع النفط من البصرة أمس·
وأفاد المصدر لوكالة ''داو جونز الإخبارية'' عبر الهاتف ''إنتاج النفط من حقول الجنوب يتراجع''·
وسجّل إنتاج النفط من حقول الجنوب، والذي يشكّل 70% من إجمالي إنتاج العراق، منذ أغسطس 2008 انخفاضاً يتراوح بين 1,7 مليون و1,75 مليون برميل يومياً·
وتأتي هذه الأرقام بالمقارنة مع إنتاجٍ يتراوح بين 1,85 مليون و1,9 مليون برميل يومياً خلال سنة 2007 وخلال الأشهر السبعة الأولى من سنة ،2008 بحسب المصدر·
وقال المصدر ''السبب الكامن وراء انخفاض الإنتاج يعود إلى النقص في صيانة المخزونات والاستثمار''·
وأكّدت هيئة مراقبة إعادة إعمار العراق الأميركية في تقريرها الأخير الذي رفع إلى الكونغرس أن إنتاج الخام العراقي من حقول الجنوب شهد تراجعاً· وورد في التقرير الصادر في 30 يناير الماضي من قبل المفتش العام لبرنامج إعادة إعمار العراق·
وأما بالنسبة لحقول الشمال والجنوب، أفاد التقرير: ''بلغ معدل إنتاج الخام 2,37 مليون برميل يومياً خلال هذا الربع (الربع الأخير من سنة 2008)، أيّ بتراجع 4% عن الربع الأخير''·
إلا أن المصدر في قطاع النفط العراقي أفاد أن شركة ''نفط الجنوب''، التي تتولى تشغيل حقول النفط في الجنوب، تخطط لزيادة إنتاجها إلى 400 ألف برميل يومياً في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات·
وتضمن الخطة التي وضعتها الشركة ووزارة النفط في بغداد حفر وإعادة تأهيل ما يقارب 200 بئرٍ في حقول نفط مختلفة في الجنوب، وفقاً للمصدر·

اقرأ أيضا

ألمانيا تدرس إنشاء ميناء فضائي