الاتحاد

الرياضي

المري ينتزع لقب أولى جولات بطولة التعاون للزوارق السريعة


خالد السعدي:
انتهت يوم أمس الأول أحداث الجولة الأولى من بطولة مجلس التعاون للزوارق السريعة الفئة الثالثة- 6 لترات والتي أقيمت حول جزيرة اللؤلؤ أمام كاسر الأمواج بفوز متسابقنا راشد المري قائد زورق المسعود رقم11 ومساعده سالم الهاملي بلقب الجولة الأولى وجاء في المركز الثاني متسابقنا راشد الهاملي زورق نادي أبوظبي رقم 4 ومساعده أحمد الهاملي في حين كان المركز الثالث من نصيب الإيطالي مينانيو آميديد زورق رياح روما رقم47 ومساعده فابيو بارتلوكي وسط مشاركة 22 زورقا تمثل ألمع نجوم اللعبة من جميع أنحاء العالم·
وبلغت سرعة الرياح 6 عقد وارتفاع الأمواج من 4 إلى 5 أقدام وهو ما كان يدل على حكمة قرار تأجيل السباق بعد أن كان من المقرر إقامته يوم الجمعة والذي جاء انطلاقا من حرص اللجنة المنظمة للسباق بالدرجة الأولى على سلامة المتسابقين ومع حلول الساعة الثالثة ظهرا كان العلم الأخضر يرتفع في عنان السماء معلنا بدء السباق صاحبه هدير 22 زورقا في الانطلاقة ويتصدر الإماراتي راشد المري السباق منذ اللحظات الأولى وخلفه الإيطالي مينانيو آمديد ووراءهما راشد الهاملي في منافسة شديدة بين الأبطال الثلاثة الدورة الأولى تمر والترتيب على ما هو عليه والحدث الذي يذكر هو خروج راشد عوض الهاملي قائد الزورق رقم 46 بعد تعطل زورقه ويبقى الترتيب في الصدارة كما هو حتى الدورة الثالثة والتي شهدت خروج اللبناني سليم زعتر قائد زورق روح الإمارات2 رقم 77 وكريستيان ريفول قائد الزورق رقم 10 مع تحول جذري في ترتيب الصدارة بعد أن تمكن راشد الهاملي وبمهارة من تجاوز الإيطالي مينانيو وحلوله في المركز الثاني ·· الدورات الثلاث الباقية تمر والمري يوسع الفارق أكثر بينه وبين المتنافسين خلفه لينهي الدورات الست عمر السباق ويرتفع العلم الشطرنجي معلنا فوزه بالسباق·
وفي الختام قام بتوزيع الجوائز على الفائزين كل من سعيد حارب رئيس اللجنة المنظمة للسباق ورئيس لجنة الزوارق السريعة للاتحاد الدولي للرياضات البحرية وسيف السويدي مدير نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية ونائب رئيس اللجنة المنظمة للسباق·
وكانت اللجنة المنظمة قد استبعدت الزورقين رقم 16 و71 بعد أن تخلفا عن إكمال السباق باتخاذ الدورة الطويلة وهي إحدى الدورات الست التي من المفترض على جميع الزوارق اتخاذها من خلال أي من الخمس الدورات الأخيرة·
السويدي: الرياح أتت بما يشتهي نادي أبوظبي
أكد سيف السويدي نائب رئيس اللجنة المنظمة للبطولة أن تأجيل السباق إلى يوم السبت كان لصالح البطولة·
وقال: كان من المقرر أن تقام البطولة يوم الخميس الماضي لكننا غيرنا الموعد إلى يوم الجمعة قبل أسبوع كامل من بدء البطولة حتى يتسنى لنا تأجيلها إلى يوم السبت خاصة وأن مصادر الأرصاد قد أكدت بأن البحر سيكون هائجا حتى يوم الخميس وبالفعل فقد كانت التوقعات في محلها وكان تأجيل السباق إلى يوم السبت هو الحل الوحيد ووفقنا بإذنه سبحانه في إقامة السباق وسط أجواء معتدلة·
واضاف: القانون الدولي وضع اليوم التالي لأي سباق يوما احتياطيا تحسبا لأي عوامل مناخية أو ظروف أخرى·
وعن السباق يقول السويدي: بالرغم من أن عدد الزوارق كان كبيرا إلا أنها من المرات القلائل التي كانت الانطلاقة فيها سليمة مئة بالمائة لجميع الزوارق وهو جل ما كنا نطمح إليه·
المري: ماركة صنع في الإمارات تتفوق على الصناعات الأوروبية
راشد المري بطل الجولة الأولى ليس مجرد سائق فقط بل وفني للزورق الذي يقوده وهو من قام بتصميم الزورق أيضا وهذا ما يدل على عشقه لرياضات البحر عامة، خاصة ولم يمض أقل من شهر على فوزه بجولة دبي لبطولة القوارب الخشبية في دبي ، كما أنه أشهر من نار على علم في الفئة الأولى من خلال مشاركته مع فريق الفيكتوري·
وقال المري: أتوجه بالشكر أولا إلى جميع المنظمين ومراعاتهم لسلامة المتسابقين بتأجيلهم للسباق فوزنا هو نتيجة جهد متواصل من الإعداد والتجهيز صحيح أننا عانينا قليلا خلال مرحلة التجهيز بسبب عدة عوائق ولكننا في النهاية استطعنا تجاوز كل العوائق ودخلنا السباق بطموح الفوز وهو ما تحقق لنا بفضل الله· وتوجه المري في ختام حديثه بالشكر إلى عبدالله المسعود راعي الفريق ولزميله سالم الهاملي·
مسار السباق أحد عوامل النجاح
أشاد سالم فاضل الهاملي مساعد راشد المري أن تصميم كورس السباق كان أحد الأسباب الرئيسية في وصول إثارة السباق إلى الذروة·
وقال: البويات الموضوعة حول جزيرة اللولو والتي أوضحت حدود الكورس الخارجية أتاحت لغالبية المتسابقين فرصة التجاوز بشكل قانوني وأعطت بعدا تنظيميا للزوارق وهو ما يحسب للجنة المنظمة للسباق كما يحسب للجنة أيضا التوقيت الدقيق والتنظيم الجيد والذي ساعد على انطلاق الزوارق جميعها اليوم بشكل سليم·
واضاف: أهدي فوزي إلى عبدالله المسعود داعم الفريق الأول وإلى المخضرم راشد المري·
أفضل اعداد لبطولة العالم
راشد جابر الهاملي صاحب المركز الثاني والألقاب الثلاثة لبطولة الإمارات للفئة الثالثة بدأ الحديث بتهنئة راشد المري على فوزه بجولة أبوظبي مؤكدا أن فوزه هو مصدر فخر للجميع·
وقال: مع بداية الدورة الثالثة أحسست بأنني أستطيع أن أزيد السرعة وراء الإيطالي مينانيو وتجاوزه بدون أي خسائر وهو ما فعلته وفوزنا بالمركز الأول والثاني كإماراتيين هو دليل على أن شباب الإمارات قد حصد ثمرة المشاركات في السنوات الماضية والتي ترجمتها الخبرة اليوم إلى أفعال اذا ما نظرنا إلى أسماء الأوروبيين المشاركين·
واضاف: بطولة التعاون هي خير بروفة قبل أن نبدأ مواجهاتنا الساخنة مع أبطال اللعبة في بطولة العالم والتي ستقام في قطر·

اقرأ أيضا