الاتحاد

عربي ودولي

روسيا تدمر مخزناً للنفط تابعاً لـ «جيش الإسلام» بسوريا

مخيم للاجئين السوريين في جبل التركمان الذي دمره القصف الروسي (رويترز)

مخيم للاجئين السوريين في جبل التركمان الذي دمره القصف الروسي (رويترز)

موسكو (رويترز)

أعلنت موسكو أمس، أنها دمرت مخزنا للوقود تابعا لتنظيم «جيش الإسلام» أحد فصائل المعارضة السورية بمحافظة دمشق، مؤكدة أن سلاح الجو الروسي نفذ 468 طلعة جوية في سوريا الأسبوع الماضي، مصيبا 1300 هدف للإرهابيين. في حين سيطرت قوات النظام السوري على قريتين في ريف حلب في شمال سوريا، في اطار عملية برية بدأتها بدعم جوي روسي وهدفها تضييق الخناق على الفصائل المقاتلة.
ونقلت وكالات أنباء روسية عن المتحدث باسم وزارة الدفاع إيجور كوناشيكوف قوله إن القوات الجوية الروسية دمرت مخزنا للمنتجات النفطية تابعا لـ «جيش الإسلام» في محافظة دمشق.
وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن سلاح الجو الروسي نفذ 468 طلعة جوية في سوريا الأسبوع الماضي، فأصاب أكثر من 1300 هدف «للإرهابيين»، كما أوصلت أكثر من 200 طن من المساعدات الإنسانية إلى بلدة دير الزور المحاصرة في يناير.
وأصدرت الوزارة لقطات لطائرات من دون طيار تشن ضربات جوية جديدة في سوريا. وأظهرت اللقطات قصف أهداف في محافظات حلب وحماة واللاذقية. وأضافت أن الضربات قصفت منشآت تخزين نفط تابعة لتنظيم «داعش» وقاعدة للمتشددين وطابور شاحنات، قالت الوزارة إنها كانت محملة بالذخيرة.
وقالت الوزارة إن روسيا تعزز كافة أشكال الاستطلاع في الشرق الأوسط من أجل تحديد مواقع الأهداف التابعة للإرهابيين بصورة أفضل وقصفها بسرعة أكبر.
من جهة أخرى قالت وكالة الطوارئ والكوارث التركية (أفاد) أمس، إن أكثر من 3 آلاف من التركمان والعرب فروا بعد تقدم القوات الموالية للحكومة السورية في شمال محافظة اللاذقية وعبروا إلى تركيا في الأيام الثلاثة الماضية.
وقال مسؤول تركماني محلي إن من المتوقع وصول آلاف المهاجرين الآخرين بعد إخلاء مخيم معظم المقيمين فيه من التركمان في قرية يمادي السورية، بعد أن اقتربت القوات السورية مدعومة بضربات جوية روسية مكثفة.
وقالت الوكالة «بعد وصول الهجمات إلى مخيم يمادي دخلت أول مجموعة من المهاجرين ومعظمهم من الرضع والأطفال والنساء وكبار السن بلادنا». وعبر ما مجمله 3120 شخصا عبر قرية بوليازي قرب بلدة يالاداجي الحدودية في إقليم هطاي الجنوبي بتركيا.
من جهة أخرى قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن قوات النظام سيطرت أمس، على قريتي تل جبين الاستراتيجية ودوير الزيتون في ريف حلب الشمالي بعد اشتباكات ضد الفصائل المعارضة وبينها متشددة و»جبهة النصرة».
وأضاف أن «تقدم قوات النظام يأتي في إطار عملية برية بدأتها أمس، في المنطقة بمؤازرة الطيران الروسي الذي شن أكثر من ثمانين ضربة على مناطق الاشتباك». وأشار إلى وجود خسائر بشرية في صفوف الطرفين.
وفي شأن متصل قال المرصد إن عدد قتلى الهجوم الانتحاري الذي نفذه «داعش» في دمشق أمس الأول، ارتفع إلى أكثر من 70 شخصا. ونفذ التحالف الدولي أمس 5 ضربات جوية في سوريا استهدفت 3 قرب منبج، والهول وفي دير الزور.

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل محافظ القدس