الرياضي

الاتحاد

فالكاو يهدي أتلتيكو مدريد لقب الدوري الأوروبي

فريق أتلتيكو مدريد في لقطة تذكارية مع كأس البطولة

فريق أتلتيكو مدريد في لقطة تذكارية مع كأس البطولة

قاد المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا فريقه اتلتيكو مدريد الاسباني إلى إحراز لقب مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” لكرة القدم بفوزه على مواطنه اتلتيك بلباو 3-صفر في المباراة النهائية أمس الأول على ملعب “استاديو ناسيونال” في العاصمة الرومانية بوخارست. وسجل فالكاو (7 و34) والبرازيلي دييجو (85) الأهداف.
وهذا اللقب الثالث عشر للأندية الإسبانية، مقابل 10 للأندية الايطالية ونظيرتها الإنجليزية، و6 للأندية الألمانية، وخفف من هول الصدمة التي لقيتها إسبانيا بخروج برشلونة وريال مدريد من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على يد تشيلسي الإنجليزي وبايرن ميونيخ الألماني اللذين يلتقيان على ملعب الأخير في النهائي في 19 من الشهر الحالي.
وهذه المرة الثانية بعد 2007 التي تواجه فيها فريقان إسبانيان في النهائي حين فاز إشبيلية على إسبانيول بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2 في الوقتين الأصلي والإضافي. ونجح الأرجنتيني دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو في قيادة فريقه إلى اللقب الثاني له في ثلاث سنوات في المسابقة، وذلك خلال فترة توليه الإشراف على فريق العاصمة منذ خمسة أشهر فقط بدلا من جريجوريو مانزانو.
وأحرز سيميوني اللقب كمدرب بعدما أحرزه كلاعب مع إنترميلان الايطالي عام 1998. وكان أتلتيكو مدريد أحرز لقب المسابقة عام 2010 عندما هزم فولهام الإنجليزي 2-1. وواجه سيميوني مدربه السابق ومواطنه مارسيلو بيلسا الذي أشرف عليه عندما كان مدربا للأرجنتين في كأس العالم 2002 حيث خاض سيميوني آخر مبارياته الدولية الـ106.
من جهته، عجز بلباو في النهائي القاري الأول له منذ 1977 حين خسر أمام يوفنتوس الايطالي بمجموع المباراتين في هذه المسابقة (كانت كأس الاتحاد الأوروبي حينها). ويبقى لبلباو نهائي مسابقة كأس إسبانيا أمام برشلونة في 25 مايو الحالي وعلى ملعب “فيسنتي كالديرون” التابع لاتلتيكو مدريد. وشهدت المباراة تألقاً واضحاً لفالكاو (26 عاماً) إذ كان العلامة الفارقة بين لاعبي الفريقين وعنصرا رئيسا في إحراز اتلتيكو اللقب.
وسجل فالكاو 35 هدفا في جميع المسابقات هذا الموسم، وصحيح أنه لا يزال على بعد مسافات من رقم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة (72 هدفا)، إلا أنه ثالث ترتيب الهدافين في الدوري الإسباني مع 23 هدفاً.
وحطم فالكاو الموسم الماضي الرقم القياسي في عدد الأهداف المسجلة في المسابقة الأوروبية (17 هدفا) وقاد فريقه السابق بورتو البرتغالي للفوز باللقب على حساب مواطنه براجا بتسجيل هدف المباراة النهائية الوحيد.
وتفوق فالكاو على المهاجم الألماني الشهير يورجن كلينسمان الذي كان يملك الرقم القياسي السابق ومقداره 15 هدفاً سجله في موسم 1995-1996 مع بايرن ميونيخ عندما كان يطلق على المسابقة اسم كأس الاتحاد الأوروبي.
وافتتح “النمر” فالكاو التسجيل مبكراً بكرة رائعة حضرها لنفسه من داخل منطقة الجزاء وسددها بيسراه بإتقان في المقص الايمن لمرمى الحارس غوركا ايرايزوز مسجلا هدفه الحادي عشر في 15 مباراة في المسابقة هذا الموسم (7).
وفي وقت كان يحاول فيه بلباو الوصول إلى مرمى فريق العاصمة عبر محاولات فرناندو ليورنتي، صاحب سبعة أهداف هذا الموسم، ورفاقه على مرمى الحارس البلجيكي تيبو كورتوا، تلاعب فالكاو مجدداً بالدفاع الأخضر وصال وجال في قلب منطقة الجزاء أمام مواطنه فرناندو أموريبيتا وجون أورتينيتشي قبل ان يطلق تسديدة صاروخية بيسراه مسجلا الهدف الثاني لمدريد والثاني عشر له معززاً صدارته لترتيب الهدافين (34).
وانتهى الشوط الأول بخطأ في التشتيت من دفاع اتلتيكو لكن تسديدة الشاب أوسكار دي ماركوس علت عارضة مدريد (45+1). وفي الشوط الثاني، ضغط بلباو وحاول هز شباك اتلتيكو، فسدد ايباي غوميز فوق العارضة (70)، ثم أوقف كورتوا فرصة دي ماركوس (72)، وبلغت الإثارة قمتها عندما صد كورتوا انفرادا لماركيل سوسايتا (79).
وفي خضم فورة بلباو، تصدى قائم الفريق الباسكي لكرة فالكاو وحرمه من تسجيل الهدف الثالث وتحقيق “هاتريك” تاريخي (80). لكن لاعب الوسط البرازيلي دييجو توج جهود اتلتيكو عندما أطلق رصاصة الرحمة مسجلا ًهدف فريقه الثالث بعد مجهود فردي أنهاه بتسديدة يسارية أرضية داخل الشباك (85)، لتنتهي المباراة بتسديدة بعيدة المدى لايباي جوميز في العارضة (90+3)، ويعلن الحكم الألماني فولجانج ستارك نهاية المواجهة بتتويج أتلتيكو مدريد.

اتلتيكو مدريد- اتلتيك بلباو 3-صفر
الدور: المباراة النهائية لمسابقة الدوري الأوروبي
الملعب: ستاديونول ناشيونال أرينا في بوخارست
الجمهور: 52347 متفرجا
الحكم: الألماني فولفانج ستارك
الأهداف: اتلتيكو مدريد: الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا (7 و34) والبرازيلي دييجو ريباس (85)
الانذارات: اتلتيكو مدريد: فالكاو (26)، اتلتيك بلباو: اندر هيريرا (22) وجون اورتينيتثي (64) واينيجو بيريز (75) وماركيل سوسايتا (90+1).

اقرأ أيضا

ساري إلى مونديال الرجل الحديدي