الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تستعد لمرحلة ما بعد الانتخابات الفلسطينية

القدس المحتلة - وكالات الانباء: ذكرت مصادر صحافية اسرائيلية امس أن يهودا اولمرت القائم بأعمال رئيس الوزراء الاسرائيلى سيعقد اليوم ، اجتماعا تشاوريا لاستعراض الصورة السياسية والامنية المستقبلية بعد الانتخابات التشريعية الفلسطينية يوم الاربعاء المقبل· واضافت المصادر انه سيشارك فى الاجتماع كل من وزير الدفاع شاؤول موفاز ورئيس جهاز الامن العام 'الشاباك' ورئيس هيئة الاركان ومنسق أعمال الحكومة فى مناطق السلطة الفلسطينية والمستشار السياسى فى وزارة الجيش ورئيس مجلس الامن القومى والمستشار الخاص لرئيس الوزراء·
واشارت الى ان اهم بنود جدول اعمال الاجتماع هو تقديرات الجهات الاستخبارية الاسرائيلية بان 'حماس' ستفوز على الاقل بنسبة ثلاثين فى المئة من مقاعد المجلس التشريعى الفلسطينى، واسئلة تتركز حول الدور الذى ستقوم به 'حماس' فى الحكومة بعد الانتخابات ، وهل سيتم تعيين وزراء من 'حماس' وماذا سيحدث فى حال عدم فوز 'حماس' وهل يعني ذلك وقوع انفجار فوري لاعمال العنف·
ومن جهة اخرى كشف البرنامج السياسى لحزب' العمل' الاسرائيلى للانتخابات العامة المقبلة في مارس المقبل، عن اتفاقه فى النقاط الاساسية لبرنامجى حزبى 'الليكود' و'كديما' فقد اوصى برنامج 'العمل' بان تبقى الكتل الاستيطانية الكبرى فى الضفة الغربية تحت السيادة الاسرائيلية ، وهو يعارض حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى داخل 'الخط الاخضر' اى الارض المحتلة عام 1948 والمعروفة حالياً باسم اسرائيل·واكد مسؤولون في حزب 'العمل' ان العماليين سيكونون مستعدين للتخلي عن القطاع العربي من القدس للفلسطينيين في اطار تسوية سلمية·
وجاء في البرنامج الانتخابي الجديد للحزب تمهيدا للانتخابات النيابية في 28 اذار/مارس ان العماليين سيكونون مستعدين لاعادة جميع الاحياء العربية في القدس الشرقية الى الفلسطينيين·
واضاف البرنامج الانتخابي ان 'القدس في كافة احيائها اليهودية ستكون العاصمة الابدية لاسرائيل، وكافة الاماكن المقدسة اليهودية ستبقى في ايدي اسرائيل'·
وقال النائب العمالي يولي تامير لطبعة صحيفة 'هاارتس' على شبكة الانترنت، ان 'ذلك اعلان نوايا يفيد باننا مستعدون للتخلي عن الاحياء المسلمة في القدس'·
وقد احتلت اسرائيل في 1967 القطاع الشرقي من القدس وضمته، حيث يعيش اكثر من 200 الف فلسطيني، فيما استقر 200 الف اسرائيلي في احياء جديدة بنيت في المدينة·ويريد الفلسطينيون ان يجعلوا من القدس الشرقية عاصمة الدولة التي يطمحون الى اقامتها·

اقرأ أيضا

الجيش اليمني يحرز تقدماً في شمال تعز