الاتحاد

الرياضي

اجماع على رفض تقديم موعد انتخابات الاتحادات غير المتاهلة إلى أولمبياد بكين!

منتخب الطائرة مازال يبحث عن موقع له على الخريطة الآسيوية

منتخب الطائرة مازال يبحث عن موقع له على الخريطة الآسيوية

تتجه النية لدى الهيئة العامة رعاية الشباب والرياضة تقديم موعد انتخابات الاتحادات غير المشاركة في دورة الألعاب الاولمبية التي تجرى أحداثها في بكين حيث من المنتظر أن تصدر الهيئة قرار التقديم خلال اجتماع مجلس ادارتها غداً حتى تتمكن الاتحادات غير المتاهلة إلى أولمبياد بكين من ترتيب أوراقها للعملية الانتخابية في شهر أبريل أو مايو المقبل، على أن تجرى الانتخابات في بقية الاتحادات المتاهلة إلى هذه التظاهرة الأولمبية بعد خوضها الأولمبياد كما كان محددا من قبل ·· ومن المنتظر إجرائها في نوفمبر المقبل حتى تتاح الفرصة كاملة للاتحادات بغية الاستعداد الكامل للمشاركة في أولمبياد بكين بعد النجاحات التي حققتها رياضة الإمارات في دورة الألعاب الأولمبية السابقة التي أقيمت في أثينا ·2004
'' الاتحاد الرياضي '' استطلع أراء رؤساء بعض الاتحادات غير المتاهلة إلى أولمباد بكين لمعرفة رأيهم في تقديم موعد الانتخابات قبل صدور القرار بشكل رسمي من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة حيث التقينا الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس اتحاد الدراجات ومحمد عبد الكريم جلفار رئيس اتحاد الطائرة وإبراهيم البناي رئيس اتحاد الشطرنج وإسماعيل القرقاوي رئيس اتحاد السلة والذين وضعوا النقاط على الحروف حول القرار المرتقب فإلى المحصلة·

فيصل بن حميد القاسمي:
أرجوكم طبقوا الانتخابات في الأندية قبل الاتحادات

كانت ضربة البداية مع الشيخ فيصل بن حميد القاسمي رئيس اتحاد الدراجات الذي تحدث بصراحته المعهودة مطالبا الهيئة بتطبيق الانتخابات في الأندية قبل الاتحادات إذا ارادت أن تسير الرياضة بهذه الاتحادات على الطريق الصحيح بعد التجارب المريرة التي مرت بها معظم الاتحادات خلال الدورة الحالية·
وقال: معظم الأندية تولي اهتماما خاصا بلعبتين أو أكثر حيث لا تجد بقية الألعاب التي اطلق عليها اسم الشهيدة أدنى اهتمام مما أصاب القائمين على أمر هذه الاتحادات بالإحباط·
وأضاف: الأندية أضحت للأسف تتعامل مع مرشحي بعض الاتحادات لخوض الانتخابات بأنهم تكملة عدد دون أن تبدي أي اهتمام بانتخابات هذه الاتحادات مع التركيز على اتحادات بعينها·
ويرى رئيس اتحاد الدراجات أن العملية الانتخابية لا تخدم رياضتنا، مشيرا إلى انه يتمنى أن تشهد المرحلة المقبلة المزج بين التعيين والانتخاب لاختيار رئيس وأعضاء مجالس إدارات الاتحادات·
وقال: آن الأوان لتعين نصف أعضاء مجالس إدارات الاتحادات بالتعين على أن يتم انتخاب النصف الآخر·
وأضاف: واقع بعض اتحاداتنا لا يسر حيث تقام اجتماعات المجلس كل شهرين مرة واحدة بعامل عدم الانسجام بين الأعضاء مما ينعكس على مسيرة هذه الاتحادات·
ومضى في حديثه قائلا: إنه يتطلع أن يمنح رئيس الاتحاد صلاحية اختيار أعضاء المجلس في الدورة الجديدة حتى يتمكن من الاختيار الصحيح من مختلف إمارات الدولة لتفعيل الرياضة في الاتحاد المعني بشكل صحيح·
وأوضح القاسمي أن اتحاد الدراجات مع النظام العالمي الخاص بإجراء الانتخابات بعد المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية·
وأبدى رئيس اتحاد الدراجات رضاءه التام عن مسيرة اتحاده خلال عمر المجلس الذي استمرت دورته لـ 3 سنوات مشيرا إلى أن اتحاد الدراجات يعتبر أول اتحاد جاهز للمحاسبة من قبل الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة·

جلفار:
لا داعي للاستعجال ··و الطائرة جاهز للمحاسبة

قال محمد عبد الكريم جلفار رئيس اتحاد الطائرة انه يتمنى إجراء الانتخابات بعد انتهاء الموسم نظرا لأنه يعد الوقت المناسب ولا داعي للاستعجال حتى يتمكن اتحاد الطائرة من ترتيب أوراقه ومراجعة حساباته بغية تفرغه لعمل التقارير الخاصة بمسيرته المشتملة على الايجابيات التي حققها خلال الـ3 سنوات من عمر المجلس بغية تقديمها إلى الجمعية العمومية والأندية والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة حتى نضعها على طاولة التحليل العلمي للوصول إلى التقييم الشامل والصحيح حتى يتمكن مجلس الإدارة في دورته الجديدة من تدارك السلبيات·
وأوضح رئيس اتحاد الطائرة أن مجلس إدارة الاتحاد راض عن عمل الاتحاد خلال 3 السنوات بعد أن حققت اللعبة العديد من المكاسب أبرزها عودة اللاعب الأجنبي إلى الصالات بعد طول غياب حيث نال اتحاد الطائرة قصب السبق في قراره بمشاركة الأجنبي الثاني في صالاتنا مما ساهم مساهمة فاعلة في تطوير اللعبة ودفع عجلتها إلى الأمام·
ويواصل جلفار حديثه حول أهم إنجازات الاتحاد قبل انتهاء مدته مشيرا إلى فوز منتخب الشباب ببطولة مجلس التعاون الخليجي التي أقيمت في العاصمة أبوظبي، كما أن الاتحاد نجح في الحصول على موافقة الاتحاد الدولي وبالإجماع لاستضافة الجمعية العمومية للاتحاد الدولي رقم ''31 كونجرس الطائرة '' التي ستقام بالإمارات في يونيو المقبل لأول مرة على مستوى الوطن العربي والشرق الأوسط وأفريقيا وغرب آسيا مما يضاعف من مسؤولية الاتحاد خلال الفترة المقبلة لإنجاح هذا الحدث العالمي·
واعترف رئيس الاتحاد أن منتخب الرجال لم يحقق الطموحات خلال مشاركته في الألعاب المصاحبة التي أقيمت على هامش دورة الخليج الثامنة عشرة التي استضافتها الدولة وتواجده في بطولة مجلس التعاون الخليجي الأخيرة التي أقيمت في العاصمة القطرية '' الدوحة ''· وأضاف: اتحاد الطائرة لا يعاني من أي أزمات مالية وذلك بدعم سمو الشيخ عمر بن زايد آل نهيان الرئيس الفخري لـ ''الاتحاد''·
واختتم جلفار حديثه بقوله إن الاتحاد جاهز للمحاسبة إذا أقيمت الانتخابات قبل دورة الألعاب الاولمبية أو بعدها·

القرقاوي:
الانتخابات الجماعية يفرضها التقويم الدولي


محمد حمصي

أكد إسماعيل القرقاوي رئيس اتحاد كرة السلة أهمية إجراء الانتخابات في موعدها بعد أولمبياد بكين·
وجاءت تصريحات القرقاوي على ضوء الاتجاه السائد بتقديم موعد انتخابات الاتحادات غير المتأهلة الى أولمبياد بكين·
وقال إنه يفضل أن تجرى الانتخابات في موعدها كما جرت العادة بعد كل دورة أولمبية حتى يتسنى للأندية الاستعداد لها واختيار ممثليها، آملاً في أن يتم ترشيح الأشخاص المؤهلين للعمل في الاتحادات، مشيراً بذلك الى عزوف البعض القياديين الرياضيين عن ترشيح أنفسهم·
وذكر القرقاوي: الانتخابات لا تحقق أهدافها في ظل عزوف تلك القيادات وأصحاب الخبرة والمعرفة والذين تحتاجهم رياضتنا ونعتمد عليهم في العمل قائلاً إنها، أي القيادات، تفضل الانسحاب بسبب ''التربيطات'' أو الأسلوب الذي تدار به تلك الانتخابات·
وأكد القرقاوي بأنه يفضل مبدأ التعيين الى جانب الانتخابات، أي بدمج التجربتين لكي يتم تعيين أصحاب الخبرات الذين يدعمون اتحاداتنا الرياضية·
كما أكد القرقاوي بأن أي عمل لا يمكن أن يتم إنجازه إلا بتوفير الأجواء المريحة قائلاً: المناخ الرياضي بصفة عامة لا يشجع على الاستمرار، في إشارة الى معاناتهم في اتحاد السلة بسبب نقص عدد الأندية المشاركة في نشاط الاتحاد وعدم استجابة الأندية التي ألغت اللعبة الى النداءات التي وجهها ويوجهها المسؤولون باتحاد كرة السلة الى جانب زياراتهم للأندية·
وقال: اتحاد السلة يعمل بنصف قوته من جراء العدد البسيط للأندية مع العلم بأنه يبذل جهوداً جبارة لتطوير اللعبة والارتقاء بمستويات الفرق والمنتخبات الوطنية، مؤكداً بأنه لا يعقل أن تبذل كل هذه الجهود مقابل مشاركة ستة أندية في نشاطه! ورأى القرقاوي أن العمل في اتحاد السلة وفي ظل هذه الظروف يبدو صعباً خاصة وان اللعبة والتي تعد الأولى في الإمارات من حيث إنجازاتها قادمة على تحديات واستحقاقات عديدة، وهذا الأمر يتطلب توسيع دائرة المشاركة من قبل أنديتنا وتوسيع قاعدة اللاعبين واختيار أطوال القامة وهي أمور تفتقدها اللعبة·
وقال: الدعم المادي ليس مشكلة، فالاتحاد قادر على تأمين هذه الناحية، مشيراً الى أن حل هذه المشكلة لم يساهم في عودة الأندية التي ألغت نشاط كرة السلة·
ورداً على سؤال حول نيته بترشيح نفسه لرئاسة الاتحاد في دورته القادمة أجاب القرقاوي بأنه يفكر جدياً في الاعتذار عن ترشيح نفسه لرئاسة الاتحاد في دورته الجديدة طالما أن مشكلة عزوف الأندية (محلك سر) ولا توجد أية مبادرات سواء من الهيئة أو الحكومات المحلية لإعادة الأندية المعتذرة الى أسرة اتحاد السلة، مؤكداً على ضرورة تحرك تلك الجهات وتعاونها مع اتحاد اللعبة لتوسيع قاعدة مشاركة الأندية·
وأضاف أن التطلع الى النتائج والإنجازات يحتاج الى قاعدة كبيرة من المشاركين، لافتاً الى أن الأمور تتعقد أكثر وأكثر في هذه اللعبة نتيجة لعزوف الأندية، ويكفي (والكلام للقرقاوي) ما قمنا به في السنوات الماضية وبطولة دبي الدولية شاهد على ذلك وهي تحقق النجاح تلو الآخر عاماً بعد عام· وأضاف: الإعلام الرياضي والجمهور أيضاً متجاوبان جداً ويساهمان في دعم اللعبة، لكن ذلك لا يكفي طالما أن بعض الأندية تتجاهل نداءاتنا وترفض العودة لأنشطة الاتحاد·
وطالب القرقاوي الحكومات المحلية والهيئة بالتدخل لمساعدة الاتحاد في سعيه لإقناع الأندية المعتذرة عن عدم المشاركة بالرجوع مرة أخرى لكي نساهم معاً في دفع عملية اللعبة والمنتخبات الوطنية للأمام وبما يتوازى مع طموحاتنا·


البناي:
لابد من توحيد الموعد

يرى إبراهيم البناي رئيس اتحاد الشطرنج أن الاتحاد مع الموعد المحدد للعملية الديمقراطية في كل الاتحادات بإقامتها قبل دورة الألعاب الاولمبية في شهر مايو المقبل أو بعدها خلال شهر نوفمبر·
وكشف أن الشطرنج لعبة أولمبية بنسبة 70% مشيرا إلى جاهزية الاتحاد لخوض العملية الديمقراطية في الموعد الذي ستحدده الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة نظرا لان الشطرنج لعبة هادئة لا تتأثر بحمى الانتخابات في وجود 7 مرشحين يمثلون 7 أندية·
واعرب البناي عن رضائه لما حققه مجلس خلال دورته مشيرا إلى أن المجلس أنجز مهامه بنسبة 100% حيث أن مكاسب الاتحاد ماثلة أمام أعين الجميع في أعقاب الانتصارات التي تحققت خلال المشاركات العربية والآسيوية والتي كانت بمثابة دفعة معنوية كبيرة لأعضاء المجلس لمواصلة المسيرة وعدم التفريط في المكتسبات التي تحققت خلال الفترة الماضية·
وأضاف: أن صفحات اتحاد الشطرنج ناصعة البياض وكتاب مفتوح لكل من يريد قراءته بعد أن نجح الاتحاد في تنفيذ الاستراتيجية التي وضعها منذ تشكيله في اجتماعه الأول حيث جنى الاتحاد ثمرة ما سعى إليه بتحقيق العديد من المكاسب·
وقال: إن الاتحاد جاهز للمحاسبة من قبل الهيئة عقب انتهاء مهمته في مايو أو نوفمبر المقبل بعد أن أدى المجلس ما عليه في تطوير اللعبة والوصول بها إلى آفاق النجاح·
وقال رئيس اتحاد الشطرنج إن العملية الديمقراطية لم تحقق أهدافها المنشودة على صعيد اتحاد الشطرنج·
واختتم حديثه بقوله إنه مع التعين لاتحاد الشطرنج حتى لو تتطلب الأمر إلى تعين مجلس إدارة لمدة عامين على أن تتم محاسبته بعد انتهاء العامين·

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"