الكويت (وكالات) أكدت الجزائر أمس تأييدها بقوة ما يقوم به أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح من دور في جمع الشمل بين الإخوة، خصوصاً بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي. وقال وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبدالقادر مساهل في تصريحات للصحفيين بعد لقائه أمير الكويت «الجزائر تؤيد بقوة مبادرة الشيخ صباح الأحمد، ونحن على قناعة، وكلنا تفاؤل بحنكة سموه وحكمته وتجربته فهو رجل السلام، وكلنا متفائلون بأن ينجح في هذه المهمة (في إشارة إلى الوساطة بين الدول الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والبحرين والإمارات ومصر) ودولة قطر، والجزائر تسانده في هذا الهدف». وأضاف مساهل: «إننا بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى إلى أن نجمع شملنا ونتعاون؛ لأننا نعيش أزمات سواء تعلق الأمر بما يجري في سوريا أو في ليبيا أو في العراق أو في اليمن، ولا بد أن نجمع شملنا ونتكلم بصوت واحد وندافع عن مصالحنا، لأننا نملك الإرادة، ونملك القدرة لحل مشاكلنا بأنفسنا دون أي تدخل أجنبي مهما كان». وأضاف «هذه سياسة الجزائر لا نتدخل في شؤون الآخرين ولا نقبل أن يتدخل أحد بشؤوننا وهذا كذلك ما لاحظناه عند إخواننا في الكويت». وقال مساهل، إنه سلم أمير الكويت رسالة خطية من الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة تعد رسالة من أخ إلى أخ وصديق إلى صديق ورفيق إلى رفيق، مشيراً إلى أنه حظي بالاستماع والاستفادة من حكمة ورؤية الشيخ صباح فيما يتعلق بالأوضاع الراهنة في العالم العربي، إلى جانب العلاقات المتميزة التي تربط الكويت والجزائر. وأضاف «أكدت لأمير الكويت استعداد الرئيس والحكومة الجزائرية أن نعمق ونوسع التعاون بيننا، إضافة إلى الإرادة القوية لمتابعة التشاور حول القضايا التي تهمنا سواء تعلق الأمر في ما يجري في المنطقة العربية أو في ما يهدد سلم وأمن دولنا وفي مقدمتها الإرهاب والتطرف العنيف». إلى ذلك، قام مبعوث أمير الكويت، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الإعلام بالوكالة والشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح بزيارة أمس إلى المملكة العربية السعودية، حيث سلم رسالة خطية من الشيخ صباح الأحمد إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وذلك خلال لقاء مع نائب خادم الحرمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز. كما التقى المبعوث الكويتي، وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الأخوية والتعاون بين البلدين الشقيقين والموضوعات المشتركة. وينتظر أن يتوجه المبعوث الكويتي بعد ذلك إلى القاهرة لتسليم رسالة خطية من أمير الكويت إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.