الاتحاد

رأي الناس

فكر كثيراً وتحدث قليلاً

من آداب الاعتذار ألا تتردد في أن تتأسف لمن أخطأت في حقه وانظر لعينيه واجعله يقرأ فيها كلمة آسف، وفي آداب المعاملة ألا تحكم على شخصٍ من أقربائه؛ فالإنسان لم يختر والديه فما بالك بأقربائه، ومن آداب الحياة أن لا تسخر من الآخرين وأحلامهم الورديّة الجميلة، خاصة من تعتقد أنهم أقل منك من البسطاء الطيّبين، فربما تكون منزلة خادمك عند الله أسمى وأرفع منك، ولا تُقلّل من شأن الأحلام؛ فالدنيا من دونها رحلة جافة ومملّة مهما يكن الواقع جميلاً. وآداب الحوار أن تفكـّر كثيراً وتستنتج طويلاً، وتحدث قليلاً، ولا تهمل ما تسمعه بل ادخره؛ فمن المؤكد أنك ستحتاج إليه في المستقبل. وفي الصداقة، لا تدع الأشياء الـصغيرة تدمّر صداقتك الغالية مع الآخرين، فالصداقة الحقيقية تاجٌ على رؤوس البشر، لا يدركه إلا سكّان الجدران الخالية والقلوب الخاوية. ومن آداب الحديث عندما لا تريد الإجابة عن سؤال، أن تبتسم للسائل قائلاً: هل تعتقد أنه فعلاً من المهم أن تعرف ذلك؟ وأيضاً في الحب آداب أنه إذا أحببت شخصاً فاذهب إليه وقل له إنك تحبّه، وإذا كنت تعني ما تقول فعلاً، فهو سيعرف الحقيقة بمجرد النظر في عينيك. ويكون الكفاح في الحياة عندما تخسر جولة في رحلة الحياة ألا تخسر التجربة وانهض فوراً مستبشراً أولى درجات النجاح.
محمد أسامة - أبوظبي

اقرأ أيضا