الاتحاد

الاقتصادي

تقرير: أسواق الضيافة في الشرق الأوسط تتراجع خلال النصف الأول

دبي (الاتحاد)

تراجع أداء قطاع الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في النصف الأول من العام، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، وفقا لتقرير نشرته إرنست ويونج (EY)،موضحاً أن أسواق الضيافة في القاهرة ومكة المكرمة وبيروت شهدت أعلى معدلات النمو لإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في المنطقة خلال النصف الأول من 2017، مقارنة مع النصف الأول من 2016، فيما حققت دبي أعلى معدل لإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في النصف الأول عند 209 دولارات. ويوفر تقرير إرنست ويونج حول قطاع الضيافة في الشرق الأوسط، نظرة حول الأداء الشهري والسنوي لأهم الفنادق في المنطقة، والوحدات العقارية المدارة عبر قطاعات الخمس نجوم والأربع نجوم.
وقال يوسف وهبة، رئيس قسم خدمات الاستشارات العقارية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في إرنست ويونج: «لا يزال سوق الضيافة متأثراً بانخفاض أسعار النفط والظروف الاقتصادية الصعبة، ما أدى إلى مزيد من تقييد الإنفاق في القطاعين الحكومي والخاص، وكذلك على صعيد السياح الإقليميين. كما ساهمت زيادة المعروض في بعض الأسواق مثل السعودية والإمارات، في تراجع الأداء. ويتوقع أن تشهد أشهر الصيف، التي عادة ما تكون أقل المواسم نشاطاً لمعظم أسواق الضيافة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، معدلات إشغال ومتوسط أجور غرف أقل، مقارنة بالنصف الأول من العام. واعتباراً من شهر سبتمبر، فإننا نتوقع أن نرى تحسناً في أداء سوق الضيافة في بعض مدن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بسبب موسم الحج».
وسجل سوق دبي أعلى معدل لإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عند 209 دولارات. وواصلت دبي التركيز على تعزيز السياحة من خلال إقامة اجتماعات وحوافز ومؤتمرات ومعارض وفعاليات ترفيهية وعروض ضيافة متنوعة، ومراجعة سياسات التأشيرات، ما انعكس بشكل إيجابي على أدائها الحالي. كما شهد سوق الضيافة في القاهرة نمواً في معدلات الإشغال بلغ 4.7% نقطة، ونمواً في متوسط سعر الغرفة بنسبة 86.7%، مما أدى إلى تحسن متوسط إيرادات الغرفة الواحدة المتاحة بنسبة 101.7% في النصف الأول من العام 2017، مقارنة بالفترة نفسها من العام 2016. وساهم استقرار الوضع السياسي في البلاد، وزيادة الرحلات الدولية القادمة إلى مصر في تحسين أداء السوق. وشهد سوق الضيافة في مدينة الكويت أيضاً زيادة في معدلات الإشغال بنسبة 5.2% نقطة، لتصل إلى 51.5% في النصف الأول من العام 2017، مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق. وفي حين انخفض متوسط أسعار الغرف بنسبة 4.7%، فإن المتوسط العام لإيرادات الغرفة الواحدة المتاحة قد ارتفع بنسبة 6% في النصف الأول من العام 2017، بالمقارنة مع النصف الأول من العام 2016.

اقرأ أيضا

النفط يبلغ ذروة 3 أشهر بفضل آمال التجارة