الرياضي

الاتحاد

الوصل بطل الثنائية يتغنى بالفوز على الشباب صاحب الصدارة··ودقـت العـاشـرة

كاظميان يحاول المرور من علي محمود

كاظميان يحاول المرور من علي محمود

رقصت جماهير الوصل 90 دقيقة خارج أسوار الملعب وهي تودع لاعبيها بعد فوزهم الثمين أمس الأول على الشباب متصدر المسابقة 2/1 بجدارة فى الجولة العاشرة لـ''دوري اتصالات'' لكرة القدم أعادت الى الأذهان ذكريات الماضي القريب لما أحرز الفريق ثنائية الموسم الماضي·
وعلى الطرف الآخر، ابتلع الشباب أحزانه غير نادم على ما كان وانطلقت اولى التصريحات من خارج غرف تبديل الملابس بعد صافرة النهاية تؤكد ان الشباب ليس آسفا على النتيجة لأنه أحسن الأداء·
وأعرب البرازيلي زي ماريو مدرب الوصل عن سعادته البالغة بذلك الفوز الكبير الذي اعاد الثقة الى الفريق بعد مرحلة من النتائج السلبية أظهرت لاعبيه في غير صورتهم الحقيقية·· وقال ان الفريق أجاد تطبيق الجوانب التكتيكية واستطاع أن يستثمر أخطاء الفريق المنافس وحالفه التوفيق في انتزاع هدفين ويحسب للاعبي فريقي أنهم لم يصابوا بالإحباط ولم يساورهم الشك في قدراتهم، وهو ما أهلهم لقلب الأوضاع وتحويل الخسارة الى فوز·
واضاف زي ماريو: ان الشباب بعد تقدمنا بهدفين اعتمد على ارسال الكرات الطويلة العالية الى داخل منطقة مرمانا وقد ذهبت غالبا لصالح مدافعينا، اضافة الى اننا لم نكتف بالدفاع حفاظا على الهدفين، بل واصلنا الهجوم في الشوط الثاني وكنا الأخطر ولاحت لنا أكثر من فرصة مؤثرة لزيادة الرصيد·· وأشار الى ان المباراة كانت صراعا خططيا بين فريقين كبيرين·
على الطرف الآخر، قال سيريزيو مدرب الشباب: إنني لست حزينا بعد الهزيمة لأن فريقي لعب جيدا، ولو حدث عكس ذلك أي لو فاز الفريق ولم يلعب لما كنت قد شعرت بسعادة·· لقد سيطرنا في الكثير من الفترات خاصة في الشوط الأول وبادرنا بأداء هجومي على أرض الفريق المنافس واستطعنا ان نحرز هدفا وكدنا نضاعف النتيجة وبذل اللاعبون جهدا طيبا على مدار الشوطين لكن الوصل كان الأكثر توفيقا في استثمار الفرص وأحرز هدفين في الوقت الذي لم يتمكن فيه فريقي من إنهاء الهجمة بصورة جيدة خاصة في الثلث الأخير من الملعب، لكن بعض اللاعبين كانوا مجهدين وحاولوا ان يعثروا على طريق المرمى، لكن نقصتهم اللمسة الأخيرة وتأثر أداء إيمان مبعلي أحد أهم مفاتيح الفوز بإصابته في ''انكل'' القدم والتي أثرت على عطائه· وأخيرا، قال سيريزيو: لقد غيرنا من طرق الأداء عبر الشوطين في محاولة تكتيكية للتعديل ولم نوفق في الوقت الذي وقف فيه الحظ الى جانب الوصل، وهو فريق كبير يحمل اللقب ونحن نبارك له انتصاره ونبتسم رغم الخسارة طالما ادينا ما علينا ولا نشعر بالاحباط أو اليأس، وعلينا ان نستقبل الأمر بصدر رحب؛ فالكرة ليست فوزا دائما، وهي هكذا فوز وخسارة·

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية