الاتحاد

الرياضي

ديماركوس يحصد بجدارة جائزة جولة الجولف الأوروبية بأبوظبي

جلال المصعبي:
اسدل الستار مساء امس على منافسات الجولة الاوروبية الافتتاحية لعام 2006 لمحترفي الجولف التي احتضنتها إمارة ابوظبي بمشاركة 120 لاعبا محترفا لمدة اربعة ايام حيث حصد في ختامها الاميركي كريس ديماركو المصنف العاشر عالمية هذه الجولة بتسجيله 20 ضربة اقل من المعدل بعد منافسة شرسة مع السويدي هنريك ستينسون الذي اعتلى المقدمة في منافسات اليوم الثالث ب 11 ضربة تحت المعدل·
شهد ختام منافسات البطولة سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس هيئة مياه وكهرباء أبوظبي والامير اندرو' دوق اوف يورك'ومعالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة وسعادة مبارك المهيري مدير عام الهيئة·
ويعد فوز ديماركوس منطقيا لادائه القوي وتقدمه بهدوء الى مقدمة الترتيب بعد بداية متواضعة ابعدته عن المنافسة في اليوم الاول للمنافسة ليحقق بعدها المفاجأة غير المتوقعة متخطيا ستينسون والمصنفين الثلاثة على مستوى العالم الثاني فيجاي سينج والسادس سيرجيو جارسيا وكولن مونتغمري الثامن·
وقام معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة وسط حضور جماهيري كبير بلغ اكثر من 6 آلاف متفرج بتسليم ديماركوس كاس البطولة الى جانب مبلغ 333 الفا و330 دولارا الجائزة النقدية المخصصة للفائز الاولى في هذه الجولة التي تعد افتتاحية الجولات الاوروبية لعام ·2006
وقد حاز على المركز الثاني السويدي هنريك ستينسون حاصدا مبلغ 222 الفا و220 دولارا فيما حاز على المركز الثالث بجائزة قدرها 125 الفا و200 دولار الاسابني سيرجيو جارسيا المصنف السادس عالميا جاء رابعا الارجنتيني جونزاليز حاصدا مبلغ 100 الف دولار وخامسا الاسباني جومينيز حاصدا مبلغ 84 الفا و800 دولار ·
اشتدت المنافسة في اليوم الختامي للبطولة لحصد مليوني دولار اميركي في الواحدة والنصف من بعد الظهر حينما احتل الاميركي كريس ديماركو الصدارة واحرز النتيجة 19 تحت بار·
وتمكن اللاعب السويدي البالغ من العمر 29 عاما من تسجيل أرقام قياسية جديدة على أرض الملعب حيث انتقل من النقطة تحت بار 62 ليصل إلى 16 تحت بار 200 لهذه الجولة ليصبح بفارق رمية واحدة عن اللاعب الأميركي كريس ديماركو الذي استعاد مكانته من المرتبة السادسة المزدوجة عند الحفرة الأولى ليكون عند ' بار 63 إلى 201 ' وليتقدم في ذلك على اللاعب الإسباني ميجيل أنجيل جيمينيز الذي عاد إلى بار 64 إلى ·202
ومع أن جميع الجولات كانت تستحق الاحتفال لكن ستينسون على وجه التحديد قدّم أداء رائعا خاصة عندما كشف عن أمر معاناته من إصابة في ظهره كانت قد لحقت به في أثناء قيامه بالتدريبات على أحد الملاعب في إمارة دبي المجاورة يوم الأحد الماضي وعلى مدى اليومين الماضيين خضع للعلاج بتناول الأدوية من أجل السيطرة على مشكلات صحية ألمّت بمعدته· ويقول ستينسون معلقا على هذا الظرف غير المتوقع الذي عانى منه : لم أكن أشعر بصحة جيدة طوال يوم أمس وكنت في واقع الأمر أصارع المرض وشعرت بدرجة عالية من الإرهاق للوصول إلى الحفرتين الأخيرتين يوم الأمس ولكنني كنت أول الواصلين في ذلك السباق ومن ثم تابعت تقدمي وتمكنت من إحراز مستوى متقدم
في هذا اليوم وأعتقد أنه يتعيّن علي المحافظة على هذه المرتبة ولا يمكن وصف ما جرى بدقة تامة·
ويتابع ستينسون : من الواضح جدا أن طريقة توجيهي للكرة كانت جيدة جدا وهذا هو السبب الذي ساعدني في تحقيق نتائج طيبة في الفترة الأخيرة لقد تمكنت من تحسين طريقة الضرب التي أتبعها بشكل تدريجي خلال العامين الماضيين وأرى أن هذه الطريقة تحقق نجاحا جيدا في الوقت الحالي· 'وبهذه المناسبة لا يسعني سوى الإعراب عن سعادتي البالغة لإحراز التقدم وأن أبدأ اللعب مبكراً في هذا الموسم، خاصة وأن السنة الماضية كانت الأفضل في سجل إنجازاتي، وبعد انتهاء إجازة فصل الشتاء لا يمكن للاعب أن يخمن كيف تسير الأمور معه، ولكنني أعتقد أن الأمور تجري على ما يرام بالنسبة إلي، لذا فإنني سعيد للغاية'·
وكان ستينسون قد بدأ هجومه الشرس على أرض الملعب منذ البداية حيث تمكن من تجاوز اللاعبين الخمسة الأوائل في الحفر الخمسة الأولى وجاء التقدم في الحفرتين الرابعة والخامسة نتيجة ضربتين قويتين بواقع 30 قدماً على التوالي·
ويضيف ستينسون: انتابني شعور جيد إزاء مجريات اللعب بعد ذلك فعندما يحقق اللاعب ضربات موفقة على هذا النحو وبهذا الطول فإنه يشعر بارتياح عام ويسيطر عليه نوع من الإحساس المفعم بالتفاؤل في المراحل اللاحقة مع أنه لا يزال بانتظاره المزيد من الجهد في اللعب ولكنني تمكنت من التركيز بشكل جيد طوال تلك الجولة·
وتمكن ستينسون من تجاوز لاعب آخر بضربة ثالثة أخرى عند الحفرة التاسعة وعند عودته إلى موطنه السويد حيث يرشحه الكثيرون للانضمام إلى فريق إيان ووزمان الأوروبي في كاس رايدر السادس والثلاثين في نادي 'كي' الأمر الذي يثير الحماسة في قلبه·
وعندما وجه ضربة حديدية ثالثة أصبح على بعد ثلاثة أقدام من الحفرة التاسعة ليحل في المرتبة الثالثة في ذلك اليوم وعند الضربة التاسعة كان على بعد 12 قدما ليحل سابعا ومن ثم جاء في المرتبة الثالثة عشرة وبعد ذلك وكما هو الحال مع سائر اللاعبين في هذه الرياضة كان هذا اللاعب يدخر أفضل ما عنده للحظات الأخيرة حيث وجه الضربة القوية الرابعة ليكون على بعد 559 ياردة من الحفرة الثامنة عشرة ليكون على مسافة 3 أقدام فقط من الانتهاء من هذه الجولة·
وفي مقدمة هذه المنافسة فإن اللاعب الذي قدّر له مشاركة ستينسون في الجولة النهائية هو دي ماركوس لكنه ظل بعيد الاحتمال عندما افتتح لاعب كأس رايدر الأميركي البالغ من العمر 37 عاماً بالضربة السادسة المزدوجة عند الحفرة الأولى بعد تعثره في الرمل مرتين·
وواصل هذا اللاعب الأميركي ديماركوس تقدمه من دون أخطاء حيث وصل إلى الحفرتين الثانية والرابعة قبل أن يبدأ هجوما مثيرا عند الحفرة الثامنة وبفضل ذلك تمكن من تجاوز الحفر السبعة اللاحقة في ' 8 تحت بار' ووصلت هذه المنافسة إلى أشدّها وأصبح على بعد 40 قدما من الحفرة العاشرة ليحل ثالثا·
وسجلت هذه المنافسة نهايتها عند /بار 3 / في الحفرة الخامسة عشرة وكان أول الواصلين إلى الحفرة السادسة عشرة ليضمن وجوده في أفضل موقع يطل على متصدر السباق ستينسون الذي يتجه إلى الفوز في نهاية اليوم·
ويقول ديماركوس ' إنني سعيد إزاء ما قدمته من أداء كما لا يسعني سوى الإعراب عن غبطتي إزاء الخطوات التي أسير بها نحو الجولة الأخيرة ومع جلاء الأمور لتصبح أكثر وضوحا من قبل في هذه البطولة ومع دخول اللاعبين الآخرين أتوقع أن يكون اليوم الأخير عظيماً جداً·
ومن بين اللاعبين المميزين في جولة ابوظبي جيمينيز الذي يحتل المرتبة الخامسة والذي سبق له الفوز 6 مرات خلال العامين الماضيين في الجدول العالمي للجولة الأوروبية وأظهر هذا اللاعب أنه مستعد أيضا لتحقيق الفوز بعد إجازة طويلة امتدت ستة أسابيع مع العائلة والأصدقاء في ملقه·

اقرأ أيضا

«اليمامة مليح» بطلة كأس الوثبة ستاليونز في العين