الاتحاد

الإمارات

تدريب 16 ألفاً من كوادر شرطة دبي خلال 3 سنوات وفق معايير الجودة العالمية

أفراد من شرطة دبي خلال أحد العروض

أفراد من شرطة دبي خلال أحد العروض

أكد العميد أحمد حمدان بن دلموك مدير الإدارة العامة للتدريب في شرطة دبي، أن برامج التدريب التي تعدها وتنفذها شرطة دبي، تهدف إلى استثمار الموارد البشرية في شرطة دبي، مشيراً في حوار مع «الاتحاد» الى أن شرطة دبي دربت ضمن خططها التدريبية عالية المستوى منذ العام 2009 وحتى نهاية سبتمبر من العام الماضي 16 ألفاً و372 منتسبا شاركوا في ألف و280 دورة تدريبية إدارية وجنائية وأمنية وتقنية ومرورية ودراسة اللغات الأجنبية تم تنظيمها خلال الفترة نفسها.
وبين أن خطة العام الجاري تتضمن عقد 187 دورة تدريبية، وأن الدورات شهدت تحديثاً وابتكاراً شمل البرامج الإدارية والمالية ودورات التوعية الأمنية، وبرامج العلوم الجنائية والمرورية، وبرامج العلوم التقنية والملازمة لفعاليات المهام والتخصصات الشرطية المختارة بدقة وإتقان.
وقال، إن استراتيجية شرطة دبي تقوم على اعتماد منهج التدريب كأسلوب عمل مستمر غير محدد بفترة زمنية وإنما متطور ومتجدد ويواكب تطور العلوم والمعارف، كما يركز على اعتماد منهجية تدريبية تعتبر بمثابة الخطة الفردية لكل موظف منتسب لهذا الجهاز الأمني العريق.
وأشار إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي أدركت مبكرا أهمية التدريب والاستثمار في العنصر البشري، ودأبت طيلة السنوات الماضية على تنفيذ برامج تدريب سنوياً للعاملين في القوة انطلاقاً من سياسة التعلم المستمر وتسخير وتوظيف إمكانات كوادرها فضلا عن تدريب وتأهيل العاملين بالدوائر والمؤسسات الحكومية بالدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.
وبين أن شرطة دبي تولي كوادرها البشرية اهتماما كبيرا، من خلال إلحاقهم بالدورات التخصصية ضمن خطط سنوية تهدف إلى تنشيط المنتسبين وتنمية قدراتهم العملية والنظامية، ورفدهم بأحدث التطورات العلمية المتصلة بممارسة العمل الشرطي، مبينا أن الدورات التدريبية التي يتم تنظيمها تكون مبنية وفق اعلى معايير الجودة العالمية في مجال العمل الشرطي، بهدف تنمية مهاراتهم، وتطوير قدراتهم، وإكسابهم الخبرات والمعارف الضرورية، التي تؤهلهم للقيام بالمهام والواجبات الموكلة إليهم بقدرات وفاعلية عالية، بما يساهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية العامة لشرطة دبي.
وقال، إن دورات شرطة دبي التدريبية تخضع في كل عام لجملة من الإجراءات حيث يتم اختيارها وإعدادها وفقاً لدورات والبرامج التدريبية الواردة بخطط التدريب السنوية لشرطة دبي حيث تتضمن تلك الخطط قواعد تنظيمية شاملة لمختلف مراحل العملية التدريبية، وأشار إلى أن الدورات التدريبية التي يتم تنظيمها تدعم الجانب النظري للدورات بالتدريب العملي، بهدف تسخير إمكانات وطاقات وخبرات الموارد البشرية «المواطنة» وتوظيفها بالوسائل العلمية الصحيحة بحيث ترتقي إلى تأهيل خبراء ومدربين ومحاضرين قادرين على تقديم أفضل مستويات التدريب النظري والعملي للوصول إلى التنمية الشاملة والاكتفاء الذاتي داخل شرطة دبي في مجال التدريب.
وأوضح أن هذه الدورات تعتمد على المحاضرين من الموظفين العاملين في شرطة دبي والحائزين شهادات عليا وخبرات عملية طويلة في مجال التدريب، فضلاً عن مشاركتهم في إلقاء المحاضرات والدورات والبرامج التدريبية داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى أن البعض لديهم رخصة دولية في مجال التدريب حيث بلغ عددهم 80 محاضراً من مختلف الإدارات العامة.
وقال العميد أحمد حمدان بن دلموك: الإدارة تعقد بين الفترة والأخرى دورات تدريبية تستهدف المدربين والمحاضرين الذين يتولون مهام التأهيل والتدريب في القيادة العامة لشرطة دبي، وتقوم بتأهيل هؤلاء المدربين وصقل معارفهم وخبراتهم من خلال منحهم شهادة اعتماد معترفا بها على مستوى دولي تمنحهم بالمقابل رخصة تدريب على المستوى الدولي وتعزز من مؤهلاتهم، لافتا إلى أن أهمية مثل هذه الدورات تكمن في استهدافها لفئة المدربين الذين يعتبرون عصب العملية التدريبية في شرطة دبي، كما أنها وفي حال تم اجتيازها بنجاح سيحصل المدرب على رخصة تدريب دولية تعزز إمكاناته وتصقل خبرته وتزيد من فرص استقطابه كمدرب لجهات خارجية.
واعتبر العميد بن دلموك أن استحداث القيادة العليا لشرطة دبي لإدارة عامة للتدريب في يوليو الماضي بتوجيهات من معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، جاء لتكريس أهمية البرامج التدريبية المصممة بناء على احتياجات الأفراد ولكي تتناسب مع المعايير العالمية الكفيلة بتقنين عملية التدريب وإبعادها عن العشوائية في الانتقاء والتنفيذ وجعلها عملية متكاملة تخرج أفرادا مؤهلين قادرين على التعامل مع مختلف التحديات التي تواجههم في مسار عملهم اليومي.
وأضاف أن أهداف إدارة التدريب الجديدة تكمن بإعداد المناهج التدريسية التقدمية والتخصصية وتأهيل الكوادر البشرية بأحدث التدريبات وبمستوى عال تحقيقا لاستراتيجية شرطة دبي للوصول إلى العالمية، وتأهيل وإعداد مدربين معتمدين لدى جهات عالمية والتركيز على الجوانب الميدانية في العملية التدريبية والربط بين التدريب ونقل الخبرات للربط بين الأجيال المتعاقبة للشرطة.
وشدد على أن الإدارة العامة للتدريب حريصة على ترجمة توجيهات القيادة العليا لشرطة دبي، في مجال تطوير وتحسين قدرات رجال الأمن، وتنمية مهاراتهم، ورفدهم بأحدث ما توصلت إليه العلوم والمعارف في مجال التدريب العسكري، لتمكينهم من تأدية الأعمال الموكلة إليهم بقدرات ومهارات عالية.

اقرأ أيضا