الاتحاد

الرئيسية

كابوس القروض يطارد أحلام فورة الأسهم


دبي- الاتحاد: كشفت دراسة عالمية نشرت أمس حصول الإمارات على المرتبة التاسعة عالمياً فيما يتعلق بثقة المستهلكين في الاقتصاد المحلي، متفوقة بذلك على الولايات المتحدة وبريطانيا وسنغافورة· وأبرزت مؤشرات الدراسة ظواهر اقتصادية واجتماعية مهمة مثل 'التهام' سداد القروض المصرفية لنصيب وافر من دخل سكان الإمارات من المواطنين والمقيمين، وتأثيرات غلاء المعيشة على توجهات المستهلكين·
وأوضحت الدراسة، التي أجرتها شركة 'إيه سي نيلسن' عبر الإنترنت وشملت 23 ألفا و500 شخص في 42 دولة، أن حوالي ربع المستهلكين في الإمارات (24%) يستثمرون مدخراتهم في الأسهم والصناديق الاستثمارية المشتركة مقارنة بالمعدل العالمي الذي يبلغ 14%، ما يكشف تأثيرات 'فورة الأسهم' التي تعيشها المنطقة·
وأبدى 77% من المشاركين تفاؤلهم بإمكانية الحصول على وظيفة أفضل في غضون العام المقبل، وتوقع أكثر من ثلثي المشاركين (69%) أن يكون وضعهم المالي ممتازاً·
ولم يقتصر الأمر على الجوانب المشرقة، إذ أوضحت الدراسة أن 37% من المشاركين يدخرون ما يتبقى من دخلهم بعد دفع نفقات المعيشة، بينما قال 43% إنهم يستخدمون المبلغ الفائض عن تلبية الحاجات الأساسية في دفع الأقساط وتسديد القروض، فيما لا يجد 12% ما يدخرونه·
وكما يتبادر لأذهان الكثيرين، تلتهم مراكز التسوق نصيباً وافراً من الدخل، إذ قال 26% من المشاركين في الدراسة إنهم ينفقون أموالهم على 'التسوق الترفيهي'، فيما يأتي الإنفاق على السياحة في المركز الثالث بعد الصرف على الاحتياجات الرئيسية وتسديد القروض·

اقرأ أيضا

الثمار الطيبة