الاتحاد

الرياضي

مواجهة ساخنة بين الشعب و الأهلي ودبا الحصن في بيت الجوارح

تقديم - راشد الزعابي :
تقام اليوم مباراتان في ختام الجولة الثالثة عشرة لدوري اتصالات لكرة القدم حيث يستضيف الشباب على ملعبه دبا الحصن بينما يستضيف الشعب الاهلي ·
ورغم الاثارة التي يعيشها جمهور الدوري خارج المستطيل الاخضر والمتمثلة في تداعيات حركة تنقلات واحتراف اللاعبين الا ان اثارة المباريات داخل المستطيل الاخضر ما تزال مستمرة بقوة الاداء والتفاعلات ·
في دبي اللقاء سيكون مهما بين الشباب وضيفه دبا الحصن في مباراة الفوز فيها مطلب حيوي لكلا الفريقين حيث يسعى الشباب لاستئناف مسيرة الانتصارات التي كان قد بدأ بها في نهاية الدور الاول وتوقفت قسريا بالخسارة من الجار و الغريم التقليدي الاهلي بينما المحاولات لا تتوقف في دبا الحصن لوضع حد لايقاف سيل الهزائم الذي يتعرض له الفريق منذ عدة اسابيع ·
الشباب الذي اختتم الدور الاول لمسابقة الدوري في أفضل صورة عندما حقق فوزين متتاليين على النصر والجزيرة بدأ الدور الثاني برغبة كبيرة وكان الامل يحدوه ان يضرب اكثر من عصفور بحجر واحد فيستغل حالة التراجع التي تصيب فرق المقدمة ويقفز الى النقطة العشرين ويحتل بها مركزا مثاليا كما كان يسعى للفوز بالديربي التقليدي الذي يجمعه مرتين سنويا مع جاره الاهلي لكن جاءت الرياح بغير مشتهى سفن الجوارح اذ تعرض الفريق للخسارة التي اوقفت الزحف الاخضر وعلى الرغم من اعادة البرازيلي جيرالدو الى الفريق بعد طول غياب الا ان الامر لم يستمر لاكثر من مباراة واحدة حيث جاءت المفاجأة من نادي الشباب باتمام العقد مع اللاعب الايراني مهرداد اولادي ليشكل ثنائيا مع نجم الفريق الايراني الاخر ايمان مبعلي لعل في قدوم الوافد الجديد الى النادي انهاء معاناة الشباب مع المحترفين الاجانب ·
واصبح المطلوب من المدرب البرازيلي رينيه ويبر الصعود مع الفريق والارتقاء الى مركز يليق بفريق الشباب والاقتراب اكثر من مناطق القمة والاستفادة من جهود اللاعبين المحليين المتميزين في الفريق ويحتل الشباب قبل مباريات هذه الجولة المركز السابع برصيد 17 نقطة من خمس انتصارات وتعادلين وخمس هزائم · دبا الحصن يلعب بمبدأ من يركب البحر لا يخشى من الغرق والامر اصبح له بقاء او هبوطا ولا مجال للحلول الوسط فهو يحتاج الى الكثير من الجهد من النقاط التي تسربت منه في الدور الاول الذي لم يحقق فيه الفريق سوى فوز وحيد على الشعب وثلاثة تعادلات فوصل رصيده الى ست نقاط واستمر هذا الرصيد منذ اربع جولات حيث خسر الفريق في الجولات الاربع الماضية فتذيل الفريق جدول الترتيب وبات المرشح الاسوأ حظا والاقرب الى العودة الى الدرجة الثانية بعد زيارة لموسم واحد ·
والغريب في امر دبا الحصن ان البداية لم تكن تشابه ما حدث للفريق في الاسابيع الاخيرة حيث بدأ بعروض مميزة واحرج الكثير من الفرق ومنها الفريق الذي يقابله هذا المساء الذي كان متقدما عليه بثلاثية نظيفة ولكن بعزم ابناء دبا الحصن نجحوا في تحويل النتيجة الى تعادل وبدت الامور مغايرة الى ان خسر الفريق من العين في ملعب دبا الحصن حيث بدأت مسيرة التفريط بالنقاط والهزائم حتي تمت اقالة المدرب البرازيلي سيرجيو والتعاقد مع التونسي لطفي رحيم الذي بدأ مسيرته بخسارة على ملعبه امام بني ياس علما ان الفريق خسر اخر مباراتين على ملعبه فهل يكون اللعب خارج الملعب بداية لانهاء نزيف النقاط الحاد الذي يتعرض له الفريق وهل هناك من قشة لعل الغريق يتعلق بها ·
الشعب - الاهلي المطاردة مستمرة
مواجهة خاصة تجمع الشعب مع ضيفه فريق الاهلي وكلا الفريقين يسعى الى النقاط الثلاث بعد ان وصلت المسابقة الى مرحلة لا تقبل أي تفريط في هذه النقاط الثمينة التي تبدو اغلى من الجوهر في بعض الاحيان ·
الشعب يلعب المباراة على ملعبه ويبحث عن الامان والطمأنينة والتقدم اكثر الى المناطق الدافئة بينما الاهلي هو الملاحق الرئيسي لفريق الوحدة ولا يقبل ان تتوقف مسيرته والمطاردة مستمرة حتى الرمق الاخير من المسابقة ·
الشعب الذي يحتل المركز الثامن برصيد 13 نقطة يبدو في موقف لا يعرف الامان بعد فالفارق بين المركزين الثامن والمركز الحادي عشر لا يزيد عن الثلاث نقاط وهو في عرف الدوري فارق ضئيل يمكن تجاوزه في مباراة واحدة ومن هنا تكمن اهمية النقاط في مباراة اليوم ·
الفريق بشكل عام يتقدم مباراة تلو الاخرى بعد التعاقد مع المدرب التونسي الخبير في كرة الامارات يوسف الزواوي الذي بدأ في اصلاح ما افسده المدرب الالماني ويلي رايمون فتقدم اداء الشعب كثيرا وفي اولى جولات الدور الثاني مارس الشعباوية هواية قديمة كاد الشارع الرياضي ان ينساها وكاد يعود من مدينة زايد الرياضية بثلاث نقاط غالية عندما تقدم على الجزيرة بهدفين نظيفين لكن العنكبوت ادرك التعادل بلسعة من العنزي واكتفي الشعب باكتساب الاحترام بالاداء الكبير الذي قدمه في المباراة · ولا تزال الاراء الشعباوية تتفق كلها على ان اللاعب الارجنتيني ادريان فرنانديز لم يقدم ما يذكر للفريق بينما يتألق نجمه الايراني علي سامره الذي يعتبر الورقة الرابحة للفريق واليوم يعود الشعب الى ملعبه بعد مباراتين قضاهما في ملعب النصر وخسر وفي ملعب الجزيرة وتعادل ويبدو الجمهور الشعباوي متعطشا للفوز والدخول في مناطق الدفء خلال شتاء الامارات · الاهلي هو الفريق الذي يلاحق الوحدة مباشرة ولا يبدو ان لديه النية على التوقف عن هذه المطاردة بعد ان خرج الفريق من بطولات الموسم الاخرى وبات متفرغا لبطولة الدوري·
وكان الاهلي في الاسبوع الماضي خرج من مسابقة كأس الاتحاد بعد التعادل في ملعبه مع الجزيرة وفي فترة سابقة كان قد خرج من دور الـ 16 لمسابقة الكأس بعد الخسارة من الوصل لكن في بطولة الدوري الفريق يحتل المركز الثاني برصيد 24 نقطة وكان قد بدأ الدور الثاني للمسابقة بالفوز على الشباب وبذلك وصل عدد مرات الفوز المتتالي للفريق الى ثلاثة انتصارات متتالية وبشكل عام لم يخسر الاهلي في بطولة الدوري سوى مرتين امام النصر والوحدة ويتميز بوجود مدرب رائع خلف الخطوط يعرف جيدا امكانيات لاعبيه واعلن ان الاهلي لا يتوقف على لاعب معين وكان هذا بعد القصة الشهيرة وحديث المجالس هذه الايام المتعلقة بسفر اللاعب الاهلاوي فيصل خليل وهو هداف الفريق الى فرنسا سرا دون علم ادارة ناديه للاحتراف هناك وهو الامر الذي اصاب الاسرة الاهلاوية بالدهشة والقت بظلالها على استعدادات الفريق لمباراة اليوم و لكن الادارة الاهلاوية بخبرتها الكبيرة لن تكون عاجزة عن شحن اللاعبين بالروح المعنوية والاصرار هو كبير من اللاعبين على تناسي الموضوع ولا ننسى ان الاهلي حقق الفوز على العين في ملعب العين في غياب فيصل خليل وسالم خميس ولن تتوقف مسيرة الاهلي يوما على لاعب مهما كان اسمه او مستواه ·
اول و اخر مواجهة
اول مواجهة بين الفريقين كانت في موسم 1975/1976 على ملعب الشعب و اخر مباراة كانت في الموسم الحالي على ملعب الاهلي ·
حقائق عن المباراة
تقابل الفريقان في الاسبوع الثالث عشر مرتين فاز الاهلي مرة واحدة و تعادلا مرة واحدة ايضا ·
في 19 مباراة لم يتمكن الشعب من التسجيل في مرمى الاهلي بينما لم يتمكن الاهلي من التسجيل في مرمى الشعب في 13 مباراة ·
في اخر عشر مباريات على ملعب الشعب لم يحقق الاهلي الفوز سوى مرة واحدة وذلك في موسم 2003/2004 ·
اول فوز للشعب على الاهلي كان في موسم 1978/1979 بنتيجة 2/1 في المباراة السادسة بينهما ·
5/1 اكبر فوز للاهلي على الشعب و هو الفوز الاكبر ايضا بالنسبة للشعب على الاهلي ·
شايفر :
التركيز سلاح الأهلي ·· والمرتدات خطورة الكوماندوز
إبراهيم العسم :
وصف الألماني شايفر مدرب الأهلي مباراة فريقه اليوم أمام الشعب بأنها مباراة صعبة ومهمة للفريق في هذه المرحلة بالذات وأن نتيجتها ستحدد حقيقة تطور الاحمر واستقراره الفني في المسابقة ·
وقال : الشعب فريق جيد لعب بشكل ممتاز أمام الجزيرة وكان متقدما حتى آخر دقيقة وهو يجيد الهجمات المرتدة ويعرف كيف يغلق منطقة دفاعه بالشكل المحكم مشيرا إلى أهمية التركيز في المباراة وعلى ضرورة أن يلعب الاهلي بنفس الروح والأداء القتالي الذي لعبوا به أمام الشباب في المباراة الماضية · وأكد شايفر علي أهمية الأداء الجماعي والابتعاد عن الفردية وأن اللاعبين يجب أن يعرفوا بأن قوتهم في الجماعية وبالتالي التركيز يجب أن يضاعف أمام المرمى واستغلال الفرص التي تتاح لهم مشيرا إلى أن المباراة ستكون صعبة جدا للطرفين والنتيجة الإيجابية ستكون حليف الفريق الذي يسعى إليها منذ البداية · وحول نظرته للمنافسة قال : الاهلي الآن في المركز الثاني خلف الوحدة المتصدر الذي يقدم مستوى جيدا في المسابقة لكن من الخطأ أن يكون المركز الثاني هو طموحنا لأننا سنفقده في هذه الحالة ·
واختتم شايفر تصريحه قائلا بأنه يثق كثيرا في قدرات لاعبيه الفنية والبدنية والذهنية وأن الانتصار الرابع على التوالي الذي حققه الفريق يدل على استقرار الفريق فنيا وأن العوامل الإيجابية التي يملكها الفريق سيخوض بها الأهلي مباراته أمام الشعب اليوم ·
رافعاً شعار لا بديل عن الفوز الشباب يقدم اليوم الإيراني اولاري
أنهى الفريق الأول بنادي الشباب استعداداته لاستضافة فريق دبا الحصن على الجولة الثالثة عشرة في الدوري وذلك في الساعة الخامسة وعشر دقائق·
ويسعى الفريق الأخضر الى تعويض خسارته في الجولة الماضية أمام الأهلي التي أدت الى تجمد رصيد الفريق عند 17 نقطة في المركز السابع من جدول الترتيب· الأنظار من هذه المباراة ستتركز على اللاعب الجديد في صفوف الفريق الإيراني مهرداد اولاري الذي ضمنه النادي مؤخراً بديلاً عن البرازيلي جيرالدو الذي لم يكن محل اقناع في مباراة الأهلي الماضية والتي خرج منها مطروداً·
مهرداد اولاري يعتبر حالياً من أبرز اللاعبين في إيران ووجوده في فريق الجوارح يعد مكسباً للفريق الى جوار مواطنه ايمان مبعلي·
الشباب يرفع اليوم شعار الفوز ولا شيء غيره، خاصة وأن المباراة تحمل معنى ثأرياً حيث تمكن دبا الحصن من عرقلة الفريق في الدور الأول بالتعادل بنتيجة 3/3 وتسببت في اضافة نقاط مهمة منه كبداية المسابقة والتي شهدت تراجع الجوارح في أسابيعها الثلاثة الأولى·
الجهاز الفني والإداري حرص على تحذير اللاعبين من الاستهانة بالمباراة والفريق الخصم باعتبار أن دبا الحصن يحتل حاليا المركز الأخير من جدول الترتيب· وطالب المدرب البرازيلي رينيه وايبر لاعبيه بالتركيز واستغلال الفرص· ويحاول المدرب وضع حد لتذبذب نتائج الفريق من جولة الى أخرى·· حيث عرف عن الفريق حسب نتائج الدور الأول انه اذا فاز في الجولة التي تليها والعكس صحيح!!

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!