الاتحاد

الرياضي

شايفر: العين لن ينافس على الدوري·· وأسعى إلى بناء فريق للمستقبل!!

عاد فريق العين إلى المربع الأول بعد خسارته من غريمه التقليدي الوحدة 2/،3 وجاءت الخسارة على ملعبه وبين جماهيره مما ضاعف من مرارتها وقسوتها·
ويمكن القول إن انخفاض مستوى البنفسج في لقاء أمس الأول بدرجة كبيرة كان مفاجأة بكل المقاييس وجاء عكس كل التوقعات بعد المستوى الفني الرائع الذي قدمه في الأسبوع الماضي أمام الجزيرة·
وأسباب العودة إلى المربع الأول تعود بالدرجة الأولى إلى الأخطاء التي ارتكبها المدرب شايفر خلال اللقاء وكانت بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير· وبدأت ملامح الهزيمة قبل أن تنطلق المباراة وتحديداً بعد إصابة لاعب الارتكاز أحمد معضد بشد عضلي أثناء عملية التسخين مما فرض على المدرب شايفر تبديله فوراً والدفع بعلي مسري ضمن تشكيلة المباراة والذي كان ضمن قائمة الاحتياط مع تقدم حميد فاخر إلى منطقة الوسط بدلاً من معضد فى مركز جديد مما جعله تائهاً طوال الفترة التي شارك فيها·
وجاء تبديل معضد وفقاً لقرار الطبيب الذي نصحه بعدم بدء المباراة وعلى ضوء ذلك لم يشأ المدرب شايفر أن يغامر بلاعب غير جاهز· وكان يتوجب على المدرب شايفر، إذا كان لابد من استبعاد أحمد معضد، أن يظل حميد فاخر فى مركز الظهير الأيمن أو وسط الدفاع بجانب هلال سرور وإشراك سلطان راشد في منطقة الوسط بعد أن ظهر بمستوى طيب في لقاء الجزيرة·
والسؤال الذى يطرح نفسه لماذا لعب شايفر بمهاجم واحد هو ناصر خميس وهل كان يخشى الهزيمة أم أنه سعى إلى اقتناص نقطة يتيمة وهو يواجه الوحدة على ملعبه وبين جماهيره ويبدو أن شايفر لعب وهو يعتريه الخوف من منافسه الوحداوي وإلا كيف نفسر استبدال مهاجم بمهاجم آخر بعد دخول الجامبي عثمان جالو مع بداية الشوط الثاني بدلاً من ناصر خميس· خسارة العين للقاء أمس الأول أعاقت تقدمه خطوة إلى الأمام وهي مسؤولية يتحمل الجهاز الفني جزءاً كبيراً منها مع تحمل اللاعبين الجزء الآخر بعد أن فشلوا مرتين في المحافظة على تقدمهم وقدموا مستوى متواضعاً في معظم فترات المباراة باستثناء دقائقها الأولى· والخسارة ليست نهاية المطاف فمازال في الأمل بقية ومازال طموح العودة إلى جو المنافسة ممكناً خاصة أن هنالك فترة توقف تتيح للجهاز الفني للفريق مراجعة حساباته والعودة إلى المنافسة أكثر قوة وتماسكاً·
من جهته أدلى الألماني وينفرد شايفر مدرب فريق العين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اللقاء وغاب عنه مدرب الوحدة بونفرير بتصريحات غريبة من شأنها أن تثبط همم اللاعبين وتقتل الحلم البنفسجي وتحد من طموحات الأمة العيناوية في الفوز ببطولة دوري هذا الموسم بالرغم من أن الأمل مازال قائماً وما زال هناك متسع من الوقت حيث قال إنه قد تأكد بما لا يدع مجالاً للشك بعد تعادل فريقه أمام الجزيرة في الجولة التاسعة من بطولة الدوري، إنه لن ينافس على المركز الأول!! ولذلك سوف يسعى فقط إلى بناء فريق للمدى البعيد يكون قادراً على المنافسة!! وقال إن أمامه فترة توقف تصل إلى أسبوعين سيستغلها في التدريب والحديث مع اللاعبين مشيراً إلى أنه متأكد من عودة الفريق العيناوي لتقديم مستوى أفضل لكنه لن ينافس على المركز الأول·
وحول تقييمه للمباراة أوضح المدرب شايفر أن العين سيطر على مجريات اللعب في الجزء الأول ونال هدف السبق واستطاع أن ينهى الشوط الأول متقدماً بهدفين مقابل هدف واحد إلا أن هدف التعادل الوحداوي الثاني قد جاء سريعاً وبعد ثوانٍ فقط من بداية الشوط الثاني وكان بمثابة المفاجأة التي لم يتوقعها مما أفقد اللاعبين الثقة في أنفسهم وأثرعلى معنوياتهم وقلل من حماسهم وانعكس ذلك على شكل الأداء· وقال مدرب العين إنهم كانوا يملكون فرصة للتعادل 3/3 إلا أنهم لم يكونوا محظوظين· وأشار إلى أنه قد اضطر إلى تبديل لاعب الوسط أحمد معضد قبل انطلاقة اللقاء لشعوره بألم حال من دون الاستفادة من إمكاناته·
وفي تعليقه على أهداف فريق الوحدة الثلاثة وفيما إذا كانت تعني قوة الهجوم العنابي أم ضعف الدفاع العيناوي قال شايفر إن الهدف الأول الذي سجله بشير سعيد كان رائعاً وكذلك الهدف الثاني الذي أحرزه داروشا وسط خمسة مدافعين!!
ودافع المدرب شايفر عن الأداء الذي قدمه المحترف البرازيلي بدرينيو مؤكداً أنه لاعب يمتلك مهارات رائعة إلا أنه يلعب حالياً في مدرسة مختلفة وفي بلد مختلف لم يتكيف عليه بعد!! وقال إنه قد احتفظ به في الملعب طوال زمن المباراة لأنه يريده أن يتعلم لأنه كمدرب يفكر في المستقبل ولم يشأ شايفر أن يوجه كل اللوم لبدرينيو مشيراً إلى أن الخطة كانت تقتضي عدم تبديله وقد لعب دوراً أساسياً في الهدف العيناوي الأول الذي سجله هلال سعيد سرور·
وبرر مدرب العين تبديله للمهاجم ناصر خميس بأنه لم يكن فعالاً وكان يفقد الكرة بسهولة ولم يقدم المستوى المنتظر منه·

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"