الاتحاد

الإمارات

ولي عهد الشارقة: نموذج للشخصية القيادية المخلصة

الشارقة (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، أن اختيار عام 2018 عام زايد، دلالة على الشخصية الاستثنائية القيادية للمغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي شكل بحكمته نموذجاً قيادياً مخلصاً ومحباً لوطنه وأمته العربية والإسلامية، عمل على نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة بكل ما يملك من إمكانات، مستثمراً الطاقات البشرية من خلال تسليح الشباب بالعلم والمعرفة، وتوفير البيئة المناسبة لهم.
وقال سموه، إن المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كان قائداً استثنائياً، زرع في أبناء الوطن الحب والإخلاص للوطن والعمل من أجل رفعته، ولتبقى راية الوطن خفاقة في ميدان الشرف والعز، وغرس فيهم قيم التعاضد والتسامح والإخاء، فنشأ جيل واعٍ مثقف مدرك بمكتسبات وطنه وأهمية المحافظة عليها، وسار من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات على النهج نفسه والرؤية الواضحة.
وأشار سموه إلى أن اختيار عام 2018 عام زايد، فرصة للتعبير عن اعتزازنا بما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة من إنجازات ومكتسبات حققتها الدولة في سنوات قصيرة بالنسبة إلى عمر الدول، نافست خلالها أعرق الدول العالمية في سعيها الدؤوب للتميز والرقي.
وأكد سمو ولي عهد الشارقة أن مسيرة التقدم في الدولة مستمرة وفق الرؤية التي رسمها الشيخ زايد، طيب الله ثراه، والمبنية على الاستثمار في الإنسان الذي يمثل الثروة الحقيقية للأوطان، ونرى الكثير من المنجزات التي تحققت وغيرها من الأهداف التي تمضي الدولة في تحقيقها، بما يعزز من مكانة الدولة، ويرسخ من مكانتها العالمية.

اقرأ أيضا

تأهيل 400 كادر طبي في «صحة» لدعم التبرع بالأعضاء