الاتحاد

الاقتصادي

«الطيران المدني» تستعرض دور الأداء المؤسسي في تعزيز ثقافة التميز

من الورشة (من المصدر)

من الورشة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

عقدت الهيئة العامة للطيران المدني، ورشة عمل بعنوان «قياس الأداء المؤسسي كجزء من منظومة التميز الحكومي»، مؤخراً، وذلك بحضور مجموعة ممثلة عن جميع الوحدات التنظيمية في الهيئة،وضمت 33 موظفاً من جميع المستويات الوظيفية.
وأكد سعادة سيف محمد السويدي على أن التميز بات ثقافة متأصلة ومنهج عمل في جميع القطاعات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكداً أن الهيئة العامة للطيران المدني ماضية قدماً في تعزيز نهج التميز من خلال تبنيها مجموعة من الإجراءات والسياسات الهادفة إلى خلق بيئة عمل داخلية متكاملة، تحقق كل الأهداف المنشودة بتقديم أفضل أنواع الخدمات لجميع المتعاملين وفق طرق عصرية ومبتكرة، وذلك عملاً بمقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله:« في سباق التميز ليس هنالك خط للنهاية». بدورها قالت ليلى بن حارب المدير العام  المساعد لقطاع الإستراتيجية والشؤون الدولية، إن الأداء المؤسسي هو محصلة لكل من الأداء الفردي والأداء الجماعي في كافة الوحدات التنظيمية التي تتألف منها أي مؤسسة، مؤكدة على أهمية  التقييم الدوري لهذا الأداء من أجل وضع  معايير الإنجاز والأهداف المستقبلية وقياس نسبة تحقيقها.
وأضافت بن حارب، إننا في الهيئة العامة للطيران المدني نولي عناية خاصة بنشر أفضل الممارسات والمخرجات لسياسة التميز الحكومي على جميع موظفي الهيئة والارتقاء بمهاراتهم وقدراتهم ومنحهم الصلاحيات اللازمة ليتمكنوا من تحقيق أعلى مستوى من الإنتاجية وتقديم الخدمات بأعلى جودة وبطرق مبتكرة. واستعرض المشاركون أفضل الممارسات في مجالات مختلفة تنصب في معايير التميز التسعة، إضافة إلى استعراض ومناقشة نتائج تقييم برنامج الشيخ خليفة للأداء الحكومي المتميز. وقام الموظفون باقتراح الإجراءات التحسينية.
وتخلل الورشة تقديم مجموعة من المحاضرات العلمية والعملية التي ناقشت أوراق عمل متنوعة حول أهمية قياس الأداء المؤسسي ودوره في تحقيق الريادة والتميز في العمل، كما شهدت الورشة العديد من الأنشطة الترفيهية التي تم تقديمها بمنظور علمي وعبر أدوات مبتكرة من وحي الموضوع العام للورشة.

اقرأ أيضا

مشاهدة معالم أبوظبي ودبي بطائرة مائية