الاتحاد

الاقتصادي

إسبانيا وإيطاليا تنجحان في بيع سندات جديدة

نجحت إسبانيا وإيطاليا في بيع سندات حكومية جديدة وهو ما نظر إليه كاختبار كبير لفرص أوروبا في احتواء أزمة الديون التي ضربت أجزاء من المنطقة.
وتخطت إيطاليا المثقلة بديون كبيرة اختبارا كبيرا في الأسواق امس بطرح ناجح لسندات حكومية جديدة.
وبإعداد المزاد، انضم ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو إلى دولتين أخريين بمنطقة اليورو تعانيان من أزمة سيولة، وهما البرتغال وإسبانيا، في اجتذاب المستثمرين بشكل ناجح إلى إصدارات سندات حكومية جديدة.
لكن تكلفة رأس المال الجديد كانت مرتفعة بالنسبة لإيطاليا مع وصول سعر الفائدة على سندات أجل خمس سنوات 3,67% مقابل 3,24% في نوفمبر الماضي.
وإسبانيا سندات بقيمة إجمالية تبلغ حوالي ثلاثة مليارات يورو (3,9 مليار دولار) أمس الأول بلغ العائد على سندات لأجل خمس سنوات 4,59% مقارنة بمتوسط عائد بلغ 3,6% لسندات مشابهة بيعت في 4 نوفمبر.
وزادت الطلبات بأكثر من الضعف على المعروض من السندات في أول مزاد تجريه مدريد في العام الجديد. وارتفع كل من اليورو وأسهم منطقة العملة الموحدة في أعقاب الطرح الناجح لإصدار سندات إسبانية جديدة.
ويقول محللون إن الدول الأعضاء التي تعاني من نقص السيولة ستواجه اختبارا كبيرا آخر في أبريل 2011 عندما يحل موعد استحقاق مجموعة من السندات.
وكان مسئولون أروبيون يتخوفون من أن ينتقل برنامج إنقاذ دولي محتمل للبرتغال إلى إسبانيا التي تملك اقتصادا أكبر كثيرا، الأمر الذي قد يمهد الطريق في نهاية الأمر إلى انفراط عقد منطقة اليورو المؤلفة من 17 دولة.
وعلى أية حال، جاء نجاح البرتغال في بيع سندات عشرية أمس الأول ليخفف من الضغوط على إسبانيا التي طبقت حكومتها إجراءات تقشفية وهيكلية لمواجهة مشاكلها الاقتصادية.

اقرأ أيضا

أبوظبي تطلق شركة طيران اقتصادية جديدة 2020