الاتحاد

عربي ودولي

معلومات متناقضة حول نقل إيران أرصدتها من أوروبا

عواصم - وكالات الأنباء: تناقضت المعلومات في ايران حول موضوع نقل ايران لاحتياطيها من العملات الصعبة من اوروبا الى دول جنوب شرق آسيا، بعدما نفى نائب حاكم المصرف المركزي امس عملية النقل هذه التي تحدث عنها حاكم المصرف· ونقلت وكالة الانباء الايرانية عن نائب حاكم المصرف المركزي محمد جعفر مجرد، المسؤول عن احتياطي العملات، 'في الوقت الحالي، لا تملك ايران اي خطة لنقل احتياطيها من العملات الصعبة من المصارف الاوروبية الى دول' جنوب شرق آسيا· وكانت وكالات الانباء نقلت عن حاكم المصرف المركزي الايراني ابراهيم شيباني قوله ردا على سؤال عن نقل ايران احتياطيها من العملات الصعبة الى جنوب شرق آسيا تحسبا لاي عقوبات دولية قد تفرض عليها بسبب برنامجها النووي، قوله 'اننا ننقل احتياطينا من كل القطاعات لا سيما احتياطي العائدات النفطية الى حيث نراه ضروريا'· واضاف 'لقد شرعنا بذلك والمسألة جارية'· من جانبه دعا الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد جميع الدول الاسلامية إلى استخدام طاقاتها الاقتصادية 'لقطع أيدي الاعداء'· ونسبت وكالة الانباء الايرانية (إرنا) إلى الرئيس الايراني قوله عند لقائه مع مسؤولين اقتصاديين سوريين: 'لا يمكننا إلا أن نلوم أنفسنا فقط لتشجيعنا اقتصاد الاعداء والسماح لهم بفرض الضغوط علينا وقتما يشاءون'·
وقال أحمدي نجاد آسفا إن 'التجارة بين الدول الاسلامية تمثل ثلاثة في المئة فقط من حجم التجارة العالمية· كما أن الدول الاسلامية هي الدول المستوردة الرئيسية من الدول غير الاسلامية'· وأشار أحمدي نجاد إلى أن بعض الاسباب وراء الوضع التجاري المتدهور هو عدم وعي الدول الاسلامية بقدراتها وضعف إداراتها وقراراتها البطيئة والتعسفية· وقال إن 'حربا اقتصادية كبيرة تدور اليوم· وإن الحرب السياسية واضحة للجميع ولكن هناك حرب اقتصادية مستمرة دون أن يكشف النقاب عنها'·
من جانب اخر يقوم فريق من المفتشين التابعين للوكالة الدولية للطاقة النووية بزيارة لايران يوم غد 'الاثنين'·
وقالت مصادر ايرانية ان فريقا اخر من المفتشين الدوليين سيصل الى طهران بعد تسعة ايام لزيارة المواقع النووية الحساسة ومنها موقع 'نطنز'· وعلى ضوء الاتفاق الموقع بين طهران والوكالة الدولية فان لجان التفتيش لها الحق في الظرف الراهن بزيارة طهران ومواقعها النووية بشكل مفاجئ لكن تلك العملية ستتوقف من قبل طهران اذا تمت احالة ملفها النووى الى مجلس الامن·
على صعيد متصل طالب عدد من اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي من الغالبية والمعارضة على حد سواء باحالة الملف النووي الايراني الى مجلس الامن الدولي بغية اتخاذ اجراءات 'فورية وحاسمة' قبل الوصول الى 'نقطة اللاعودة'·
وقال السناتور الديموقراطي تشارلز شومر في بيان 'اعتقد ان على اميركيا التعامل مع حلفائها الاوروبيين ومع روسيا والصين ودول اخرى بغية اتخاذ اجراءات دبلوماسية فورية وحاسمة لمعالجة الصعوبات الكامنة في دولة ايرانية نووية قبل ان يصل برنامجها الى نقطة اللاعودة'· ووافقه السناتور الجمهوري نورم كولمان الرأي معتبرا ان 'المنطق والمسؤولية يتطلبان منا التحرك الان'· وقدم شومر وكولمان معا مسودة قرار موقعة من ثمانية مندوبين اخرين جمهوريين وديموقراطيين، تطلب احالة الملف النووي الايراني الى مجلس الامن·
وتنص مسودة القرار على ان الكونجرس 'يدعم الدعوات الى تنظيم اجتماع طارئ لهيئة حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يتخذ خلاله قرارا فوريا باحالة ايران امام مجلس الامن'·

اقرأ أيضا

آلاف النازحين يغادرون مخيم الركبان إلى وسط سوريا