الاتحاد

رمضان

لقب مونديال أفريقيا على كف حسن شحاتة


القاهرة - 'الاتحاد': لا صوت يعلو على صوت بطولة الأمم الافريقية في كرة القدم·· الحياة كلها في مصر هذه الأيام كرة في كرة·· لا حديث إلا عن الفرق المشاركة ومجموعة الموت ومجموعة الحياة· لم تعد هناك أي قيمة لأي أنشطة أخرى يشاء سوء حظها أن تتوافق مع بطولة الأمم· فمعرض القاهرة الدولي للكتاب لا يشعر به أحد·· فقد بدأ في صمت وسينتهي في هدوء· وسيواجه بالتأكيد كسادا كبيرا·· فالمصريون مشغولون بحسبة برما وعد النقاط وترتيب الفرق وضرب الأخماس في الأسداس حول من يصل للنهائي ومن يخرج من المولد بلا حمص·
والنغمة السائدة الآن هي الإشادة المتواصلة بالتنظيم وبأنه رد عملي حاسم على صفر المونديال الذي حصلت عليه مصر ورسا مزاد تنظيم مونديال 2010 على جنوب أفريقيا التي فاز فريقها على المنتخب المصري وديا بهدفين لهدف قبيل انطلاق بطولة الأمم·
والمناخ السائد بشأن حظوظ المنتخب المصري في الحصول على لقب البطولة أو على الأقل الوصول للمربع الذهبي ليس مناخا متفائلا· حتى في رأي الخبراء والنقاد وجماهير الكرة·· وهناك من يقول إن المنتخب المصري قادر على تحقيق المعجزة والفوز باللقب الأفريقي·· ومجرد تسمية الفوز باللقب معجزة يؤكد أن الطريق مفروش بكثير من الأشواك·
ويردد الجهاز الفني للمنتخب دائما انه أدى ما عليه والباقي بين أقدام اللاعبين وهو كلام فيه نبرة يأس ضمنية·· لكن هناك من يؤكد أن الجماهير هي العامل الحاسم ولو لم يصل المنتخب إلى المربع الذهبي فان الطبخة كلها سوف تفسد بما في ذلك طبخة التنظيم لان مقاطعة الجماهير للمباريات حتمية في حالة خروج المنتخب بدري ولا قيمة لبطولة في ظل مدرجات خالية·
رسوم الكاريكاتير لم تترك المناسبة دون تسجيل وتعليق ولكنها في الغالب تعليقات تخلط السياسة بالكرة وتبرز قلة الحيلة لدى الجهاز الفني للمنتخب، فقد وقف حسن شحاتة المدير الفني أمام اللاعبين وراح يلقي عليهم خطبة عصماء في أحد الرسوم قائلا: أفيال كوت ديفوار أمامكم وأسود الكاميرون خلفكم ونسور نيجيريا فوقكم·· وتحتكم حضارة سبعة آلاف عام·
وهكذا فان لقب مونديال أفريقيا يبقى على كف حسن شحاتة وبين أقدام اللاعبين·

اقرأ أيضا