الاتحاد

من شغاف القلب


أرهقتني متاعب الحياة! فأنا أعيش الصبر بلا لحظات·· وأسير الدرب بلا خطوات· وأبكي بعين بلا عبرات·· وأملك قلباً بلا نبضات!··
يا سيدي!
ما الذي تجديه دموعي التي أذرفها أنهاراً في وقت يضيع·· في وقت لا يهتم فيه أحد بدموعي!·· ما الذي تجديه المشاعر الدافقة في زمن يموت فيه الحب ويندثر فيه الإخلاص، ما الذي تجديه طيبتي التي اتصف بها في زمن لا يعيش فيه إلا حب الذات!
ما الذي تجديه مبادئ أتمسك بها في زمن لا يعيش فيه محبوبون! ما الذي تجديه كلماتي الصادقة التي تتبع من قلبي الذي لا يحمل كرهاً لأحد! في زمن لا تصلح فيه إلا كلمات الرياء المشبعة، والمثقلة بالكذب والخداع والغدر، لا أدري كيف أعبر عن جرحي وألمي الذي ألم بقلبي!·· كيف بالدموع الجارية!·· هل ستنفذ يوماً·· أم، تجف··!؟ هل ستندثر يوماً·· ولا يبقى لها أثراً إلا في منديلي الذي سيحمل آثارها!
كيف بالكلمات الحائرة!·· هل ستطوي الأيام دفاتري·· وتصبح سطوري·· مسكناً لغبار الزمن الذي سيمحو حروفي الدامية!·· هل سيبقى هناك صوت من أوراقي!··
فاطمة أحمد

اقرأ أيضا