الاتحاد

الاقتصادي

نقابات عمال النفط تهدد بوقف العمل في دلتا النيجر


لاجوس-وكالات: حذرت النقابتان الرئيسيتان في القطاع النفطي في نيجيريا أمس في بيان ورد الى وكالة فرانس برس، من انهما ستطلبان من موظفيهما وقف العمل في منطقة دلتا النيجر (جنوب) في حال استمرار اعمال العنف· وجاء في بيان مشترك لنقابة 'نوبنغ' لعمال النفط ونقابة 'بنغاسان' لمسؤولي القطاع النفطي: 'اذا ما استمرت الاضطرابات وما ينتج عنها من مضايقات واعمال عنف بحق العاملين في صناعة النفط والغاز، فاننا لن نتردد في سحب اعضائنا من مختلف الشركات النفطية والغازية العاملة في المنطقة'· واشارت النقابتان الى ان اعمال العنف التي وقعت في الايام الاخيرة ونسبت الى مجموعات من الناشطين، تسببت بمقتل '22 شخصا'·
وتابع البيان 'نعتبر ان الامر تخطى الحدود وندعو الحكومة على كل مستوياتها الى تسوية هذه المشكلة في منطقة دلتا النيجر بصورة عاجلة'· من جهة أخرى اكدت الحكومة النيجيرية أول أمس انها على اتصال مع الخاطفين والرهائن الاربعة الاجانب العاملين في قطاع النفط الذين خطفوا في 11 يناير في منطقة دلتا النيجر الجنوبية الغنية بالنفط· وقالت ريمي اويو الناطقة باسم الرئيس اولوسيغون اوباسانجو 'نحن على اتصال ليس فقط مع الخاطفين بل مع الرهائن انفسهم ايضا'·
ونفت الشائعات حول صحة احد الرهائن ووفاة احد الرعايا الاجانب الاربعة وهم اميركي وبريطاني وبلغاري واخر من هندوراس، الذين خطفوا من منصة نفطية في عرض البحر تابعة لمجموعة 'شل' البريطانية الهولندية قبالة شواطئ ولاية باييلسا (جنوب)· واوضحت اويو ان رئيس البلاد سمح الى مساعديه بايجاد 'حل سياسي' للازمة الناجمة عن اعمال العنف في الايام الاخيرة مضيفة ان اوباسانجو 'مقتنع اننا سنجد حلا سريعا جدا'· والمجموعة التي تبنت اعمال العنف في الايام الاخيرة واحتجاز الرهائن تقدم نفسها على انها حركة تحرر دلتا النيجر في بيانات وجهتها الى وسائل الاعلام عبر البريد الالكتروني والتي لم يتم التحقق من صحتها· ويطالب الخاطفون في هذه الرسائل بالافراج عن مسؤولين اثنين من اتنية ايجاو المتواجدة في دلتا النيجر وتضم 14 مليون نسمة· والمسؤولان المعنيان هما حاكم باييلسا السابق ديبريي الامياسيغا الذي اقيل من منصبه ويحاكم في ابوجا حاليا وزعيم ميليشيا انفصالية يدعى مجاهد دوكوبو اساري الذي يحاكم بتهمة الخيانة في العاصمة الفدرالية ايضا· وقال الخاطفون الجمعة في بيان انهم اجروا الخميس اول اتصال مع ممثلين عن اجهزة الامن النيجيرية 'لاسباب انسانية'·
إلى ذلك رفضت شركة شل للنفط التعليق أمس الأول على المطالبة بفدية قدرها 5ر1 مليون دولار مقابل إطلاق سراح أربعة موظفين أجانب خطفوا من حقل نفط في دلتا النيجر الاسبوع الماضي· ورغم ورود تقارير تفيد بأن الخاطفين هددوا بقتل الرهائن قال بيسي أوجيديران المتحدث باسم الشركة لوكالة الانباء الالمانية إن 'مثل تلك التعليقات قد تعرض الجهود المبذولة من أجل إطلاق سراح المخطوفين للخطر'· وقال إن الحكومة النيجيرية تقود تلك المساعي· وقالت ريمي أويو المتحدثة باسم الرئيس النيجيري أولوسيجون أوباسانجو إن اللجنة الخاصة التي شكلها رئيس البلاد الاسبوع الماضي لانهاء تلك الازمة 'بدأت تحقق نتائج'· وذكرت تقارير أمس الأول أن الخاطفين هددوا بقتل الرهائن إذا توفي أحدهم وهو الامريكي باتريك لاندري المريض قبل أن تنفذ الحكومة النيجيرية وشركة شل مطالبهم بدفع الفدية وإطلاق سراح حاكم ولاية بايلسا· وخطف لاندري الذي يعمل في شركة خدمات مقرها الولايات المتحدة الاسبوع الماضي مع بريطاني وبلغاري وهندوراسي على يد مسلحين كانوا على متن زوارق بخارية· ويعاني لاندري من الاسهال والارهاق· وفي واشنطن طالب المتحدث باسم الخارجية الامريكية شون ماكورماك بإطلاق سراح الرهائن فورا وقال إن الحكومة الامريكية تتعاون مع شل والحكومة النيجيرية· وأعلنت جماعة ضغط متشددة تدعى حركة تحرير دلتا النيجر مسؤوليتها عن الخطف· وفضلا عن الفدية وإطلاق سراح ديبرايي علميسيغا الحاكم السابق لولاية بايلسا طالب الخاطفون بالافراج الفوري عن الزعيم الانفصالي مجاهد دوكوبو أساري الذي يحاكم بتهمة الخيانة العظمى· وذكرت تقارير أمس أن أعضاء الاتحاد الوطني لعمال النفط والغاز الطبيعي وكذلك أعضاء رابطة كبار العاملين في الغاز الطبيعي في نيجيريا هددوا بالاضراب عن العمل بسبب التوترات في دلتا النيجر· ولكن رئيس الاتحاد الوطني لعمال النفط والغاز الطبيعي بيتر اكباتاسون نفى التقرير مشيرا إلى أن الوضع الامني لم يسمح بعد بحدوث مثل تلك الخطوة· وقاد مجاهد دوكوبو أساري الذي يطالب الخاطفون بالافراج عنه انتفاضة دموية في دلتا النيجر عام 2004 مدعيا أن نيجيريا دولة موحدة ينقصها الشرعية· وشملت حملته المطالبة بسيطرة منطقة الدلتا الغنية بالنفط على موارد النفط في نيجيريا· من ناحية أخرى يواجه ديبرايي علميسيغا الذي يطالب الخاطفون أيضا بالافراج عنه اتهامات بالفساد في محكمة في أبوجا·

اقرأ أيضا

600 مليار درهم تحويلات بين البنوك خلال مارس