الاتحاد

عربي ودولي

نيجيريا: تظاهرات تطالب الرئيس بالعودة أو التنحي

 «استقل أو عد للعمل» على لافتة أثناء تظاهرة ضد بخاري في أبوجا أمس (أ ف ب)

«استقل أو عد للعمل» على لافتة أثناء تظاهرة ضد بخاري في أبوجا أمس (أ ف ب)

أبوجا، نيجيريا (أ ف ب)

شهدت أبوجا تظاهرة شارك فيها العشرات لمطالبة الرئيس محمد بخاري الذي يتلقى العلاج منذ 7 مايو في لندن للعودة إلى بلاده أو التنحي. وعين بخاري الذي لم يكشف عن مرضه، نائبه يمي اوسينباجو ليحل محله.
وسار المحتجون تحت المطر الغزير إلى القصر الرئاسي في أبوجا رافعين لافتات تطالب بعودة الجنرال المتقاعد البالغ من العمر 74 عاما الذي ترأس المجلس العسكري الذي حكم البلاد في الثمانينيات. وكتب على إحدى اللافتات «عد أو استقل، كفى».
وكتب على غيرها «إذا كان الرئيس غير قادر على العودة إلى نيجيريا بعد تسعين يوما، عليه إذن أن يستقيل» و«بخاري أين أنت؟ النيجيريون يطالبون بالحقيقة كاملة.. ما الذي أصاب رئيسنا؟». ونظم المسيرة تحالف جمعيات المجتمع المدني وواكبتها قوات الأمن.
وقال أحد المنظمين ديجي اديانجو «نحن هنا اليوم لأن الرئيس تخلف عن القيام بمهامه. لم يتخلف فقط وإنما يواصل الكذب علينا. في خلال هذه السنة تغيب 144 يوماً.. هذا لا يمكن ان يستمر».
ويعاني بخاري من مشكلات صحية منذ يونيو 2016 عندما انتقل للمرة الأولى إلى لندن للعلاج وتحدثت الرئاسة حينها عن إصابته بالتهاب في الأذن. ثم أمضى أول شهرين من 2017 في لندن وقال في بداية مارس لدى عودته ان المرض تمكن منه ولم يشارك في اجتماعات مجلس الوزراء ثم غادر مجددا في بداية مايو. وغذى الغياب الطويل للرئيس بخاري طموحات سياسيين يستعدون للانتخابات الرئاسية عام 2019 في البلد الذي يضم أكبر عدد من السكان في أفريقيا. وفي 2010، توفي الرئيس النيجيري السابق عمر موسى يارادوا وهو في الحكم، بعد علاج استمر شهوراً في الخارج وشهدت البلاد حينها أزمة سياسية.

اقرأ أيضا

مقتل 10 مدنيين في انفجار قنبلة شمال أفغانستان