الاتحاد

الاقتصادي

الإمارات الأولى عربياً في الإنفاق الإعلاني للعام الثالث بـ7,2 مليار درهم

مريم بن فهد تتحدث خلال إطلاق الإصدار الثاني لتقرير الإعلام العربي في دبي أمس الأول

مريم بن فهد تتحدث خلال إطلاق الإصدار الثاني لتقرير الإعلام العربي في دبي أمس الأول

احتفظت دولة الإمارات بالمركز الأول للعام الثالث على التوالي في حجم الإنفاق الإعلاني في البلدان العربية العام الماضي بنحو 1,9 مليار دولار (7,2 مليار درهم) لتستحوذ بذلك على نسبة 23% من إجمالي الإنفاق في المنطقة خلال 2008 والبالغ 8,2 مليار دولار (30 مليار درهم)·
ووفقاً للبيانات الصادرة عن المركز العربي للبحوث والدراسات الاستشارية ''بارك''، والتي حصلت ''الاتحاد'' على نسخة منها، زاد حجم النمو الإعلاني في الإمارات خلال عام 2008 بنحو 40% مقارنة بحجم الإنفاق خلال عام 2007 والبالغ 1,42 مليار دولار (5,2 مليار درهم)، في حين جاءت مصر في المركز الثاني بحجم إنفاق بلغ 1,13 مليار دولار (4,14 مليار درهم) ثم السعودية بحجم إنفاق إعلاني بلغ 1,09 مليار دولار (4 مليارات درهم)·
وقدرت ''بارك'' حجم الإنفاق الإعلاني في الدول العربية بنهاية العام الماضي بنحو 8,27 مليار دولار (30,3 مليار درهم) خلال عام 2008 مسجلا ارتفاعا بلغت نسبته 24% مقارنة بنفس نتائج العام السابق والتي بلغت 6,6 مليار دولار (24,2 مليار درهم)·
وبحسب بيانات المركز العربي للبحوث والدراسات الاستشارية، فقد استحوذ الإعلان المطبوع على نصيب الأسد من بين الفئات الإعلانية وشكل 82% من مجموع حصص الوسائل الأخرى حيث بلغ حجم الإنفاق الإعلاني في الصحف ما يزيد على 1,5 مليار دولار ونحو 200 مليون دولار للمجلات، فيما بلغ نصيب التليفزيون نحو 170 مليون دولار مقابل 25 مليون دولار للمحطات الإذاعية و60 مليون دولار للإعلانات الخارجية و11 مليون دولار فقط للسينما·
وأظهرت بيانات (بارك) تسجيل الإنفاق على الإعلانات العقارية في الإمارات خلال الربع الأخير من العام الماضي تراجعاً ملحوظاً يزيد على ثلثي ما كان عليه في السابق، فيما تراجع الإنفاق الإعلاني بشكل عام في الإمارات خلال الربع الأخير من 2008 بنسبة 25% بعد أن انخفض من 538 مليون دولار في الربع الثالث إلى 488 مليون دولار بنهاية الربع الأخير من السنة·
من ناحية أخرى، ومع استمرار تداعيات الأزمة المالية الراهنة وغموض مستقبل الاقتصاد العالمي في ظل انهيارات أسواق المال والاقتصاد خلال ،2008 توقع تقرير نظرة على الإعلام العربي، الذي أصدره أمس الأول نادي دبي للصحافة بالتعاون مع شركة برايس ووتر هاوس كوبرز، تحت عنوان ''تعاون من أجل النمو''، وشمل 12 دولة عربية، أن تؤثر الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة على جميع قطاعات الاقتصاد في المنطقة والعالم بما فيها الإعلام·

وأشار التقرير إلى انه في الوقت الذي لم تتضح فيه بعد التأثيرات الدقيقة للأزمة العالمية على قطاع الإعلام، فإن تباطؤ الاقتصاد العالمي سيؤثر بالتأكيد على عائدات الإعلانات، وخاصة نتيجة انخفاض النمو في قطاع العقارات الذي ساهم بنسبة عالية من الإنفاق الإعلاني في المنطقة خلال السنوات الأخيرة·
ويتوقع التقرير أن يرتفع إجمالي عائدات الإعلانات عبر الدول التي شملها التقرير بمعدلات نمو سنوي مركب تتراوح بين 5 - 25 % بالقيمة الاسمية خلال الفترة من 2008 - ·2012
ووفقا للتقرير، فإنه من المتوقع أن تشهد جميع جوانب القطاع معدلات نمو خلال فترة قصيرة، وخاصة في ظل ما تشهده الإعلانات الخارجية ''مثل اللوحات الإعلانية الطرقية'' من نمو في معظم الأسواق·
كما يتوقع أن يشهد الإعلان الإلكتروني في المنطقة معدلات نمو مرتفعة من مستواه الحالي المنخفض، وخاصة في الدول التي فتحت أسواقها أمام شركات الاتصالات· ويعد مجال عمل شركات الإعلانات الإلكترونية وتوفير المحتوى الإلكتروني لأجهزة الهاتف المتحركة من أكثر الفرص المتميزة في المنطقة·
ويرجح أن تصبح الإنترنت ذات النطاق العريض وتلفزيون الهاتف المتحرك من أكثر الوسائل المفضلة للحصول على الأخبار والمحتوى الترفيهي في المستقبل للجيل الجديد من المستهلكين في معظم أنحاء العالم العربي·

اقرأ أيضا

100 شركة تقنية مالية تنضم لـ«دبي المالي العالمي»