الاتحاد

الرياضي

«الرياضات البحرية» يعتمد «سبارك» في «الدراجات المائية»

الدراجات‎ ?المائية ?بحلة ?جديدة في موسم 2017-2018 (?من ?المصدر)

الدراجات‎ ?المائية ?بحلة ?جديدة في موسم 2017-2018 (?من ?المصدر)

دبي (الاتحاد)

اعتمد مجلس إدارة اتحاد الرياضات البحرية روزنامة موحدة لأنشطة وفعاليات موسم 2017-2018، عبر التنسيق مع الأندية البحرية والتي قدمت البرامج الخاصة، وشكر جميع مجالس إدارات الأندية البحرية في تراث الإمارات وأبوظبي للشراعية واليخوت، وأبوظبي الدولي للرياضات البحرية، ونادي دبي الدولي للرياضات البحرية، ونادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية، ونادي الشارقة الدولي للرياضات البحرية، على التعاون الجاد والكبير في إنجاز مشروع الروزنامة، وإظهار السباقات في شكل أكثر اتساقاً وتنسيقاً بما يخدم المصلحة العامة، وينطلق الموسم 9 سبتمبر المقبل بإقامة سباق البوانيش الشراعية والذي ينظمه نادي أبوظبي للشراعية واليخوت.
وقرر مجلس الإدارة إضافة فئة «سبارك» لفئات بطولة الدراجات المائية المتعددة والتي تشمل فئات جالس وواقف والحركات الاستعراضية، واعتمد بطولة الإمارات «الفلاي بورد» الألواح المائية تحت مظلة الاتحاد وليس كفئة ضمن بطولة الدراجات المائية، ويسمح للأندية في تنظيمها كبطولة منفصلة وليس كفئة، ولا تحسب ضمن نقاط الترتيب العام في بطولة الإمارات للدراجات المائية.
واعتمد المجلس تشكيل مختلف اللجان العاملة والمعاونة، بعدما قدمت مجالس إدارات الأندية البحرية مرشحيها، حيث تم تشكيل لجنة الزوارق السريعة والقوارب الخشبية والدراجات المائية برئاسة أحمد إبراهيم محمد، وعضوية غانم خميس المري وناصر الظاهري ومحمد سيف المري ومحمد الطريفي والمصطفى نبيل.
وجاء تشكيل لجنة السفن والقوارب الشراعية التراثية المحلية برئاسة ماجد عتيق المهيري عضو مجلس إدارة الاتحاد، وعضوية هزيم محمد القمزي وأحمد مانع المهيري وحميد علي المهيري وطارق عبدالله حسن.
جاء ذلك في الاجتماع الثاني لمجلس إدارة الاتحاد والذي عقد الأسبوع الماضي برئاسة حريز المر محمد بن حريز رئيس مجلس الإدارة، وحضور أحمد إبراهيم محمد نائب رئيس مجلس الإدارة، ومهرة فلكناز الأمين العام، وعضوي الاتحاد أحمد عبدالله المهيري وحسن الزعابي، فيما اعتذر بقية الأعضاء لوجودهم خارج البلاد.
ورفع المجلس الشكر والتقدير إلى الحكومة الرشيدة، لدورها الكبير وتشجيعها المستمر لأبناء الدولة من أجل الانخراط في مجالات الإبداع وتحقيق النجاحات في مختلف الأنشطة والفعاليات المجتمعية والرياضية، وتعزيز المفاهيم المختلفة، خاصة تعزيز الهوية الوطنية، عبر استمرار الفعاليات المحلية البحرية التراثية من أجل إحياء الموروث الحضاري لدولتنا واستعادة ذكريات الأجداد والآباء.
واعتمد المجلس التوصيات التي رفعتها لجنة الزوارق السريعة والقوارب الخشبية والدراجات المائية، حيث قرر على ضوئها اعتماد قوانين ونظام الاتحاد الدولي للرياضات البحرية «يو أي أم» في جميع جولات بطولة الإمارات للدراجات المائية في الموسم، بدلاً عن نظام الجمعية العالمية للدراجات المائية «أي جي أس بي أيه» في خطوة جديدة، سعياً لتحقيق هدف رئيسي الفائدة وتخفيض الإنفاق المالي على المتسابقين، مما يعزز ويزيد الإقبال على المشاركة، وطالب مجلس الإدارة جميع الأندية التي تنظم الجولات بضرورة التنوية للتعديلات في كراسة الشروط والتعليمات الخاصة بالسباق
وأرجأ مجلس الإدارة النظر في العديد من الموضوعات من بينها تشكيل اللجنة الفنية للفحص في بطولات الإمارات للدراجات المائية والزوارق السريعة والدراجات المائية إلى الاجتماع الثالث، وكذلك مناقشة مراقبي الفعاليات والسباقات البحرية من قبل الاتحاد في الموسم الرياضي 2017-2018.
واعتمد المجلس قراراً ينص بصرف جميع الأرقام لجميع المتسابقين المشاركين في بطولة الإمارات عبر الاتحاد، وتقرر عدم السماح لأي متسابق بالمشاركة في أكثر من فئة واحدة، وعدم السماح كذلك لأي متسابق بالانتقال من فئة إلى أخرى إلا بموافقة مشرف السباق، على أن تلغى جميع نقاطه في الفئة السابقة والتشديد على التقيد برقم واحد وعدم السماح بتغييره، وفي حالة التغيير تخصم جميع نقاطه في الترتيب العام، وقد تمت التوصية من رئيس الاتحاد بالإيعاز لمشرف السباق تحديد مستوي المشارك وأهليته للمشاركة من فئة إلى أخرى.

اقرأ أيضا

الدوري الإيطالي.. 5 لاعبين بارزين في موسم جديد