الاتحاد

الاقتصادي

فاينانشيال تايمز: ثاني أضخم شركة للخدمات النفطية إماراتية


إعداد - عدنان عضيمة:
ذكرت مجلة 'ميد' المتخصصة في عددها الأخير أن شركة بتروفاك لخدمات النفط والغاز التي يوجد مقرها في الإمارات العربية المتحدة صنفت في المرتبة الثانية كأكبر شركة متخصصة بتقديم الخدمات للحقول النفطية بعد شركة 'وود جروب'· وكانت 'بتروفاك' قد حققت أرقاماً مهمة في سوق لندن للأسهم عندما طرحت نحو 155 مليون سهم للاكتتاب مؤخراً أو ما يساوي 47 بالمئة من مجمل رأسمالها·
وانضمت 'بتروفاك' مؤخراً إلى مجموعة الـ250 في تصنيف مؤشر فايننشيال تايمز لأفضل الشركات· وكانت الشركة قد أنهت عامها الماضي بنجاح بعد فوزها بالعديد من العقود في منطقة الخليج بلغت مجمل قيمتها نحو ملياري دولار· وفي عام ،2005 تم ضم 'بتروفاك' إلى قائمة نخبة اللاعبين الدوليين في قطاع النفط والغاز في منطقة الخليج· وقال أيمن أصفري، المدير التنفيذي للمجموعة عقب تحقيق هذا النجاح: 'لقد انطلقنا الآن إلى العالمية وأصبح في وسعنا التكفل بإنجاز مشاريع تفوق قيمتها 1000 مليون دولار بالاعتماد على إمكاناتنا الخاصة'·
وكان هذا الارتقاء اللافت متوقعاً منذ بدايات عام ·2005 ففي شهر أبريل، فازت بعقد قيمته 644 مليون دولار لإنجاز مشاريع تندرج في إطار الهندسة التكاملية والوساطة والبناء وتتعلق باستبدال خطوط نقل النفط والغاز في جنوب وجنوب شرقي الكويت· وجاءت أضخم صفقة للشركة في الشرق الأوسط قبل شهر على خلفية الفوز بعقد قيمته 125 مليون دولار ويستغرق 5 سنوات لإنجاز خدمات الصيانة للحقول النفطية الغنية في المنطقتين الغربية والشمالية من دولة الكويت·
وبدا خلال الفترة الماضية أن القفز إلى أرقام قياسية جديدة كان يمثل الشغل الشاغل لشركة 'بتروفاك'· وفي شهر نوفمبر الماضي، فازت 'بتروفاك' بالاشتراك مع شركة 'جلفار العمانية للهندسة والإنشاءات' بعقد قيمته 960 مليون دولار لإنجاز مشروع يهدف لرفع إنتاج سلسلة حقول النفط العمانية بمعدل 100 ألف برميل في اليوم· وجاء هذا النجاح بعد أربعة أشهر من فوز ائتلاف بتروفاك-جالفار بعقد آخر قيمته 246 مليون دولار لإنجاز أعمال هندسية وتصميمية تتعلق بنقل وتخزين الغاز الطبيعي في عمان أيضاً·
وفي عام ،2005 استأثرت دولة الكويت وسلطنة عمان بمعظم النشاطات التي تتخصص بها بتروفاك، إلا أن أصفري يتطلع إلى زيادة الرقعة الجغرافية لهذا النشاط· ويقول في هذا الإطار: ' في عامي 2006 و،2007 وفيما كانت أعمالنا في عمان والكويت على استمراريتها وثباتها، آثرنا أن نبدأ العمل بزخم أكبر في قطر والإمارات العربية المتحدة وشمال أفريقيا· ولقد أسسنا مكتباً لنا في إيران أيضاً، وسوف نشترك في مناقصات إنجاز الأعمال الإنشائية والصيانة هناك'·
ولعل ما يثير الدهشة والاستغراب أن شركة آرامكو السعودية التي رصدت نحو 18 مليار دولار لإجراء مناقصات إنجاز مشاريع هندسية واستشارية في عام ،2006 بدت وكأنها تتملّص من إشراك بتروفاك في هذه الأعمال· ويقول أصفري في هذا الشأن: 'إننا مستاؤون من غيابنا من هناك لأن السوق السعودية تحتاج إلى سعي دؤوب· ونحن نعتزم ردم هذه الفجوة'· ويتحدث أصفري عن نشاطات الشركة في سوريا قائلاً :'لقد أنجزنا بعض الأعمال في سوريا ذات مرة إلا أن السوق هناك ليس على نشاطه المطلوب الآن، ولو تغير هذا الموقف فإننا عائدون إلى هناك'·
ويذكر أيضاً أن 'بتروفاك' أصبحت تركز على ولوج قطاعات جديدة للنشاط مثل تمييع الغاز الطبيعي وتنفيذ أعمال التنقيب والاستغلال تحت المائية على اعتبار أن سوق هذه الأشغال بلغت عنق الزجاجة في السوق من حيث ضخامة حجم العمل بالنسبة لعدد وإمكانات الشركات المنفذة ·

اقرأ أيضا