الاتحاد

الإمارات

فحص طبي لـ 85 ألف عامل في «صناعية الشارقة»

عامل يخضع لفحص في المركز

عامل يخضع لفحص في المركز

وصل إجمالي عدد العمالة الوافدة التي أجريت لها فحوص طبية بمركز فحص العمالة بالمنطقة الصناعية في الشارقة خلال العام الماضي، 85 ألفاً و153 عاملاً، إضافة إلى إجراء فحوص لـ 4355 شخصاً تتعلق أعمالهم بالمواد الغذائية والخدم ومشرفات الحضانات.
وأكد الدكتور فيصل شاهين مدير المركز في تصريحات صحفية، أن المتوسط اليومي لعدد العمال الذين يفدون إلى المكان لإجراء الفحوص الطبية يتراوح بين 400 و500 شخص، وهي أرقام تعتبر كبيرة وخاصة أن المركز يستقبل المراجعين في الفترة الصباحية فقط، لافتاً إلى أن شهر مايو الماضي شهد أعلى نسبة في فحص العمالة، حيث سجل 8640 عاملاً بينما كان شهر يناير الأقل بين الشهور وبلغ نسبة أعداد العمال الذين تم فحصهم طبياً خلاله 4871 عاملاً.
وأضاف أن باقي أشهر العام تراوحت أعداد العمال فيها بين 600 إلى ما يفوق 700 شخص، مشيراً إلى أن التطعيمات منحت للفئات التي تعمل في مجالات مشرفات الحضانات وعاملي الأغذية والصالونات والأندية ومربيات الأطفال والسائقين والخدم ومن يخالطون بحكم طبيعة عملهم لأفراد المجتمع على وجه العموم.
وقال، إن العمل داخل المركز يسير وفق منظومة متزنة وسريعة وإن إجراءات الفحص الشاملة على كل حالة تستغرق فترة زمنية لا تتعدى عشر دقائق بمجرد الانتهاء من أوراق الطباعة، كما أن نتائج الفحوص تظهر بأقصى تقدير خلال 48 ساعة.
وأفاد الدكتور فيصل شاهين، أن هناك 17 مكتباً تستقبل طلبات المراجعين للمركز تتعلق باستلام المعاملات وتسليمها وتسجيل البطاقات الصحية وطباعة النماذج، إضافة إلى مكتب للتثقيف الصحي، كما أن المركز بات شاملاً في تقديم الخدمات حيث أصبح يضم مكاتب للإقامة وشؤون الأجانب، واستخراج بطاقات الهوية، وكذلك استخراج البطاقات الصحية، ومكتبا للبريد.
ونوه إلى أن المركز يضم عيادتين وقسماً للأشعة ومختبراً وأربعة أطباء ويشمل 4 من فنيي المختبرات و6 للأشعة و4 للتمريض، إضافة إلى 20 شخصاً من الإداريين.
وقال، إن الحالات التي يتم رفضها طبياً تعتبر قليلة جداً ولا تتعدى عشر حالات في الشهر تتعلق بإصابة أصحابها بأمراض معدية مثل الالتهاب الكبدي وأمراض الدم الأخرى، كما أنه يتم تحويل العينات المشكوك فيها للفحص مرة أخرى في إدارة الطب الوقائي بالإمارة للتأكيد على نتائج الفحص، ليتم بعدها إرجاع أصحابها لبلدانهم حال ثبوت إصابتهم بأمراض معدية. وأشار إلى أن المركز استطاع أن يقلل الضغط الكبير من قبل المراجعين والذي كانت تشهده إدارة الطب الوقائي في الإمارة، وخاصة أن الشارقة تضم قرابة 18 منطقة صناعية، وأن غالبية العمال بها يلجأون حالياً لمركز الفحص في الصناعية لإنجاز معاملاتهم.
وقال شاهين، إن من بين أصحاب العمل من يتأخرون بعض الأوقات في إجراء الفحوص الطبية على العاملين الذين استقدموهم من بلدانهم وهو أمر قد يكون له أضرار صحية بصورة عامة وخاصة أن البعض منهم قد يكون حاملاً لمرض معدٍ ينتقل للآخرين».
وطالب أصحاب العمل بضرورة الإسراع في إجراء الفحوص الطبية على العاملين بمجرد دخولهم البلاد وعدم الانتظار لفترات طويلة لتجنيب مواطني الدولة والمقيمين انتقال الأمراض المعدية إليهم.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية