الاتحاد

رمضان

خبطات متوالية في رأس وزير الصحة


القاهرة ـ 'الاتحاد': لم يكد الدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة الجديد يستقر على مقعده بالوزارة حتى هاجمته المشاكل من كل جانب ووجد الوزير القادم من مستشفى خمسة نجوم نفسه ملزما بان يبدأ عمله من القاع حيث المستشفيات العامة وعيادات التأمين الصحي والمرضى المطحونين بين شقي الرحى·· المرض المزمن وإهمال الأطباء وهيئات التمريض·
ربما لا يصدق الدكتور حاتم الجبلي عينيه الآن وهو يرى مستشفيات غارقة في القمامة وخالية من الدم وخيوط الجراحة والمخدر وأسرة متسخة وطوابير طويلة من المرضى الباحثين عن بارقة أمل في العلاج وربما لا يصدق نفسه ولم يكن في الماضي يجد مبررا مقنعا للمثل الشعبي القائل: 'الداخل إلى المستشفيات مفقود والخارج مولود' ولكنه الآن يصدق المثل بالتأكيد·
ربما هو حسن أو سوء الحظ الذي أوقع وزير الصحة في بداية عمله في طريق المريض عاطف محمد عبدالمنعم '33 سنة' الذي كان مثل ألوف غيره يعالجون في مستشفى النيل العام للتأمين الصحي بشبرا الخيمة·
فقد دخل عاطف المستشفى لإجراء جراحة 'فتاق' وهي جراحة بكل المقاييس الطبية بسيطة ولا تثير الانتباه لكن عاطف أصبح فجأة نجما على الصفحات الأولى للصحف بعد أن قيل انه حاول الانتحار بإلقاء نفسه من غرفته بالمستشفى وأصيب بإصابات بالغة ويرقد في حالة سيئة بنفس المستشفى·
وبعد يومين من نشر قضية عاطف عبدالمنعم في الصحف أصبح الملف كله أمام الرئيس حسني مبارك الذي طلب تحركا عاجلا على كل المستويات من أعلاها إلى أدناها لمعرفة تفاصيل قصة المريض عاطف عبدالمنعم ولم يكتف الرئيس بذلك بل طلب تحركا أوسع لتقييم الأوضاع بكافة المستشفيات العامة بكل المحافظات ومراجعة ملف التأمين الصحي من الألف إلى الياء·
ولم يكذب وزير الصحة خبرا ولم يكلف أحدا بالتحرك بل توجه بنفسه إلى عدة مستشفيات عامة بالمحافظات في زيارات مباغتة بدأها بمستشفى التأمين الصحي المسمى مستشفى النيل الذي يرقد فيه المريض عاطف سبب المشكلة·
ويقال إن 'خبطتين في الرأس توجع' وقد تلقى الدكتور حاتم الجبلي خبطتين في وقت واحد إحداهما حالة الفنانة سعاد نصر التي ترقد في غيبوبة قيل إنها نتيجة جرعة زائدة من التخدير قبل إجراء جراحة شفط دهون، والأخرى حالة المريض عاطف عبدالمنعم الذي حاول الانتحار·
ولم يقف الأمر عند خبطتين فقد تلقى الدكتور الجبلي خبطات أخرى مثل تلك المهزلة التي شهدها مستشفى كفر الدوار العام حيث أجرى الأطباء جراحة الزائدة الدودية لمريض يدعى حمادة '25 سنة' وبعد انتهاء الجراحة أبلغت إحدى قريباته المستشفى بأنه مصاب بالايدز· وقالت الدكتورة سلوى يوسف مستشار وزارة الصحة إن ما حدث يعد مهزلة بالفعل ويؤكد افتقاد كثير من المستشفيات للأمن الطبي حيث كان من الممكن أن يصاب الفريق الطبي وفريق التمريض الذي أجرى الجراحة بالايدز·
وأكدت الدكتورة ماجدة رخا وكيل وزارة الصحة لشؤون المعامل المركزية افتقار المستشفيات لمعامل الكشف عن فيروس "H.I.V" المسبب للايدز لارتفاع أسعار أجهزة الكشف، كما أن الغرب أنتج أجهزة للكشف عن فيروس "H.I.V.I" المنتشر في أوروبا ولم ينتج أجهزة للكشف عن الفيروس ''2 المنتشر بالمناطق الحارة·
ونعود للمريض عاطف عبدالمنعم الذي يرقد بمستشفى النيل في حالة سيئة فقد أجرى وزير الصحة تحقيقات مطولة كشفت عن أن المريض لم يحاول الانتحار وان الجراحة أجريت له بنجاح، لكن فريق التمريض بالمستشفى أهمله مما جعله يعاني مضاعفات خطيرة دفعته إلى محاولة الهروب من المستشفى لكنه سقط على الأرض أثناء المحاولة وأصيب بكسر وأعيد إلى سريره مرة أخرى·
وتشير التقارير إلى أن الوزير سيتخذ إجراءات صارمة ضد مدير المستشفى وعدد من الأطباء وهيئة التمريض بسبب الإهمال الجسيم الذي أدى إلى تدهور حالة عاطف عبدالمنعم·
وفي إطار تحركه السريع فوجئ العاملون بمستشفى السويس العام بالدكتور حاتم الجبلي وزير الصحة بينهم قبيل صلاة الجمعة بدقائق حيث أدى الصلاة بمسجد المستشفى وتفقد العنابر وفوجئ بعدم وجود طبيب الأطفال المختص بقسم الاستقبال فأصدر أوامره بمعاقبته بالخصم وإحالته للتحقيق· كما منح شهادات تقدير لعدد من الأطباء والممرضات بالمستشفى·
وتحرك المحافظون جميعا بعد أن علموا أن الرئيس مبارك يتابع الموقف أولا بأول وصدرت قرارات فورية بإقصاء بعض مديري المستشفيات ومنهم مدير مستشفى الإسماعيلية العام· كما تمت معاقبة عدد من الأطباء وطاقم التمريض بالخصم نتيجة التقصير والإهمال والتغيب عن العمل·

اقرأ أيضا