دبي، سنغافورة (رويترز) قال مصدر مطلع في قطاع النفط لرويترز أمس، إن شركة النفط الحكومية أرامكو السعودية ستخفض مخصصات النفط الخام إلى عملائها في أنحاء العالم في سبتمبر المقبل بما لا يقل عن 520 ألف برميل يوميا للوفاء بالتزامها كبح تخمة الإمدادات العالمية. من ناحية أخرى، قالت مصادر مطلعة إن مسؤولين من منظمة أوبك ومن خارجها يجرون اجتماعات لليوم الثاني في أبوظبي لمناقشة سبل تعزيز مستوى الالتزام باتفاق لخفض إنتاج النفط. وتخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا ومنتجون آخرون الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا حتى مارس 2018 للتخلص من تخمة الإمدادات ودعم الأسعار. وقال أحد المصادر إن لجنة تضم روسيا والكويت والسعودية بجانب مسؤولين من مقر أوبك في فيينا عقدوا اجتماعات منفردة في أبوظبي مع مسؤولين من العراق ودولة الإمارات وقازاخستان وماليزيا. وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن أرامكو السعودية ستخفض الإمدادات لمعظم العملاء في آسيا بنسبة تصل إلى عشرة في المئة في سبتمبر التزاما باتفاق المنتجين لخفض الإمدادات. ويأتي التوسع في خفض الإمدادات من السعودية في ظل شكوك بشأن فعالية اتفاق خفض الإنتاج الذي تقوده منظمة أوبك بعد أن سجل إنتاج المنظمة خلال يوليو الماضي أعلى مستوى في 2017. وجاءت معظم الزيادة في الإمدادات من نيجيريا وليبيا وهما مستثناتان من اتفاق خفض الإنتاج. وقال المصدر الأول إن مخصصات الخام لشركات النفط الكبرى وبعض العملاء في أوروبا ستنخفض بواقع 220 ألف برميل يوميا في سبتمبر، بينما تتقلص الإمدادات للولايات المتحدة بنحو 1.1 مليون برميل إجمالا الشهر المقبل. وقال مصدر في قطاع النفط إن صادرات السعودية للولايات المتحدة ستقل عن 800 ألف برميل يوميا في أغسطس مع تقليص المملكة الصادرات العالمية خلاله إلى 6.6 مليون برميل يوميا. وقالت ست مصاف إنها أُبلغت بأول خفض للإمدادات منذ اتفاق منظمة أوبك وروسيا ومنتجين آخرين على خفض الإمدادات بنحو 1.8 مليون برميل يوميا من أول يناير حتى مارس 2018.