الرياضي

الاتحاد

القبض على مشجعي باري في قضية تلاعب بالنتائج

روما (د ب أ) - ألقت الشرطة الإيطالية القبض على مجموعة من مشجعي فريق باري المنافس في دوري الدرجة الثانية الإيطالي لكرة القدم للاشتباه في قيامهم بإجبار اللاعبين على خسارة مباريات لكسب مراهنات على نتائجها، حسب ما أعلنته وسائل الإعلام الإيطالية أمس.
ولم تكشف الشرطة عن عدد المشجعين الذين ألقي القبض عليهم، ويتردد أن ثلاثة مشجعين يخضعون بالفعل للتحقيقات. وذكرت وسائل الإعلام أن ماركو روسي والحارس البلجيكي جان فرانسوا جيليت لاعبي باري السابقين أبلغا ممثلي الإدعاء في باري بتلقيهما تهديدات قبل ثلاث مباريات في الموسم الماضي، عندما كان باري يتنافس بدوري الدرجة الأولى.
وقال روسي وجيليت، المحترفان حاليا في دوري الدرجة الأولى بفريقي تشيزينا وبولونيا على الترتيب إنهما لم يرضخا لتهديدات المشجعين. ويبدو أن الشرطة استبعدت وجود اتصالات بين المشجعين المعتقلين وأي منظمات إجرامية محلية أو دولية متورطة في التلاعب بنتائج المباريات والمراهنات غير المشروعة.
وتركز التحقيقات في باري على احتمالات التلاعب بنتيجة المباراة التي خسرها باري أمام ليتشي صفر-2 في نهاية الموسم الماضي، والتي أبقت ليتشي في الدرجة الأولى بعد أن تأكد هبوط باري بالفعل. وكانت الشرطة قد ألقت القبض في أبريل الماضي على أندريا ماسيليو الذي سجل هدفاً عن طريق الخطأ في مرمى فريقه خلال مباراة ليتسي وباري، كما ألقت القبض على اثنين من المراهنين. ويشتبه في قيام بييراندريا سيميرارو الذي كان رئيسا لنادي ليتشي في عام 2011، واثنين آخرين بدفع رشوة لماسيلو. كذلك تجرى تحقيقات في قضية تلاعب بنتائج المباريات من جانب ممثلي الإدعاء في نابولي وكريمونا.
ووجه الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أمس الأول اتهامات ضد 22 نادياً و61 شخصاً، من بينهم 52 لاعبا، ضمن قضية كريمونا. وشملت دائرة الاشتباه أندية أتالانتا ونوفارا وسيينا المنافسة في دوري الدرجة الأولى، وذلك بعد صعودها في الموسم الماضي.

اقرأ أيضا

العين والوصل.. «الكلاسيكو المتجدد»