الاتحاد

الرياضي

ريجيكامب: السوبر أول أهدافي

ريجيكامب يشكو رحيل الدوليين عن معسكر الفريق (أرشيفية)

ريجيكامب يشكو رحيل الدوليين عن معسكر الفريق (أرشيفية)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

أدى الوحدة أمس أول تدريباته في معسكره الخارجي في منطقة ويرفنوينج بالنمسا، بمشاركة 23 لاعباً من قائمة الفريق المعلنة لخوض الموسم الجديد، بينما تخلف الثلاثي، خليل إبراهيم وخالد الظنحاني المرتبطان بدورة في الخدمة الوطنية، وحمدان الكمالي الذي يخضع لبرنامج تأهيلي بعد جراحة الرباط الصليبي.
وغادر الفريق صباح أمس عبر مطار أبوظبي، ليدخل معسكراً إعدادياً يستمر حتى 29 من الشهر الحالي، وتتخلله 5 مباريات ودية، يعود بعدها لاستكمال إعداده للموسم في ملعبه وخوض مباراتين وديتين قبل لقاء شباب الأهلي دبي في الجولة الأولى من كأس الخليج العربي، ويغادر 12 سبتمبر إلى القاهرة لخوض مباراة السوبر التي تجمعه مع الجزيرة منتصف الشهر نفسه.
وأكد الروماني لورنيت ريجيكامب مدرب الفريق، أن مران الأمس، هو الأول للفريق بهذا العدد من اللاعبين، منذ تجمعه في العاشر من يوليو الماضي، بعد أن انضم للمعسكر لاعبو المنتخبين الأول والأولمبي، مشيراً إلى أن المعسكر تعترضه مشكلة وحيدة وهي أن الدوليين سيخوضون مباراتين فقط مع الفريق يومي 15 و18، مع فريقين، درجة أولى وآخر بالدوري النمساوي، قبل أن ينضموا إلى تجمع المنتخب الوطني.
وقال المدرب الروماني في تصريحات خاصة لـ «الاتحاد»: بدأنا في الإعداد من فترة، والعمل حالياً يمر بشكل أفضل في ظل وجود معظم اللاعبين، باستثناء خليل والظنحاني اللذين سيلتحقان بالمعسكر بعد انطلاقته، وقال: الوحدة يمتلك مجموعة جيدة من اللاعبين مواطنين وأجانب يتميزون بالمهارة والقدرة علي التأقلم، وأسعى خلال الفترة القادمة لاستغلال المعسكر في الوصول بحالة الفريق البدنية والفنية إلى الأفضل.
وتابع: المعسكر فرصة جيدة لتحديد طريقة اللعب وتجهيز الفريق بشكل مميز، من خلال التدريبات أو المباريات الودية التي راعينا فيها التدرج، كما أنه فرصة للتعرف أكثر على الفريق في ظل وجود المجموعة كاملة والوصول إلى التشكيل الأنسب.
واعتبر ريجيكامب أن الوقت مبكراً للحديث عن المنافسة، قائلاً: ما زال الوقت مبكراً للحديث عن المنافسة على البطولات فنحن ما زلنا في طور التحضير، وعندما يبدأ الموسم أتمنى أن يكون الفريق في أفضل حالاته.
وأكمل: تابعت قرعة الموسم ولا أدري هل هي جيدة أم لا، لكن الجيد أننا نواجه المنافسين الرئيسين في منتصف الدور الأول، وأعتقد أننا إذا أردنا الوجود بقوة في البطولة، علينا أن نفوز على كل الفرق ذات المستوى الأقل من الوحدة.
وبين أن خوض الوحدة معظم مباريات الدور الأول على ملعبه قبل أن ينتقل إلى استاد مدينة زايد الرياضية، أمر عادي بالنسبة للفريق، لأن الانتقال سيكون داخل أبوظبي واللاعبون يعرفون ملاعبها جيداً.
وعن مباراة السوبر وإقامتها في القاهرة، أكد المدرب الروماني أن المهم ليس مكان المباراة، بل أن يكون الملعب ممتلئاً بالجمهور عند إقامتها، مشيراً إلى أن هدفه أن يستهل موسمه بتحقيق أول الأهداف والبطولات التي نعمل من أجلها وهو كأس السوبر، مؤكداً في الوقت نفسه أنه لا يفكر في المنافسين بقدر ما يركز على عمله وفريقه وما يجب أن يقدمه خلال المباريات.
وتابع ريجيكامب: تدريبي للهلال السعودي وهو واحد من أفضل الأندية في المنطقة، كان فترة خصبة بالنسبة لي كمدرب، كما أنه منحني فكرة كاملة عن كرة القدم بالمنطقة، وعندما وصلت إلى الوحدة فوجئت بالنادي وبالإمكانات التي يملكها منشآت وغيرها وهو يضاهي أفضل الفرق الأوروبية، وأنا سعيد بالعمل مع العنابي، كما أنني سعيد جداً بالعيش في أبوظبي، فهي مدينة رائعة وجميلة.
بشأن تقييمه للفريق خلال الفترة الماضية، وهل يحتاج إلى تدعيم بلاعب مواطن أو أجنبي، قال: مثل هذه الأمور لا أناقشها في وسائل الإعلام، وأنا سعيد بالمجموعة الحالية، وفي كرة القدم اللاعب إما أن يكون جيداً أو سيئاً ولا توجد منطقة وسطى، والوحدة كما ذكرت يضم نخبة من اللاعبين أجانب ومواطنين يملكون قدرات كبيرة وأعمل على توظيفها بالشكل المطلوب، وتحقيق النتائج المرجوة، من خلال رفع نسبة استحواذ الفريق على الكرة في المباريات، والتنظيم الجيد في حالتي الدفاع والهجوم.
وأوضح المدرب الشاب «42 سنة» أن السن ليس مقياساً للمدرب، وقد يكون عمره القريب من أعمار اللاعبين نسبياً ميزة، وقد يكون عكس ذلك، مشيراً إلى أن الأهم أن يعرف اللاعبون ماذا يريد؟ ويطبقونه في الملعب، وأن يتمكن هو كمدرب من أن يستخرج أحسن ما عندهم من إمكانيات.

اقرأ أيضا

معسكر صيني يجهز "طاولة الإمارات" لغرب آسيا