الإمارات

الاتحاد

«أعقاب السجائر» سبب رئيس في الحرائق

العقيد عادل المازمي (من المصدر)

العقيد عادل المازمي (من المصدر)

أحمد مرسي (الشارقة)

دعا العقيد عادل المازمي، خبير حرائق في المختبر الجنائي في القيادة العامة لشرطة الشارقة، إلى عدم التهاون في اختيار وتركيب التوصيلات الكهربائية الجيدة، وعدم الاعتماد على القطع الرديئة وتحميلها بطاقات أعلى من إمكانياتها، ما يؤدي إلى وقوع حرائق تتسبب في خسائر في الأرواح والممتلكات.
وطالب الأهالي، وخاصة في البنايات السكنية والمصانع والأماكن التجارية، لعدم ممارسة أي سلوكيات عشوائية مثل إلقاء «أعقاب السجائر»، التي قد تتطاير ولأماكن أخرى مؤدية إلى وقوع حرائق وحوادث بالغة.
وأكد، ضرورة اهتمام العاملين في المنشآت التجارية والصناعية بمعايير وضوابط التخزين، وخاصة بعد ثبوت مدى تأثير «التخزين العشوائي» على نشوب حرائق بالغة خلال السنوات الماضية، وفق التقارير الصادرة من المختبر الجنائي.
وشدد على عدم ترك أسطوانات الغاز، والتأكد من سلامة التمديدات الخاصة بالغاز الطبيعي، وأشار إلى أن بعض الأهالي في فصل الشتاء يتركون سخانات المياه تعمل لساعات متتالية، ما قد يؤدي في بعض الأحيان إلى انفجار السخانات، وتعريض الأسرة للخطر.
وأفاد المازمي بأن التقارير الصادرة بشأن الحرائق، والتي يقوم بها مختصون من المختبر الجنائي في الشارقة، تؤكد أن هناك أسباباً رئيسة ومتكررة وراء الحرائق، أكثرها تركيب الأجهزة الكهربائية الرديئة أو المقلدة، والتي غالباً ينتج عنها ارتفاع في درجات الحرارة واحتراق المواد العازلة.
وتابع: إن توصيلات الأجهزة الكهربائية وخاصة المكيفات الهوائية، تتحمل تتعرض لضغوط عند استخدام توصيلات رديئة، لترتفع درجة حرارتها بشكل كبير يؤدي إلى احتراق المواد العازلة ووقوع حريق.
وكشف خبير الحرائق في المختبر الجنائي بالشارقة، أن الحريق الذي وقع مؤخراً في برج سكني في منطقة المجاز بالشارقة والمكون من 43 طابقاً، وتسبب في أضرار خارجية من الطوابق الخامس وحتى العاشر، وتم السيطرة عليه بصورة سريعة، كان بسبب «عقب سيجارة» ألقى به شخص من علو وسقط على شرفة بالبرج بها مواد مخزنة بصورة عشوائية تفاعلت مع النيران، وتزايدت إلى أن تسببت في الحريق.

التأكد من سلامة تمديدات الغاز الطبيعي
وأضاف أن من بين أسباب الحرائق التي تتكرر ويسجلها المختبر، والتي وقعت أيضاً خلال الفترة الماضية، حادث حريق شب في مستودعات بالمنطقة الصناعية نتيجة أعمال القطع المعدنية العشوائية، وفي أماكن تحتوي على مواد سهلة الاشتعال، وآخر في شركة نتيجة خلل كهربائي أدى إلى ارتفاع درجة حرارة معدن توصيلات الدوائر الكهربائية وثالث في شقة نتيجة ارتفاع تدريجي في درجة حرارة البطارية الجافة وتوصيلاتها الخاصة بلعبة الأطفال «سكوتر» إلى الدرجة الكافية لانصهار واشتعال المواد العازلة وحدوث الحريق، وآخر بسبب ارتفاع تدريجي في درجة حرارة معدن الدوائر والتوصيلات الكهربائية الخاصة بالوحدة الداخلية لجهاز التكييف، انصهار واحتراق أغلفته العازلة وحدوث حريق.

اقرأ أيضا